أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليندا خالد - أولى الخطوات














المزيد.....

أولى الخطوات


ليندا خالد

الحوار المتمدن-العدد: 3903 - 2012 / 11 / 6 - 23:23
المحور: الادب والفن
    


ومررتُ على أوراقِ الأمسِ

هذه الليلة

أخطو بها أولى خطواتي على حُطامِ الزجاجْ

وبئساً

ما كان غريبٌ عليْ

لرحيلِ الشعورِ

ان هاجَتْ به رماحُ الأمسْ

يوم دنى منهُ زُهد كحلْ

فأتلفه دمعٌ المقلْ!

لكنَ أغربهُ

حفيظة الشعر

ما ونَتْ ولا حتى دَنتْ

فلا وازنَ عقله

ولا دلَ حتى دنياه!

(لولا حفظِ لألهه

لسقطتْ بين الرمامة)

(2)

فدع عنك حديثَ القلب جانباً

لا أنت قيساً ولا أنا ليلاك!

فلا تسأل

المفترق

فيمضِ العمر

ومن يبالي!

وكم هو صعبُ

الالتفات في زمن ِالحروبْ!

على جمرة

ما أعربها انتصار

ليكسر ها على نارِ الانهزامْ

لكنَ أغرهُ

على جحافلِ اللئام

فلا مِنْ مُلكِ الختام

إلا رسالة

قد قُتل رسولها

على كوة الأمس

فختم بالشمعِ الأحمر

(ماضي)

إياك حتى الاقتراب!

(3)

دع عنك حديثَ القلب جانياً

ونزف الحسرات عني

ولا تأتيني

بإثم النظراتْ

لا أنت قيساً ولا حتى اني بليلاك

فخذ عني جنونك

وشكك

وحتى يقينك

لولا أني في دراية

بك

بعيداً عن أكفان البدلاتْ

وبقايا رجلٍ

ما حافظَ على أنثاه

صاحتْ حتى في

رحيله

أهواااااك!

ما حطت أبداً على كتفك

الكلمات!

فاني اشد بعداً

من أنثى

افترشت الأرض

كسجادة فارسية

ما أطل عليها

حتى سحبتها

قولاً: لا يعتريني كيدَ النساء

ولو أن في نفسي

عن نفسي اندهاشْ

ل بغضٍ أو حتى حنين

أخبرك

عزائي الوحيد

لكل ما أردته يوماً

اقترب كثيرا من الحقيقة

لكني لم أرى

ابدا الحقيقة!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بطاقة ائتمان
- حسونه...... الملعونة!!!!!
- وللشعر ألقابه .....توزع بالمجان!
- وتعتمر حولي الصفقاتْ
- على علو نيسان
- و شم عارْ
- رواية!!!
- لا تقامر
- ولتحت!
- حتى وحتى....ذلك الأمسْ إلى هذا اليوم!
- على يدي يودُ الصلب!!!
- شيء
- ما فعلتُ شيء
- على كوة الأمس
- بين الخاطره والإلهام عُبورٌ يكمل ....الفراغ!
- وعقد من العمر أهون علي!
- يوماً ما
- بين الخاطره والإلهام وحيٌ من السماء!
- جرعه زائده!
- ورقه خاسره!


المزيد.....




- برشلونة تستضيف تصفيات السباحة الفنية بدلا من طوكيو
- كاتبة روسية ضمن قائمة قصيرة لجائزة -بوكر- الأدبية الدولية
- -الفنان داوود حسين يكشف سبب ابتعاده عن الأدوار الجادة...فيدي ...
- كتب جبّار ونّاس إلى / سعدي يوسف
- الأناضول: فنان فرنسي ينوي اللجوء إلى تركيا
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعه
- حفل الأوسكار ينطلق من محطة قطارات بلوس أنجليس
- مغنية راب أمريكية تنتقد عضوا بالكونغرس وصف أداءها بغير المحت ...
- سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ
- بعد خرجة وهبي.. رسالة توضيحية مشفرة من اخنوش الى مهاجميه


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليندا خالد - أولى الخطوات