أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آمنه سعدون البيرماني - (عدو نفسه)














المزيد.....

(عدو نفسه)


آمنه سعدون البيرماني

الحوار المتمدن-العدد: 3836 - 2012 / 8 / 31 - 21:32
المحور: الادب والفن
    


يحزنني جدا ويثير رثائي ,ذلك الانسان الذي يضمر لغيره العداء,دون سبب معقول ,قد تحركه لذلك الغيرة,الحقد,او تصور مريض بان الاخر سوف ياخذ مكانته او يقلل من رزقه ,اأو أو ... الخ من الاسباب الغير معقوله الا للشخص كاره الناس نفسه. الحاله ربما تسمى علميا (عدو المجتمع) anti social ,وانا هنا لست في مجال التحليل النفسي لهؤلاء,انا انظر من وجهه نظر انسانيه او ادبيه او سموها ما شئتم, يحزنني هكذا شخص لانه يمضي العمر محيطا نفسه بالاعداء الوهميين حتى اصدقؤه هم اعداء في فترة ما,ان كان له اصدقاء ,وهو احيانا يختارهم بعنايه ,من الفاشلين او المحبطين او المشابهين له بعداء المجتمع .هو يتصيد اخطاء الاخرين ويبالغ فيها ربما ليقنع نفسه انه ليس الوحيدمن يغرق في الفشل او الغلط او الاحباط .ويحب ان يكون بين من يمدحه ولو زيفا ان يكون بين من هم اقل شأنا منه ليوهم نفسه بانه عظيم ورغم هذا فهو يحتقر من يمدحه ويكره وبشدة من يحاول ان يرفع من معنوياته,هذه السلبيه تدفعه الى التمسك باخطاؤه وعدائيته ,هذا الشخص ليس بالضرورة ان يكون شريرا او سيء الطباع بل احيانا ما يكون من الطف الناس وانعمهم لسانا ً,قد يثير الاعجاب بحلاوة كلامه وحساسيته الفائقه التي تخفي خلفها قلبا من الصخر مليء بالحقد ,انا ارثي لامثال هؤلاء لسبب بسيط,هو انهم ينكشفون ان عاجلا او آجلا,وهم اعداء انفسهم بالدرجه الاولى لانهم يرهقون ارواحهم بعناء بلا مبرر ,ويضيعون طاقاتهم في السلبيه القاتله ,والوهم الزائف بامجاد كان المفروض ان تكون لهم ,تلك الطاقه التي لو وُجّهت بصورة ايجابيه ربما ,اقول ربما لأنتجت عبقريه حقيقيه.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (بلا عنوان)
- كوني الحياة
- المراة العراقيه بين التشرد وضياع الحقوق
- المراة العربيه ونظرة المجتمع
- (أسرَّ لي القمر )
- قصيدة (كلمات الى ابي) من ضمن ديواني الجديد الذي سيصدر عن دار ...
- الحريه المنضبطه
- الحريه الكامله (هل لها وجود)
- قراءتي النقديه في روايه(نصيبك في الجنه) للروائيه نرمين الخنس ...
- قصيدة (الحق الضائع) من كتاب اعطوني عدلا
- مقاله بعنوان (هل النفط في العراق نعمه ام نقمه)
- مقاله بعنوان( الحاجّه)
- قصيدة (لا فائدة) من كتاب اعطوني عدلا
- قراءتي في روايه (ربيع المطلقات) للكاتبين اللبنانيين د.نزار د ...
- قصيدة جديدة بعنوان(وحدي)
- قراءتي في كتاب (عكس الريح) للكاتبه غادة علي كلش
- قصيدة( طعم الظلم) من كتابي اعطوني عدلا
- مقاله بعنوان (حزن المرفهين)
- مقاله اجتماعيه بعنوان(الفصليه والنهوة)
- قصيدة(المواطن المجهول) من كتاب (اعطوني عدلا)


المزيد.....




- الأديب إبراهيم عبد المجيد يتضامن مع صناع «الطاووس»: تدخل «ال ...
- إدلب.. عاصمة الثقافة السورية
- بمجلس النواب.. أمزازي يشرح وضعية الأساتذة أطر الأكاديميات وم ...
- فيلم “الهدية” مرشح للمنافسة على جوائز الأوسكار
- تايلور سويفت: الشرطة تعتقل رجلا حاول اقتحام شقة المغنية في ن ...
- كيت وينسلت تفخر ببدء ابنتها مسيرة في مجال التمثيل
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- زينب ياسر ومصطفى الليموني: نقول #هنيونا لبعض الإعلاميين والف ...
- لا يا إلهةَ عينِ الرأدِ اخطأتِ
- لغزيوي يكتب: اللاعبون ب« الشعب الذي يريد صلاة التراويح » !


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آمنه سعدون البيرماني - (عدو نفسه)