أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - عن الطائفية ...من وحي مقالة الاستاذ جواد الشكرجي















المزيد.....

عن الطائفية ...من وحي مقالة الاستاذ جواد الشكرجي


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 3923 - 2012 / 11 / 26 - 00:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عن الطائفية .. ، من وحي مقالة الاستاذ جواد الشكرجي

اسماعيل شاكر الرفاعي

ما زالت الطائفية هي الوعي الاكثر حضوراً لدى الغالبية العظمى من شعوب العالم . هذا ليس تعميماً تجريدياً يبرر لنا التهرب من التزاماتنا الوطنية حيال مواجهة الطائفية في العراق . الاّ انها الحقيقة الاولى التي يقود الاعتراف بها الى تلمس الطريق الصحيح الى السبل الكفيلة بالحد منها كظاهرة اجتماعية تنيخ بكلكلها على تفاصيل حياتنا اليومية كلها . فبعد الترحيل المتبادل لللاقليات الطائفية من احياء الاكثريات ، وبداية الغيتوات الطائفية في بغداد ، اصبحت اسواقنا بحكم الواقع طائفية ، ومدارسنا طائفية . لقد اصبحت الطائفية هي المنهج الذي يتحكم بخياراتنا كلها : من العلاقات الشخصية الى العلاقات العاطفية ، وانعكست على سلوكنا اليومي فاصبح شبابنا يخشون الزواج مثلاً من الطائفة الاخرى ، فيتهمون بالخروج على هوية الطائفة ، فيفقدون وجاهتهم الاجتماعية وتلصق بهم تهم الفسق والفجور والمروق [ قارن هذا العنف المضمر ] . وهذا ما يريد الوصول اليه الوعي الطائفي : تحويل العزلة عن الآخر الى حقيقة اجتماعية غالبة . وقد بلغ هذا الاتجاه ذروته في تقاسم مؤسسات الدولة ووزاراتها على اساس طائفي . لقد تحولت الطائفية الى مقولة سياسية تتحكم بالتشريع والقانون وتقاسم المؤسسات . وهكذا نجحت الطائفية في صنع مقولاتها السياسية الخاصة التي اشد ما فيها جناية على مستقبلنا يتمثل بنجاحها في عزل الطوائف عن بعضها ، وتحويل هذا العزل الى مقولة سياسية راسخة في الوعي الجمعي لدى افراد كل طائفة ونفي اي امكانية للتعايش الطائفي . فاستطاعت ان تكرس زعامة حزبية او عائلية او شخصية تتوارث السلطة ، وتثبيت الديمقراطية عند حدود الآلية ونفي مضمونها كموقف من الكون والحياة كما تخلّق تاريخياً . هذا هو المعطى الاول الراشح عن الطائفية السياسية في العراق : قتل الايمان لدى اعضاء الطائفة بامكانية ان يفكر اعضاء الطائفة الاخرى تفكيراً وطنياً ، وهكذا يركز الوعي الطائفي لدى كل طائفة على تبشيع الطائفة الاخرى وشيطنتها دينياً ونسبة كل الشرور اليها واولها تحريف دلالة الكتاب المقدس وتأويله بما يحقق اغراضها الدنيوية وييسر لها اغتصاب الملك والسلطة . طائفة من هذا النوع : ضالة وزائغة عن الحق لا امل في ان يخرج من صفوفها سياسي قادر على ان يكون رمزاً لمشروع وطني . وحين تسأل اي عضوٍ من اعضاء الطائفتين الاساسيتين في العراق حول الطريق الاسلم للخروج من مأزق التخلف والفساد والسرقات وتدني الخدمات والتفريط بالثروات ، لا تجد أملاً لدى محاورك في ان يفكر وطنياً ، لقد تحولت المقولات الطائفية في وعيه السياسي الى ثوابت ، وهو مضطر الى اعادة انتخاب الرموز الحالية خوف ان يحكمه عنصر من الطائفة الاخرى . نحن هنا امام وعي من النوع الذي لا يفكر بتحسين شروط الحياة انطلاقاً من ممكنات الحاضر بل انطلاقاً من شروط الفوز بالعالم الآخر الذي لا يتأكد الا برضا السماء . لم يكتشف العراقي طريقاً لرضا السماء عنه غير هذه الاحزاب الدينية التي تقاسمت السلطة وشرعت لها من القوانين بما يجعل منها طبقة اجتماعية منفصلة عنه ، ومع ذلك ما زال افراد الطوائف يؤمنون عن قناعة راسخة بان لا بديل سياسي لهؤلاء { المؤمنين }....... اننا هنا امام وعي متمترس خلف مقولات سياسية يراها مقدسة ، وانه لكي لا يصيبه غضب اللّه ، ولكي لا تحرم عليه زوجته ، ولكي ينال نصيبه في الاخرة من الحور العين ، فان عليه ان يعيد انتخاب الدباغ او غيره من الشيعة ، او النجيفي او غيره من السنة ، رغم ان هذه الطبقة السياسية اتفقت قبل ايام على اسقاط دعم الدولة لخبز الفقراء . واتفقت على تحويل الموازنة المالية لوزارة الاعمار والاسكان من بناء دور للارامل والايتام الى شراء طائرات رئاسية ، وافتعلت فتنة طوزخورماتو ....الخ ان المفارقة التاريخية التي يمر بها العراق تتجسد في الهوة السحيقة التي تفصل الوسيلة عن الهدف . فالوسيلة ، اي الاحزاب الدينية كونها احزاب طائفية ، منفصلة عن الغاية ومعادية للهدف { بناء دولة مؤسسات في العراق } . وهذا ما يتبدى واضحاً من سياسية ادارة الازمات وتكثيرها لا حلها . وتكثير الاعداء لا الاصدقاء ، والارتماء في احضان سياسة خارجية هي امتداد لسياسة الداخل الطائفية ، وفي تحويل الاعراف والعادات والتقاليد الى قوانين تتحكم بحركة اجهزة الدولة ..... لم يتم تحويل الاعراف الى قوانين مقدسة من قبل الاحزاب الدينية المسيحية التي قادت مرحلة التحول الديمقراطي واسست لدول ديمقراطية بعد الحرب العالمية الثانية في اسبانيا والمانيا وفي اوربا الشرقية ، بل فرضت على اعرافها الطائفية التراجع الى خلف المشهد التاريخي ، الى حيث الكنائس وامكنة العبادة الاخرى ، واشرفت على كتابة دستور حديث يقوم على مفهوم المواطنة الذي لا يفرق بين المواطنين على اساس الانتماء الطائفي ..... بهذا المعنى تكون اشارتنا الى قوة الحضور الطائفي عالمياً صحيحة اذا ما تم الفرز بين قوانين الدولة الحديثة التي تؤمن الحماية لكل طائفة دينية من حيث الحفاظ على اماكن عبادتها وتأمين الحماية اللازمة لمارسة عباداتها من غير ان يتم السماح لها في تحويل اعرافها الدينية الموروثة الى قانون للدولة .. ان العرف الطائفي الموروث في العراق وفي سواه من البلدان العربية والاسلامية يقوم على اساس فكرة الاصطفاء والاختيار من قبل اللّه لمجموعة بشرية يحبو فقيهها { بالاحرى امامها السياسي } ويلهمه الوصول الى التفسير الصحيح للنص المقدس . فينجو بطائفته في الآخرة من عذاب النار . وانسجاماً مع فكرة الطائفة الناجية ، عبّرت مقدمة دستور 2005 عن هذا الفحوى في تمجيدها لرموز العرف الطائفي الموروث . الشئ الذي يجعل من بنود الدستور المتعلقة بكفالة الحريات وحرية الضمير والعبادة لا قيمة لها امام هذا التمييز الطائفي الصريح . ان النص الاساسي الذي تقوم عليه طائفة اللّه المختارة هو الحديث المنحول على النبي محمد : [ ستقسم امتي الى 73 فرقة واحدة منها الناجية ] ، والعجيب ان جميع الملل والنحل الاسلامية بتعبير الشهرستاني ، والطوائف بتعبير البغدادي ، تتفق ــ هي المختلفة على كل شئ ــ على صحة هذا الحديث النبوي . وهو برأيي من الاحاديث الموضوعة بعد احداث الفتنة الكبرى التي سلّ فيها الصحابة السيوف على بعضهم البعض . في الواقع العراقي الملموس يكون الاعلان عن تكذيب هذا الحديث من قبل جميع الاحزاب الاسلامية هو وحده الذي يضمن للمواطنين صدق توجهات هذه الاحزاب الديمقراطية . .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رمزية ودلالة المواجهة في طوزخورماتو
- عالم آخر ممكن
- { تلفت القلب }
- الدولة الكردية والشرعية
- صالح المطلك
- عنها
- لقطة
- التكنولوجيا ومنظومة العمال الفكرية
- حكايات طويلة عن احداث قصيرة
- آلهة ورصاص
- بحر وسينما
- العراق : ازمة وعي دائمة ، ام في الطريق الى وعي الأزمة ؟
- نهر ومدينة
- لهاث
- دولة قطر ومؤتمر القمة العربية
- نباح
- موت
- قصيدتان مونولوج غروب
- قصيدة حب
- الرفاعي


المزيد.....




- السودان: لا نريد حربا مع إثيوبيا لكننا لن نتنازل عن مناطق ا ...
- صحيفة: الأمير هاري محروم من ارتداء الزي العسكري في جنازة جده ...
- زلزال بقوة 4 درجات يضرب جنوب شرق ايران
- استئناف الملاحة في ميناء جدة السعودي... صورة
- القوات العراقية تطلق عملية عسكرية لملاحقة بقايا داعش في ديال ...
- تعرض المتحدث باسم الطاقة الذرية الإيرانية لحادث أثناء تفقده ...
- مصر... حريق بخط غاز في الجيزة والحماية المدنية تحاول السيطرة ...
- الأردن... استثناءات من الحظر تخص الصلاة والديلفري خلال رمضان ...
- أول تعليق من محمد هنيدي بعد ظهوره في برومو -رامز عقله طار-
- إصابة المتحدث باسم الطاقة الذرية الإيرانية أثناء تفقد محطة ن ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - عن الطائفية ...من وحي مقالة الاستاذ جواد الشكرجي