أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل سعيد - دلشاد مريواني














المزيد.....

دلشاد مريواني


عادل سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 05:52
المحور: الادب والفن
    


دلشاد مَريواني*

و لكن كيف استطَعتَ ان تخدعَ الجلاّدَ يا دِلشاد!؟
¤ حين ادركتُ ان القصيدةَ الّتي في قَلبي لا تَعنيهِ
و أنّهُ لا يطيقُ ان يرى رُعبَهُ في عينَي
و انَّ المُغفّلَ .. لا يُريدُ سوى رقَبَتي
رقبَتي الّتي ارغبُ في كلِّ شيئ.. اِلاّها
ثُمَّ أصطَحَبتُ
قَلبي
و القصيدةَ
و جِئتُ
****
هو ليسَ فارعاً
،كما قد يظنُّ بعضُنا،
مثلَ بيره مكرون*
ولكنه طويلٌ بما يكفي
لإقتِطافِ نجمةٍ ناضِجَة
او رَتق زرقةِ سماءٍ مجروحة
قد يُقيمُ في نَرجِسةٍ
حين يُداهِمُهُ الشِعرُ
او يَصحو في قلبِ حجَلٍ
حين يوقظُهُ العِشق
قَليلُ الصبرِ
و لكنَّهُ يناورُ مثلَ خبيرِ القنابلِ
و هو يُروّضُ قصيدةً جامِحة
او يُعيدُ اغنيةً ضلَّت طريقَها
الى قَلبِ عاشِق
لا يزاحمُ نحلةً في رحيقِها
و لا يختطفُ بريدَ عطرٍ بين زَهرَتين
لا يعرِفُ لغةَ الطَير
و لكِنّه يترجِمُ العتاب َبينَ حمامتين
احياناً يتَسَلّلُ في حُلمِ قِمِّةٍ
كي ينقُلَ اليها كفاحَ السفوحِ الأبَديّ
وهي تتسلَّقُ وصولاً الى ذِروَتِها
لا يُجيدُ العابَ السِحرِ
و لكنَّهُ اخفى نخلَةً
،طاردها المُخبرونَ ،
في ضَميرِهِ
و مازالَ تمرُها يقايِضُ البلوطَ
في سفوح كردستان
و دِلشادُ لا يُتقِنُ الطيَرانَ بينَ الغِيوم
و لكنَّهُ مثلُ الحواةِ
يَمدُّ يدَهُ في قَلبِهِ
و يُطلِقُ سحابَةً رَوِيّةً
فوقَ عُشبِ القَصيدةِ
يُطَيِّر سَربَ أغانٍ
و ينثُرُ نجوماً و اقماراً و عُشّأقاً
و يَرقُصُ يرقُصُ وهو يُوزِّعُ القُبَلَ باطباقِ الموسيقى
وحينَ يسيلُ قلبُهُ من العشقِ
يزجُّ قَطيعَ الحروفِ
في شِجارِ الطبَقاتِ
و يفَخِّخُ الكلماتِ بالعِشقِ المُتَفَجِّرِ
و يَدسُّها في قلَقِ الطاغوتِ
اما تتعبُ يا دلشادُ
من هذا الحبِّ الوعرِ
من هذا الجمالِ المُسلَّحِ
و هو يجوبُ ثُكناتِ الكلماتِ
من اولِ حرفٍ كرديٍّ
حتّى آخِرِ الأبجَديَّة!؟
***
لكن يا دلشاد
يا مريواني
يا طَفلَ الحبّ الفارع الطول
أما زلتَ تمارسُ لعبَتَكَ الأولى
في القَفز
كُلَّ مساءٍ
من بيره مكرون
الى قلبِ شيرين*!؟

* بيره مكرون: جبل في كردستان العراق
*شيرين : زوجة الشاعر و حبيبته
* دلشاد مريواني شاعر كردستان الشهيد الذي اعدمه الفاشست مطلع التسعينات

* شاعر عراقي مقيم في النرويج






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تقاطيع
- احلام
- جرأة
- ما دار في المدينة
- هبوط
- نظرة
- توق الأسئلة
- تسلية
- محال
- استحالات
- قطرة ضوء
- فرات
- سؤال
- صهيل
- قصيدتان
- قصائد
- يحدث الآن
- ندوة عشتار
- جدل اسكندنافي
- بعض شعاع من كوكب.. حمزة


المزيد.....




- مغنية راب أمريكية تنتقد عضوا بالكونغرس وصف أداءها بغير المحت ...
- سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ
- بعد خرجة وهبي.. رسالة توضيحية مشفرة من اخنوش الى مهاجميه
- صور عن وجع عوائل سجناء فلسطينيين تفوز بجائزة عالمية
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف
- موقع محتويات.. مرجع المواطن الأول في السعودية
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل سعيد - دلشاد مريواني