أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليندا خالد - رواية!!!














المزيد.....

رواية!!!


ليندا خالد

الحوار المتمدن-العدد: 3766 - 2012 / 6 / 22 - 14:44
المحور: الادب والفن
    


اول رواية بدأت تصفحها في حياتي كانت مع فيكتور هوغو"عاصفة
وقلب"،كنتُ
في العاشرة من العمر لا اعرف ما هو الحب لكني لامسته بالرواية والاهم من الحبْ
نفسه هو التضحية الحزينة التي أدمتْ قلبي في النهاية،ما اجتاحني شعور الحزن من
الخاتمه بقدر الصوره التي صورها ألكاتب
تلتها سلسة كتب ل أجاثا كريستي, كنت
دوماً أضيع بأحداث القصة يجذبني لها الاحداث ذاتها وربطها بحيث يخرج مالا يخطر
بالبال،وأدركت مؤخراً ان أجاثا كريستي كانت مريضه بمرض،لستُ مُتا كده ما نوعه لكني
أظنهُ الصرعْ! واختفت اجاثا رغم الالهام النادر الذي لا يدقُ بابها الا وهي
بالحمام! قد تُعجبْ/ي، لكن بصدقْ افضل الافكار تخرج بالحمام! عن نفسي كانت عندما
تستعصي عليَ مسالة حسابْ اجدُ الحل بالحمام! بل أني كتبتُ "حجر" وانا
بالحمام!.
قبل عامان او ثلاث لا اذكر صراحة,قرأت
رواية أضفتها للذاكرة ،من اجمل ما قرأت "بنات الرياض" للكاتبة رجاء
الصالح،،

لن ادخل بتفاصيلها,لكني سأتوقف عند
قلم الكاتبة لامستُ به اجمل ما في الادبْ هو الصدق,البساطة ، والبراءة ! فوجدتُ
الروح بين الكلمات,تماماً كنسيان للكاتبة احلام مستغانمي
نصائحها،التجاربْ،الصدق الصدق الصدق
شعرتْ بالكلمات تدخل من دون واسطة"من القلب للقلب!".

الغريب بأمر العاشق انهُ حتى بالنصيحة
يتذكر لينسى ! تستعصي عليَ الكلمات تذكر الامسْ
لكن الغريب محاوله النسيان في حكم
فوضى الحواس,لن يفهم إلا من ابتلي بعشقٍ مُعلق او مجنون .

منذُ فتره ليست بالبعيدة ولا ألقريبة
تصفحتُ بعضَ مقالات الكُتابْ،او بالأحرى كاتبْ!
كلما قرأت له نفرت الروح مني ولا ادري
لما,فهل من حمل شهادة ادبْ يمنحهُ ذلك حقَ التطاول باسم الادبْ،لا ادري بصدقْ ايٌ
حق هو ذلك ان تجثو على الصدر وتجتث منه النية
والحكم باسم الاله أي نيه تلك أن تجعل
من نفسك طرفاً ثالثْ بحكم الأدب! ،لا ادري بصدقْ ما هو شعور الكاتب عندما
يدرك-فقط-ان ما خطَ من تحت القلم لا يعكس إلا سواد النفس والبيئة!.
.فكما فرويد وفي باطن عقله ما كان
شغلهُ الشاغلْ يحوم, كما السادية كما الماركيز دي ساد,لكن بخلافهم ملتويَ النية, لن يخلدْ!

لا أدري بصدقْ لما ترن في بالي –الآن-أغنيه كاظم الساهر (قولي
أحبك كي تزيد وسامتي)
بفيديو كليبْ يظهر ببدله سوداء كما طائر العقاب بين الجميلاتْ,
وبخلاف كاظم كل من لبس البدله السوداء,وناح بين الجميلات ما هو إلا
"مُتكظم" أو حتى "مُتنزر", كالغرابِ بين طيور السلام!


انت لا تعجب من شيء,اذا كان حتى بكتبُ
التاريخ ألتزوير فعلى الرغم من طرد الهنود الحمر وإبادتهم -الذين هم السكان
الاصليين -من قبل الكاو بوي،لا ينكفئ التلفزيون ان يخرجهم بمظهر الأبطال !.

كان هناك خطاب رائع لزعيم هندي يدعى او بالاحرى يُلقب "ريد
جاكيت"،وددت صراحة كتابة الخطاب إلا أني لم اجد الكتاب عندي،- اسم الكتاب
التاريخ المزور لعلا حلبي-.

منذ يومان فقط آمنت ان الجرح يندمل برواية,منذُ
يومان فقط آمنت بالصوابْ بروايه
منذُ يومان فقط امنتْ هناك صدور نظيفة
برواية,ومنذُ يومان فقط امنت بالحقيقة بعيداً عن الخيال بروايه.بعيداً عن العادات
والسمعيات والصوتيات،هناك شعور مُبحر في المحيط في هذه الرواية
شيء يلامس الواقع، فينخل وهماً من
حقيقه!.سأطيل قليلاً وليسَ كثيراً-نوع من التشويق-

مُنذ فتره جاءني احدهم هو عاقل لكنهُ
مجنون!,مُبعثر الفكر وأنيق اللبس,ضائع لكنهُ غير ضال!،
متقاطع الكلمات ومستقيم النظرات،حرق
ونثر وغضب,ما فهمتهُ لكني نصحتهُ بالروايه!.
بعيداً عن العادات التي تختلف من
مجتمع لأخر والقيم والمبادئ أنصحكم بالغوص في الرواية
ستأخذكم بها بعيداً عن حر الصيف الى
أعماق المحيط فتجد ما صعب الإيجاد!
الرواية هي شما وهزاع للدكتورة ناعمة الهاشمي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تقامر
- ولتحت!
- حتى وحتى....ذلك الأمسْ إلى هذا اليوم!
- على يدي يودُ الصلب!!!
- شيء
- ما فعلتُ شيء
- على كوة الأمس
- بين الخاطره والإلهام عُبورٌ يكمل ....الفراغ!
- وعقد من العمر أهون علي!
- يوماً ما
- بين الخاطره والإلهام وحيٌ من السماء!
- جرعه زائده!
- ورقه خاسره!
- غُراب البين
- من الطرف للطرف!
- حين أفكر فيك
- وقررت يوماً
- زمنْ وحقبتان!
- داخل غير خارج,وخارج غير داخل
- لا تزد!


المزيد.....




- انتقادات للفنانة لطيفة التونسية بسبب أغنية -تؤيد- الرئيس قيس ...
- بغداد.. انطلاق الدورة الأولى لمهرجان العراق الوطني للمسرح
- شكرا جلالة الملك.. لقد انتصرتم للمستقبل!
- منصف المرزوقي: نداء الملك محمد السادس أمر إيجابي جدا
- لا ديمقراطية بلا تعليم.. لماذا اعتقد الآباء المؤسسون لأميركا ...
- فيلم -سويسايد سكواد- يحظى بتقييمات عالية من النقاد قبل عرضه ...
- جون ماري هيدت: هناك تعاون مثالي بين الأجهزة الأمنية المغربية ...
- محل -أبو جميل- في غزة.. ذاكرة ثقافية وكنوز أدبية وتاريخية‎‎ ...
- لايفات شباط المثيرة.. قيادي استقلالي يجيب: هي مشبوهة التوقيت ...
- باحث رواندي: افتتاح القنصلية العامة لمالاوي بمدينة العيون يع ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليندا خالد - رواية!!!