أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نجاح محمد علي - شيش كباب كردي !














المزيد.....

شيش كباب كردي !


نجاح محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 3952 - 2012 / 12 / 25 - 00:45
المحور: كتابات ساخرة
    


شيش كباب كردي ! 

لا أظن أن الظروف الدولية والاقليمية ولا حتى المحلية في العراق الجديد مؤاتية الآن لكي يعلن الأكراد دولتهم المستقلة في كوردستان، مع أنني في الواقع أؤيد أن يتحقق للأكراد حلمهم الجميل في دولة مستقلة تساهم في صنع السلم العالمي، وتشيع المحبة بين الشعوب وكل بني البشر. 

نعم .. الأكراد، سواء في إيران والعراق وسوريا وفي لبنان وأي بقعة يتواجدون فيها، هم شعب كريم ومضياف، عندما تزورهم في سنندج أو في حلبجة والسليمانية وأربيل أو في خانقين ومندلي، تجد عندهم كرم سكان الأهوار وباقي مدن الجنوب العراقي، أو العرب الرائعين في الأهواز مثلاً. 

طيبة الأكراد تذكرني دائماً بطيبة أهلنا وبساطتهم في البصرة، وقد جربت كرمهم  عندما كنت أحل ضيفاً على أسرة الراحل الشيخ عثمان عبد العزيز وأخوته خصوصاً المرحوم الشيخ علي وأولاده.وهمشعب مكافح صلب وعنيد حين يتعلق الأمر بالقتال من أجل قضيتهم العادلة ولم يسجل عليهم أنهم خرقوا أصول الحرب الشريفة في المعارك مع القوات الحكومية قبل أن تقيم لهم أمريكا منطقة محظورة بعد إنتفاضتهم الباسلة في العام 1991. وهم إذاً شعب يملك كل مقومات الحياة وتكوين دولتهم المستقلة. 

لقد فرضت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا حظرا جويا داخل العراق فيما عرف بمناطق الحظر الجوي شمالي العراق وجنوبه لحماية الأكراد والشيعة. وانسحبت فرنسا عام 1996 م لأنها اعتقدت أن منطقة الحظر أخذت منحى أهداف أخرى غير الأهداف الأنسانية.  

وكانت لمنطقة حظر الطيران دور رئيس في نجاح الأكراد بإجراء انتخابات محلية وتشكيل برلمان وإقامة كيان شبه مستقل في إقليم كوردستان العراق والذي كان ملاذاً للكثير من المعارضين، ومهد للحرب على النظام السابق لاسقاطه في أبريل نيسان 2003.

وبرغم أن القرار كان يفترض به أن يشمل الجنوب العراقي لحماية الشيعة ، إلّا أن الشعارات " الطائفية " غير المدروسة التي رفعت في أثناء إنتفاضة شعبان في مارس آذار 1991، غيرت معادلة الحظر لصالح النظام الذي كان يستخدم المروحيات في قصف المنتفضين وسحقهم ، حتى في مناطق الأهوار التي كانت من معاقل المعارضين الرئيسة للنظام السابق. 

وإذ امتدت منطقة الحظر شمالاً من خط العرض 36 وجنوباً حتى خط العرض 32, إلّا أن مايؤخذ على بعض الكورد(الحزب الديمقراطي الكردستاني) أنهم استعانوا بجيش نظام صدام صاحب مجازر الأنفال وحلبجة وغيرهما ، في أواخر عام 1996 لدخول محافظة أربيل التي كانت واقعة ضمن منطقة الحظر، ضد إخوانهم من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

ولنعترف أن الأكراد اليوم في العراق ماعادت لهم قضية مثلما كانت قبل 1991. فهم الوحيدون المتحكمون في الاقليم. ولاتملك الحكومة المركزية أي سلطة على إقليمهم  الذي هو في واقع الأمر دولة مستقلة في قراراته وعلاقاته الخارجية وقواته العسكرية وأجهزته الأمنية وعلاقاته الإقتصادية وسياسته العامة.
كوردستان اليوم يتصرف كدولة مستقلة ، وهو يحصل أيضاً على حصة اضافية تأتيه من الحكومة المركزية تصل الى 17%، من ميزانية الدولة القائمة في معظمها على صادرات نفط البصرة ، إضافة الى حقائب وزارية أهمها " الخارجية " ومنصب رئاسة الجمهورية.

وليس هذا وحسب .. فان السلطة في كوردستان باتت أيضاً ملاذا لكل معارضي الحكومة المركزية حتى لو كانوا متهمين بالارهاب البعثي  الذي عانى منه الأكراد سنوات طويلة وذاقوا ويلاته، وهي تحول دون قيام الجيش الاتحادي  بالإشراف على المنافذ الحدودية، وتقيم أفضل العلاقات الاقتصادية مع تركيا عدوة الأكراد!.  

وبينما تتخذ الحكومة المركزية موقفاً محايداً من الأزمة السورية، وتتحفظ على محاولات إسقاط نظام بشار الأسد عبر دعم "الثورة السورية" المسلحة المتورطة في الكثير من تفاصيلها بأعمال ارهابية لم توفر الأكراد السوريين ،  تقف حكومة الإقليم موقفاً داعماً لها، وتفتح معسكرات لتجنيد اللاجئين السوريين وتدريب مقاتلين نفذوا الكثير من المجازر في مناطق الأكراد بسوريا. وحتى تلك المجازر التي تعرض لها الأكراد في محافظة الحسكة ورأس العين وغيرها من مدن اتهمت تركيا بدعم مرتكبيها، فان إقليم كوردستان كان على الدوام صامتاً تجاهها، وهو على العكس  يتطلع الى دورها في إعلان الدولة المستقلة ويصفها رئيس حكومة الاقليم نجيرفان بارزاني وهو كمن يأخذ من الذقن ويحط على الشوارب،  ب" بوابة الأمل الوحيد للأكراد" وهو يقرر أن الوقت مناسب لاعلان الدولة الكوردية  "  !..
 فياأيها الأكراد : لا شيش ولا كباب ...
وتذكروا أيضاً أنْ لو رغب الراعي لصنع من حليب التيس جبنا ... 
والعاقل يفهم. 
 مسمار :
مثل كردي :"السيد في لهوه ، وبيتُه تحت الثلج"




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,865,990
- ناعور السلطان !
- غيبوبة مام جلال !
- يالصوص العراق إتحدوا !
- سلطان البغدادية !
- لصوص وحرامية !
- مسامير : ليلة القبض على مقتدى !
- اختفاء-سيفي القيسي-رئيس تحرير صحيفة - السفير - العراقية في ظ ...
- ليلة القبض على مقتدى !
- أفواه وكواتم !
- محاكمة المالكي !
- صلّوا على الحبييييييب ! 
- وطن مام جلال !
- أبو الويو !
- رياح تنقض الوضوء!
- وأين صاحبي حسن؟
- فلَّشْ وإكلْ خِسْتاوي !
- الراعي الأمريكي!
- قاسم سليماني قائد فيلق القدس الايراني يقترح تأسيس قوة مشتركة ...
- ما بعد الانتخابات العراقية.. حقائق جديدة وتطورات ملفتة
- انتخابات مجالس المحافظات اختبار حاسم لاستقرار العراق!


المزيد.....




- رجال الأمن يحبطون نشاط استوديو أفلام اباحية في مدينة روسية
- رسالة غامضة من دينا الشربيني تكشف -سبب- انفصالها عن عمرو ديا ...
- -حلال عليكم حرام علينا-... فنانون وتجار تونسيون ينتقدون الاح ...
- المهاجل الشعبية.. أهازيج اليمنيين تعاني ضعف التوثيق وغياب ال ...
- إليسا لأول مرة على برج خليفة.. ونيشان يعلق
- راكان: حزب يمتلك تلك التجربة هو الاقدر على تقديم الحلول لهذا ...
- مصر.. وفاة الفنان أشرف هيكل بفيروس كورونا
- مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين متعلقة بالتعيين في ...
- صدور رواية -نيرفانا- للكاتب الجزائري الكبير أمين الزاوي
- -فعل حب- تأليف سارة البدري


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نجاح محمد علي - شيش كباب كردي !