أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيرين سباهي - خطيئةُ صمت ....














المزيد.....

خطيئةُ صمت ....


شيرين سباهي

الحوار المتمدن-العدد: 3812 - 2012 / 8 / 7 - 15:59
المحور: الادب والفن
    


ونَفظت الجراحُ
أكمامها عندما ....,

هَبهبت َشهقاتُ صَدره وحلقَ عند...

نوافلِ الكرى

بعض ٍمنه

داعبتني طَبولِ غَضبه..عندَ

غٌرتي لتكون مقصلةٍ لي و....

تطوف ُ روحه عندَ أسقف ِ السماء

وتلاقفه ُروحي

لتبحث عن مرقدِها بينَ أهدابِ الصمت
حتىَ....

أيقنت أنه القريب البَعيد

لم تخدعني فيه تنهداتي لأنها كَانت ثملة

ولم يباغتني قلبي

عنوة ً
عني ,,,,,,,,,,,,,,,

عَرفته ..

كما عرفت ُ

فيه نفسي
عندما سرقنا معاً

أيام فرت من رقرقات ِ

المُستحيل .

لأ كملُ فيه دُرة عمري
لأنه العمر كله

كنتُ متيقنةً أنه يعيش في ازمنتي

من قبلِ ان تسميني ...شهادة ميلادي


ولم انتظر منه رنين ليذكرني به
لأن..
سويعاتِ عمري

لمِست مكنوناته..من قبلِ الوجود

ولم أحتاج لمن يقرأ لي

كفُ يدي

ويخادعُ الطالع فيني

لأنه القدر الذي

سأموت فيه

كنت اشعر بخطاه
وهي تُشاكس أردافِ قلبي تنفستُ

آنفاسه ...،،حتى َ

نخرت عظامي لهفتي له
استوحشتُ دروبا اعتادت الغفوة فيها ان ينام ظلي وظله

كُسرت مرايا الغربة


ونثرت بذار اللأ منتهى عندَ سفوح إطلالنا،،

أصبحتُ أستسرق الرؤى الى بقايا صورته

أكثر من مرايا عمري


حتىَ مكحَلتي كَرهت
الركونُ عندَ رفِ الخريف,,,
وأساوري اعلنت ثورتها على معصمي

لتعلن وحشتها ...

وفل عقدي حباته لتصهل عندَ محطاتِ

السجود ....

و أستقال عطري من عَلى جَسدي
و....

ركنت ُ أنوثة الدنيا

بين
استوائيات الرحيل
وفطمَ البنفسج

لونه في خُلجاتي.. كليلةُ أسطنبولية نعسَ

عند اطرفها الغسق

أحببته حتى

أحترقت أوردتي

ليعلن ُ هو أنني عنده كنت ُخطيئة عشق ...






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لَملمات ,,,,
- عُمر سليمان الصندوق الاسود لسياسة أرض الفراعنة....
- في خطوط ِ يدي...
- الركنُ البعيد
- موت شكري غانم دليل على مقتله....
- عندَ الهُدب ....
- ليلى الطرابلسي .... تبيع الماء في حارة السقايين
- مرسي بين أفرازت الدينية .... وفقر القيادة
- أباطرة مصر....يوقضون الفرعون من رقاده....
- ممثلية أقليم كردستان في النمسا ....يتوجها د. مصطفى كوران بحو ...
- بيدي لا بيد عمر.... يادولة رئيس الوزراء العراقي السيد نوري ا ...
- أشلونك أنت من غيري...
- چذاب أنتَ
- عندما يَحكمُ السُفهاء ....الأرض
- توراندو ( ألانكسار النظيف ) بدأ بصدام حسين وجر الشرق الاوسط ...
- مغرور أنت .....
- هوَ الغياب.....
- أنت َ.........
- أيُها...الكنانيو
- شكري غانم وزير كفنه الدانوب وطفى على سطحه دانوب اخر من الاسئ ...


المزيد.....




- بوتين: مستعدون لتأييد رفع حماية الملكية الفكرية للقاحات كورو ...
- فيلم وثائقي ألماني حول التطعيم في إسرائيل يثير جدلا إعلاميا ...
- مصممة أزياء سورية -الزي بالنسبة لي هندسة معمارية والأعمال ال ...
- لأول مرة.. الرواية التونسية تمثل اللغة العربية في جائزة الات ...
- مادورو يعتزم تصوير فيلم مشترك مع ستيفن سيغال
- الاتحاد الأوروبي: مستعدون لمناقشة رفع الحماية الفكرية عن لقا ...
- بالفيديو.. حورية فرغلي تكشف عن وجهها بعد إجراء 4 عمليات جراح ...
- شاهد.. الإعلامي المصري مدحت شلبي يرد على خبر وفاته
- الفنان السعودي حبيب الحبيب وفيديو تقليده محمد رمضان بلحظة ال ...
- باسم ياخور يؤكد شفاءه


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيرين سباهي - خطيئةُ صمت ....