أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - لطيف الوكيل - البرلمان العراقي يوافق على تعويض الخطوط الجوية الكويتية.














المزيد.....

البرلمان العراقي يوافق على تعويض الخطوط الجوية الكويتية.


لطيف الوكيل

الحوار المتمدن-العدد: 3810 - 2012 / 8 / 5 - 16:30
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


البرلمان العراقي يوافق على تعويض الخطوط الجوية الكويتية.

الدكتور لطيف الوكيل



الكويت تعودت على شراء ذمم ساسة العراق ومنذ تأمرها مع المخابرات الأمريكية وجمال عبد الناصر على قتل الزعيم عبد الكريم قاسم سنة 63 وعاد البعث سنة 68 وأيضا بالدينار الكويتي وتأمر المخابرات الأمريكية، وفي كل مرة تحصل الكويت على جزء من أراضي البصرة وحقول نفطها.
تراجع الزعيم عن استرجاع الكويت عسكريا للعراق مقابل تحررها من الانتداب البريطاني. بذلك يعود الفخر للعراق ان تصبح الكويت دولة عربية واحد أعضاء الجامعة العربية.
.بسبب قروض الكويت السخية وبلا ضمانات دامت حرب البعث على إيران 8 سنوات
هنا الكويت مطالبة بتعويض الشعب العراقي.
توقفت قروض الكويت للعراق فور توقف حرب الخليج الاولى، في حين كان جميع رجال العراق عسكر، تسريحهم يتطلب أماكن عمل واعادة اعمار وثمة مهجرين ومعوقين. أو ينهار نظام البعث.
المجرم صدام هرب الى الأمام حيث أبقى على عسكرة المجتمع وذهب بجيشه ليغذيه من غزو الكويت.
هنا تتحمل السياسة الكويتية شر إعمالها،.لان قروضها لم تكن للاعمار وإنما للحرب فقط وما زاد عن حده انقلب ضده.
أخيرا حضر أمير الكويت قمة الجامعة العربية في بغداد على حساب حقول نفط الرميلة.
وتبعها المزيد من التعويضات وأخرها وليس بأخر يزيد برلمان المحاصصة بتعويض الخطوط الجوية الكويتية التي عطلت منذ احتلال الكويت حتى الان الخطوط الجوية العراقية.
لكننا مع الكويت في بقاء العراق تحت البند السابع لمجلس الأمن. ولطال ما العراق بأيادي نصبها الاحتلال الأمريكي. ولان هيئة الأمم أكثر أمنا على العراق الموحد المسالم من ساسته ودول جواره.

http://alhayat.com/Details/424054

المالكي لا استجواب ولا سحب ثقة

هم دافنيه سوية نظام المحاصصة العديم المعارضة البرلمانية يشبه برلمانات الدول الشيوعية سابقا الكل يصوت بالإجماع دون رقيب حسيب معارض. الآن جاء وقت
الاستحقاق ليكشف اللصوص بعضهم البعض. واقع الحال يحيل جميع المتحاصصين الى مشنقة صدام، لأنهم لم يتحاورا عبر البرلمان وإنما من خلال إرهاب متبادل في الشارع العراقي يذهب ضحيته المواطن البسيط. لا نعرف الوزير إلا بعد هربه بأموال الشعب المسروقة. دنسوا الدين بسياستهم وعمائمهم وجعلوا من السياسة مرتعا لشهواتهم، كيف يكون رجل دين وهو يسرق المال العام ويفرض الاستقرار السياسي بالإرهاب البعثي، ويرى جرائم البعث الدموية بحق الشعب السوري ويتضامن مع السفاح بشار البعثي مصدر الإرهاب الى الشعب العراقي؟ الدكتور لطيف الوكيل.

http://alhayat.com/Details/413642

كتلة علاوي تعلن انتهاء المطالبة بسحب الثقة

للاستهلاك المحلي ولامتصاص غضب الشارع على انعدام الخدمات والأمن، تظاهر ساسة العراق بانتهاج الديمقراطية وذلك بسحب الثقة من حكومة فاشلة واستبدالها بناجحة، لكن يظهر إذا اختلف ساسة العراق فعلى حساب الدم العراقي حيث تتزامن العمليات الإرهابية مع ارتفاع وتيرة الخلافات السياسية وإذا اصطلحوا على حساب الوطن حيث تعاد محاصصة عوائد النفط بينهم وما تبقى تقسم بين شيوخ الكرد وشيوخ الكويت ويبقى الشعب العراقي تحت خط الفقر يعاني من الفساد والخراب والإرهاب. ومع مرور السنين العجاف تزداد ودائع العراق في البنك المركزي الأمريكي بفائدة نسبتها الصفر ولم يبقى من ساسة العراق حافي إلا وأصيح مليونير او ملياردير. الدكتور لطيف الوكيل
http://alhayat.com/Details/424055

. الدكتور لطيف الوكيل
Dr.Latif Al-wakeel
[email protected]
8/5/2012
https://www.facebook.com/latif.dralwakeel?ref=tn_tnmn






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإرهاب السياسي
- تفادي عسكرة دولية للازمة السورية
- البرلمان العراقي يناقش تقريرا أمنيا غالبية التفجيرات تسجل ضد ...
- برلمان المحاصصة يعترض على 70 بليون دولار للبنى التحتية
- الحل حكومة أغلبية برئاسة الجلبي او الشهرستاني.2
- عودة أذناب الاستعمار بعد انتصار الثوار
- شؤون سياسية سورية كُردية عراقية
- الشأن السوري محور دولي
- بغداد بين الجامعة العربية والثورة السورية2
- بغداد بين الجامعة العربية والثورة السورية
- النموذج اليمني لحل أزمة سوريا
- انتخابات اليمن إضفاء شرعية على الخطة السعودية
- سياسة السعودية تصدر سيناريو اليمن إلى سوريا
- الربيع العربي يجتث البعث الجزء الرابع
- حكومة أغلبية سياسية عراقية
- الربيع العربي يجتث البعث ( الجزء الثاني)
- الربيع العربي يجتث البعث الفصل الأول
- ألقذافي يقتفي صدام والدور على صالح وبشار
- تضامن شعوب الربيع العربي
- 9/9 مظاهرات لأجل الخدمات


المزيد.....




- وفد تركي يزور مصر مطلع مايو لمناقشة -سبل تطبيع- العلاقات بين ...
- ثماني علامات تدل أن مستويات السكر في الدم -أصبحت- مهددة للحي ...
- شاهد: التحضيرات تجري على قدم وساق لتشغيل مترو الرياض نهاية ا ...
- شاهد: الشرطة تطلق النار على رجل في قاعة الطوارىء بمستشفي كول ...
- وزير الخارجية الأوكراني يتهم موسكو بالتهديد -علنا- بتدمير كي ...
- الحرب في أفغانستان: هل تستعد طالبان للحرب أم للسلام؟
- شاهد: التحضيرات تجري على قدم وساق لتشغيل مترو الرياض نهاية ا ...
- وزير الخارجية الأوكراني يتهم موسكو بالتهديد -علنا- بتدمير كي ...
- شاهد: الشرطة تطلق النار على رجل في قاعة الطوارىء بمستشفي كول ...
- منع مسلسل أم الدراهم من العرض يكشف زيف ادّعاء الجهات المعنية ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - لطيف الوكيل - البرلمان العراقي يوافق على تعويض الخطوط الجوية الكويتية.