أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميساء ابو غنام - يومياتي مع السرطان-الموت كذبة نعيشها لندفن احلامنا بالخلود















المزيد.....

يومياتي مع السرطان-الموت كذبة نعيشها لندفن احلامنا بالخلود


ميساء ابو غنام

الحوار المتمدن-العدد: 3702 - 2012 / 4 / 19 - 10:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تكن لحظة عابرة او عادية حينما انشطر قلبي الى نصفين ووقع اسفل قدمي، لمست المكان مرات عديدة وبدأت يداي تلوحان في افق اللامجهول، انقباض القلب لساعات النهار الطويلة انبأني بالحقيقة، كان حدسا به اصرار على مصيبة قادمة، حينها اصغيت لجسدي لاشهر فائتة حينما كنت اوصي مربية ابنتي بالحضانة عليها واتذكر الجمل التي اكررها لها ولزوجها "اعتبروها بنتكم وازا بصيرلي شي ديرو بالكم عليها بنتي ما في الها حدا كونوا عيلتها"، حينها كانت اجابات ابو شادي "الله يخليك الها ليش هيك بتحكي".

نعم كانت اللحظة التي اكدت حدس المصيبة، حين توضع الحياة في كفة واللاحياة في الكفة الاخرى، فراغ تعيشه بين لحظات الظلم والقهر والاضطهاد والامل، حين تستجيب خلاياك لالمك وتبدأ بالتمزق في احشائها لتنبئك بثقل المك في اللحظة التي تهمش فيها حقك في الحياة وفي السعادة وفي الامان وفي الاستقرار، يجول في خاطرك ان تمسح ماضيك وحاضرك وتنظر الى مستقبلك المجهول، هي لحظة الحياة والموت ام لحظة الميلاد من جديد.

كان يوم التاسع من كانون الثاني للعام 2011 وفي الساعة الثامنة والنصف صباحا، حين اخذت حمامي لاتوجه الى مسرح القصبة حيث كنت طالبة في اكاديمية المسرح، اذكر حينها ولمدة اربعة اشهر حين كنت وبالحاح اريد مرهم زين الاتات اللبناني لشد الصدر، واصبح هذا المرهم يسيطر على تفكيري كلما وقفت امام المرآة انظر الى ثديي الايسر وقد بدأت الحلمة ضامرة قليلا عن الجانب اليمين وشكل الثدي اصغر من الذي بجانبه، طلبت وفي وقت من الاوقات من اختي الصغرى ان تجلب لي هذا المرهم من الاردن واصررت عليها قائلة انه لاحدى صديقاتي وعلى الرغم من ذلك لم تحضره لي لعلمها انه لي قائلة "انا ما فضيت اروح اجيبلك اياه وانا بعرف انو الك شو بدك في انت مش بحاجة".

مرت الاشهر وتوجه زوجي السابق الى الاردن وكان محور حديثي المكرر معه على الهاتف"ما تنسى تجيبلي الكريم الخاص بشد الصدر" وكأنني كنت ابحث عنه لاؤكد حدسي الذي ابلغني وبقصد عن مصيبتي القادمة لاشهر ما قبل الفضيحة، جاء المرهم وكأنه عسل سيجعل من هذا الثدي قنبلتي الموقوته، اخذت حمامي وبدأت بتدليك الثدي وبحرارة كبيرة ضغطت على كل مكان فيه وكأنني اردت ان يصل العضلة ليشد الثدي وتعود الحلمة الى مكانها، مع تدليكي المحكم بدأ شيء ما يتسرب الى يديي، كتلة صغيرة مثل حبة حمص تستوطن الجزء الاعلى من صدري والجزء الاسفل من الابط، ضغطت عليها اكثر من مرة وقارنتها مع الجانب الاخر ولكن لا شبيه، بدأت مشاعري تنقبض وتتقلص وتضمر، فقدت صلتي بمحيطي، خرجت الى الشارع لم تعد اشراقة الشمس ذات معنى، حينها فقدت الانسجام مع ذاتي وبدأت اجزائي تتفتت امام عينيي المثقلتين بعبء الحياة، سيطرت يداي على ذاك المكان وكأنني لا اريد تصديق ما يحدث كنت متأكدة من حدوثه والاستثتاء لن يكون، بدوت عصبية، طلبت من احدى زميلاتي استكشاف المكان على امل ان تنكر وجوده، اكدته لي.... مع رذاذ امل بأن يزال القناع لاكتشف انه ليس بهو، كأن يكون الضيف غددا دهنية او غدة لمفاوية ولكن الا يكون سرطانا.

انتظرت لساعات طويلة حتى استطعت التوجه لطبيب العائلة ونبضات قلبي تغيرت ملامحها، تحدثت اليه عن وجود شيء ما في صدري فطلب مني الجلوس للفحص السريري " اليدوي " ...... وبعد ان انهى الفحص قال:هنالك شيء ولكن ريما دهون او غدد لمفاوية فلنأخذ موعدا مع مختص.

خرجت وانقباضات القلق تتجول في ثنايا تفكيري وقلبي، لم استطع اخفاء الفاجعة على والدتي وزوجي حينها عندما قلت لهما انني في طريقي لمكان آخر من الحياة، ايام معدودات ليرن هاتفي الجوال "ميساء كيفك انا شيرين من مركز الراجحي الطبي موعدك مع الدكتور الجراح في مركز الشيخ جراح يوم الخميس اه حبيتي".

حالة استنفار مكبوتة اصابت جسدي، لم ادرك تحولات المصير الذي سيقودني للنهاية ام البداية، انتظرت اللقاء مع الطبيب وقبلها حسمت بقائي في الاكاديمية المسرحية وغادرتها، كأنني انتظرت هذا الحدث لابدأ بتقطيع اوراقي والقاء قصاصاتها بين سلات المهملات، لم يكن هذا الحدث المبهم غير المثبت الا لحظة ترتيب الواقع المأزوم، بدت حياتي كشريط فيلم يدمج ماضيا وحاضرا ومستقبلا مجهولا، علامات سؤال حول الانا والطموح والعمل والزواج والعائلة وطفلاي اللذان كلما نظرت اليهما تقطعت اوصال جسدي على فراقهما.....
.
توجهت للطبيب واستقبلني بلامبالاة حين سألته عن الكتلة وهل هي مؤشر لسرطان رد بنفي قائلا: "ليش رحتي لبعيد يمكن غدد او دهون"، ولكن لا بد من التأكد وسنجري فحص الميمجرام ونأخذ عينة.. حينها تم تحديد الموعد واجريت الفحوصات اللازمة، لم انس اللحظة التي اكد لي البروفيسور اليهودي انه ليس بسرطانا، حينها عرض علي زوجي ان يشتري لي هدية لهذا النبأ العظيم فرفضت وقلت له سأنتظر نتيجة الفحص.

وبعد اسبوع كنت في مدينة رام الله اسير بسيارتي ولا اعلم الى اين اتوجه.. فقررت الذهاب الى فضائية وطن لاقابل مديرها واقترح عليه عمل برنامج خاص للعشاق والمتزوجين، رن هاتفي الجوال واذا بالممرضة تبلغني ان الطبيب يريد مقابلتي.. وقفت امام الفضائية ترددت بالنزول وقررت التوجه الى البيت وعملت شطيرة زيت وزعتر واكلت قطعتين من الشوكولاتة واخذت ابني باسل بعد عودته من المدرسة ودون ان اخبر احدا توجهت للطبيب.

عشت لحظات صراع مريرة.... كنت متأكدة من اصابتي بالسرطان، ضحكت ارتبكت للحظات، كنت اتمنى ان يتداركني الوقت واعلم بقرب النهاية او بأمل البقاء، توتر مغلف بالابتسامة، كنت حينها مزيجا من القوة والضعف، مزيجا من الرغبة والفناء، كنت انا وهي، كنت وكنت وكنت. لم استطع الجلوس على مقعد وفي غرفة الانتظار وجدت عمتي ذات التجربة الصامتة مع المرض منذ ثلاث سنوات وقد استأصلت كامل ثدييها تنتظر دورها للفحص على ثديها المبتور، قالت لي "ان شاء الله ما بكون اشي وقلتلها لا يا عمتي انا زيك وانا متأكدة سرطان".

دخلت عند الطبيب وامامه فحوصاتي وعندما نظر لي ضرب على رأسه قائلا، انت ميساء ابو غنام؟ فأجبته نعم تأملني وعلامات الاستنكار على وجهه، واخذ يتنقل بين الاوراق وبيني قائلا: "لا حول الله يا رب"، فأجبته سرطان....اكيد سرطان ...."بدي اعرف دكتور اكلني والا مبكر"، فأجابني مبكر 1سم، فقلت له"ليش انت زعلان كتير منيح بعدو الورم زغير"فقال نحن لا نستأصل 1سم وانما محيط 6 سم، فقلت"يعني الحلمة بتروح"اجابني لا"فقلت له كتير منيح" وضحكت فرد مستعجبا، لم ار في حياتي امرأة هكذا، عادة اخاف ان اخبرهم لانهم ينهارون امام عيني فقلت في حينها لا يموت احد وطاقة الحياة بداخله فأجاب: امرأة بهذه القوة والثقافة لا استطيع ان اناقشها ولكن حزني انك ما زلت صغيرة واصابك السرطان مبكرا والان تحتاجين للتوقف عن عملك ستة اشهر لاجراء العملية والفحوصات والعلاج الكيماوي.

غادرت عيادة الطبيب، وطاقة ايجابية ملأت جسدي على الرغم من حالة لا استطيع توصيفها: توتر مع خوف وللحظة شعرت بروحي انتقلت الى مكان آخر من هذه الدنيا وكأنها تودعها وتستقبلها في آن. توجهت لطبيب العائلة وانا ابتسم وابلغته انه سرطان فقال لي "شو بتضحكي علي سرطان وجايه بهاي النفسية "اعطيته نتيجة الفحص فنظر لي قائلا: "لانو نفسيتك هيك راح تقضي عليه".

عدت وكنت قد ابلغت امي وزوجي بالنتيجة، حينها هاتفتني اختي قائلة ما الذي حدث؟ اتصلت امي وطلبت مني محادثتك فاجابتها "ما في شي طلع عندي سرطان القصة بسيطة"، وبعدها عشت اجمل لحظات حياتي فرحا،لا اعلم لماذا اصبحت قهقهاتي تملأ اي مكان اتواجد فيه، رأيت الحياة اجمل، احببت ذاتي اكثر بحثت عن ميساء في اعماقها.... حينها رفضت زوجي ورفضت شفقته علي..... كنت ابحث طوال سنين عمري معه عن حبه واخلاصه.... ما اسهل ان تعيش كلمة احبك تسع سنين لتكتشف انها قناع كاذب يخفي وراءه تملكا لذاتك حينها تدرك ان حالة شفقته مفتاح لازالة هذا القناع ولتتكشف الاشياء وتصبح المسلمات التي آمنت بها محور تساؤل.

اجريت عملية استئصال الورم ودخلت غرفت العمليات وانا ابتسم وانتشي الحياة شغفا.... اعتقد البعض حين سمع ضحكاتي داخل غرفة العمليات بأنني اخذت أقراص ما ...؟! غيبتني عن حقيقة ما أنا فيه، اكدت على طبيبي ان عمليتي هي ازالة جزئية للورم وليس للثدي كاملا... اكد لي ذلك، وحين استفقت من المخدر اول ما وضعت يدي كان على ثديي وسألت الطبيب الجراح هل ما زال مكانه فقال لي مكانه فابتسمت.

كانت لحظات الخوف حين اراد الطبيب ازالة الغلاف عن الثدي..... شعرت للحظة انني لن ارى الحلمة فأدرت بوجهي الى الجهة الاخرى ولكن تراجعت في اللحظة الاخيرة وقلت "انت قوية ولازم تتطلعي شو ما تكون النتيجة" حينها رأيت الحلمة مكانها فسررت جدا وسألني الطبيب عن مدى الرضى على العملية خصوصا ان الثدي نفسه لم يتضرر وانه حاول جاهدا الا تؤثر العملية على مظهر الثدي من الخارج فشكرته.

خرجت من المستشفى وانا انتظر الرد حول نوع الورم الذي احمله ومدى انتشار السرطان في الغدد اللمفاوية، كانت النتيجة مرضية الى حد ما، وهنا الحديث عن بداية انتشار في الغدد اللمفاوية "تمت ازالة خمس غدد وكانت غدة واحدة مصابة فقط" الا ان منطقة اسفل الورم ما زالت تحتوي على خلايا سرطانية وعليه ربما نحتاج الى عملية اخرى وقائية وهي ازالة الثدي كاملا بعد العلاج الكيماوي.

صدمة اصابتني في علاقتي مع ثديي.... ربما احيانا تكون ردة فعل المحيطين بك ان سرطان الثدي شيئ عابر ليس ذا قيمة، أمعقول؟ ان ارتباطي بثديي هو ارتباط الروح بالجسد فهو رغبتي وامومتي وانوثتي، اصبحت كل يوم افيق على نظراتي التي تتأمله، افحصه احيانا وافحص الاحساس بداخله، احيانا انام على سريري واراقب الحلمة... للحظة وفي احدى الليالي كنت مستلقية على سريري وفجأت وجدت الحلمة وقد خرجت من قوقعتها الى الخارج واصبحت تجاور صديقتها في الثدي الايمن، قفزت من مكاني وشعرت بنشوة سعادة لم اشعرها حين كنت امارس الجنس مع زوجي او حين انجبت اطفالي، لمستها ولو استطعت الوصول اليها لقبلتها، في هذه اللحظة قلت "اكلتو للسرطان".

بعد اجراء العملية باسبوع وما زال انبوب الغدة اللمفاوية معلقا تحت الابط توجهت للمحكمة الشرعية في رام الله وانا مصرة على تطليق زوجي، دخلت على القاضي واكدت له انني لن اخرج من هنا الا بحريتي... حملني السرطان الى مكان اخر من الحياة، انا الان اقوى واجمل واكثر انوثة.. طلقت زوجي الذي غسل دماغي لسنين طويلة تحت بند الحب، لقد تخلصت منه وتخلصت من عبء الحياة معه، اكتشفت اصدقائي واكتشفت من يحبني وعرفت قيمتي عند اقرب الناس لي. ما اروع تلك اللحظة حين استلمت ورقة طلاقي وبدأت اقبلها امام القاضي حين سألني"انت مبسوطة هلا" فأجبته كثيرا حينها قال طليقي ألهذه الدرجة كنت سيئا فأجبته اكثر مما تتوقع بكثير.

كانت لحظة من العمر شكرت السرطان حينها.. نعم شكرته لانه صالحني مع ذاتي... اليوم طلقت الحالة الاستسلامية التي كبلتني واعتقلتني وغيبت ميساء التي كانت معتقلة حد الصمت القاتل في مفاهيم العادات والتقاليد .. لم تعد عائقا أمامي .. اليوم انا بكياني ووجودي احقق الانتصار على ذاتي.... اصبح الجسد ملهما واصبحت العيون براقة واصبحت الحياة متعة واصبحت الروح عاشقة واصبح الهواء حرية واصبحت فلسطين حضنا واصبح الاستقلال حلما واصبحت انا وطنا....

ما اجملني حين ارى عالمي اجتاز الحدود.. حين اقف صباح كل يوم انظر الى اشراقة الشمس تجعل حلمي اكبر.. حين اداعب طفلَي وكأنني اراهما للحظة الاولى.. لم يعد الاحتلال عائقا لقد اجتزته واجتزت معاناته وقسوته.. نعم اصبحت اقف على الحاجز وارى جندي الاحتلال قزما امام عظمتي.. احيانا اعتقد انني في مكان اخر من الحياة، ربما جسد يسير في امكنة مختلفة ولكن روحي تتجول في مكان ما بعيدا عن صغائر الاشياء.. من قال ان الموت حقيقة، ان الموت كذبة نعيشها لندفن احلامنا بالخلود، من قال ان الحياة زائلة، الحياة شعلة تطفئها حين ترى الفناء امامك.. استيقظ من نومي كل ليلة في ليل بيتي الحالك سوى شعاع القمر الذي يخترق غرفتي ودون ان اشعر امسك هاتفي المحمول وابدأ بالكتابة عليه اجمل مشاعري وافاجأ صباحا حين ارى روحي تألقت بعشق ربما اخاف حينها على معشوقي منه ومنها.

"احبك من قلب عذريتي التي سلبت، ومن نواة حريتي التي انتزعت.. كنت انت وما زلت عنوان حياة وممات... لا اصدق كم هي لحظات الخوف على غير عادتها تشبعني ارقا. انام واصحو على دقات قلبي تحن لهواك وللمسات يديك ولانفاسك وهي تعزف سمفونية حبك "دو ري مي" عشقا متأججا....تسحرني تؤججني تلهبني شوقا في لحظة اللقاء... ما اجملك حين تلتقي الشفاه متعمقة في شهوة الحب ذائبة على صوت بحر هادئ يحمل امواجه بصمت حتى لا يزعج شفاها اغرورق لعابها كأعصار هائج بين عاشقين لساعات.. حينها كان الموت السريري لثقل الحياة والام الماضي.. ملائكة الليل تحرسهما تخرج من قمر السماء في ليلة صيفية لتبارك عبادة السنة تتلوى....اه ما اجمل القبل حين تذوب في تعابير مغمضة العينين والايدي تتلامس على وجنتين باحثة عن مخرج عن مسامات حياة.....اه ما اجملك حين تتنفس اورجازما اللقاء.. حين تلمع عيناك شعاعا صارخا.... حين يكون العشق حالة والحب مرضا واللهفة مطلبا.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لبست له فستانا احمر
- يومياتي مع السرطان-لا اريد عذريتي
- لاجل عينيك بايدن
- في يوم المرأة العالمي فلنفتخر بأرداف ميريام فارس
- الموساد تاريخ من الاغتيالات
- القدس للمبيت فقط
- ليس دفاعا عن الحسيني اسرائيل اخر من يتحدث عن الفساد
- ابو ناصر ابو حميد من الامعري--- انا مستاء جدا من السلطة
- دالية احمد ينجذب لها الرجال ولا يترددون في ضربها (انا امراة ...
- مقدسية حلمت بسجن الزوجية
- تائهة في مخيم قلنديا
- مزيج غير متجانس خلق شخصية عالمية (ادوارد سعيد فلسطيني الهوية ...
- حرية التعبير في فلسطين بين الواقع والقانون
- قانون الجنسية في اسرائيل ولم شمل المقدسيين
- هل الرجل العربي لا يرضي رغبات المرأة جنسيا؟؟؟؟


المزيد.....




- الأردن.. مظاهرات قرب الحدود مع إسرائيل وقرب سفارتها بعمّان
- الأردن.. مظاهرات قرب الحدود مع إسرائيل وقرب سفارتها بعمّان
- أردوغان: سيأتي دور الذين يشاركون إسرائيل في سفك الدماء بالصم ...
- مراسل RT يرصد لحظة إطلاق دفعات من الصواريخ صوب إسرائيل على ا ...
- القبض على ضابط في سلاح مشاة البحرية الأمريكية على خلفية اقت ...
- تشريد أسر كاملة مع تواصل القصف العنيف على غزة والصواريخ المس ...
- القبض على ضابط في سلاح مشاة البحرية الأمريكية على خلفية اقت ...
- عائلة الوزني تطالب بإقالة 3 مسؤولين وتوجه رسالة عاجلة للأجهز ...
- ألمانيا: إطلاق حماس صواريخ على إسرائيل -هجمات إرهابية-
- مركبات فضائية تلتقط همهمات غريبة وعلماء يكشفون السبب


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميساء ابو غنام - يومياتي مع السرطان-الموت كذبة نعيشها لندفن احلامنا بالخلود