أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راجي مهدي - حول الأزمة السورية















المزيد.....

حول الأزمة السورية


راجي مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 3796 - 2012 / 7 / 22 - 09:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو ان ما يحدث في سوريا هو محاولة امبريالية-لن تكون الاخيرة-لضرب آخر جيوب المقاومة في العالم -بوجه عام-وفي الشرق الاوسط بوجه خاص لما يمثله من أهمية خاصة للامبريالية والتي تعتبر سيطرتها علي الشرق الاوسط مسألة حياة أو موت .وتبدو الأزمة معقدة لذرجة خرافية فمن جهة لدينا نظام تمسك بخك مقاومة الصهيونية والهيمنة الامبريالية في تحالف ضم المقاومة اللبنانية والفلسطينية وايران .ومن جهة أخري تجد هذا النظام قد بدأ منذ سنوات في الهرولة نحو اليمين مفسحا مجالا أكبر لالليبراليين مجالا يكاد يفوق نفوذ الشيوعيين في الجبهة الحاكمة التي من المفترض انها جبهة يسار الا ان البعث كحزب البرجوازية الصغيرة مارس لعبة التردد كما مارسها عبد الناصر واختار ان يتأرجح بين اليمين واليسار .وجاءت الليبرالية بكوارثها -في ظل تكبيل متزايد لأيدي الشيوعيين -لتخلق سخطا اجتماعيا ولتقدم لكل القوي المناهضة لمشروع البعث والعميلة للامبريالية مادة دسمة استطاعت من خلالها تعقيد الوضع إلي ما هو عليه الآن .نعم هناك سخطا اجتماعيا نتج عن الإتجاه يمينا سخطا لطالما حذرت منه الأحزاب الشيوعية خارج الجبهة وداخلها وهذا السخط قد أدي الي خروج احتجاجات سلمية لم ترفع أبدا مطلب اسقاط النظام بل كانت تعبيرا عن الحالة الرثة التي يتجه لها الأسد ونظامه اجتماعيا وبدا واضحا أن تلك الاحتجاجات ليس لها اي قيادة فعلية بل هي مجرد احتجاجات عفوية وإمتنعت عن المشاركة فيها أحزاب يسار الجبهة وخارجها وهو خطأ سمح للإخوان المسلمين وعملاء الإمبريالية الممولين من قطر والسعودية وتركيا أن يركبوا موجة الإحتجاجات لتطويرها إلي ما هو أبعد من إصلاح نظام أعتقد أنه قابل للإصلاح .وإصطفت الإمبريالية وأزلامها داعمين كل الفارين أمثال برهان غليون-معارضو الخارج الآكلين علي موائد الإمبريالية -وأصبحت تركيا قاعدة للتدريب والإنطلاق وقطر والسعودية بنوكا تدفع بسخاء .واستدعي العنف عنف مضادا,والعنف هنا كانت له بدايتان .بداية قادها جهاز الأمن البعثي ضد الإحتجاجات السلمية بدلا من إحتواء مطالبها والبداية الثانية كانت علي يد المسلحين الإرهابيين الممولين والذين استخدموا العنف الامني ضد المتظاهرين ذريعة لإستخدام العنف وهم بالطبع كانوا جاهزين ومستعدين للعنف سواء إستخدم الأمن العنف أم لا .ويبدو أن نظام الأسد يحتاج فعلا إلي إصلاحات جذرية أولها إخراج الليبراليين من بنية النظام وإبعادهم تدريجيا عن مراكز التأثير انتهاءا بإستئصالهم تماما فبصمتهم كانت واضحة تماما في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة حيث حدث تزوير فاضح ضد مرشحي الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير وهذا ليس له إلا تفسير واحد وهو أن بشار الأسد لا يدرك بالضبط حجم الكارثة التي تعيشها سورية فأي غباء ذلك الذي قاده كي يتحالف مع اعدائه ضد أصدقائه ؟هل ظن أن العمل العسكري هو فقط مفتاح حل الأزمة ؟أم يظن أنه مازال قادرا علي التخلص من أثار المأساة التي تعيشها سورية إعتمادا علي نفس التركيبة المترددة التي ألفها ؟أظن أن كل ما سبق خاطئا فالحل العسكري إن لم يتم بالتوازي مع إجراءات شعبية جذرية يشعر بها الشعب السوري فإن سورية واقعة لا محالة في براثن الإمبريالية .كما أن التصور القائل بأن النظام قادر علي البقاء بنفس تركيبته ليس إلا تصورا إانتهازيا إذ أن القوي الوحيدة القادرة علي حشد الشعب السوري لخوض معركة ممتدة عسكريا واقتصاديا وسياسيا ضد اليمين السوري والامبريالية ,القوي الوحيدة القادرة علي حشد الشعب السوري للدفاع عن إجراءات جذرية حقيقية هي قوي اليسار الراديكالي .فالآن يجب أن ينتقل التحالف الشيوعي - القومي من إطاره الشكلي إلي إطار واقعي ليست أولي خطواته تعيين علي حيدر وقدري جميل في الحكومة فماذا يعني ذلك ان لم تكن لدي الحكومة تكليفات بتنفيذ مشروع تقدمي يعمل علي زيادة دور الدولة في الاقتصاد السوري ,أن يصبح القطاع العام وبحق القطاع الرائد والمسيطر وأن تكون تلك خطوة استراتيجية في انشاء قطاع اقتصادي شعبي -مملوك للعمال والفلاحين - ينمو بإطراد حاشدا القوي القادرة علي حماية سوريا المقاومة وراءه.يجب أن يتم كنس الليبراليين ,التخلص منهم ومصادرة ثرواتهم ,يجب أن تنطلق في خضم تلك المعركة عملية تغيير جذري خطوتها الأولي كنس الليبراليين كما قلت وضرب الرأسمالية الطفيلية الناشئة وتغيير شكل السلطة العائلي الي شكل مؤسسي يعمل فيه الشيوعيون والقوميون وكل القوي الراغبة في انشاء مشروع وطني كتفا بكتف وفي شراكة كاملة(علي القوميون أن يدركوا أن موازين القوي ليست لصالحم وأنهم يجب أن يتنازلوا لصالح حلفائهم)كما يجب الإستعانة بكادر اليسار في كل المؤسسات والمصالح والوزارات والهيئات بالتوازي مع تشديد الضربة العسكرية وتوجيهها بكل عنف تجاه حاملي السلاح من مرتزقة حمد وآل سعود .
ولأن الوضع كما قلت معقدا فذلك سمح لليسار المراهق بتقديم رؤي صبيانية للأزمة مفادها ضرورة دعم التحرك الجماهير لإسقاط نظام البعث ولسنا ندري أي تحرك جماهيري أهو المسلح أم السلمي؟ هل في سوريا تحرك جماهيري أصلا (تحرك جماهيري بالصورة التي رأيناها في الانتفاضة المصرية حيث الحشود الضخمة والمظاهرات المليونية )لا أظن مثل ذلك موجودا.فما جعل الأزمة أزمة هو أن الإمبريالية جيشت كل مواردها الإعلامية والإستخباراتية لتقديم ما يحدث في سوريا علي أنه مجزرة من طرف واحد يقوم بها الجزار الأسد ضد الثوار الأنقياء من طراز "تشي جيفارا" وبرزت الإمبريالية بكل قواديها بدءا بأوباما وانتهاءا بكلابه حمد وعبدالله برزوا وكأنهم حاملي الإنعتاق الثوري .ولن أتردد في أن أقول (تسقط الحرية القادمة علي سناكي الإمبريالية والإخوان المسلمين"وببساطة فإن نظرة موضوعية علي القوي المسلحة في سورية يدحض كل ما يقال عن أن هناك قوي تقدمية وسط هؤلاء القادمون عبر الحدود لا قوة تقدمية ذات وزن وتأثير لها القدرة علي انشاء مشروع أكثر تقدمية من مشروع البعث منخرطة في هذه المؤامرة ..اللهم إلا بعض مغامري اليسار وهؤلاء اذا كانوا يفكرون انهم سوف يعادلون تأثير اليمين ودوره بل ويفوقونه لانشاء مشروع يسار جذري هؤلاء معاتيه اذا كانوا يرون ذلك .أما الباقين فهم الإخوان المسلمون والإرهابيين الوهابيين من القاعدة وغيرها وانتهاءا بمجلس برهان غليون وعبد الباسط سيدا اللاوطني والعصابات المنظمة تحت يافتة ما يسمي"الجيش السوري الحر"ليسوا الا كلابا مستأجرين لدي الإمبريالية للإستيلاء علي السلطة في سوريا والبدء في تصفية الجيش العربي السوري وتصفية الدولة السورية ومن ثم تصفية المقاومة واما لتفتيت سوريا من بوابة الحرب الأهلية مستغلين هشاشة تكوينها الطائفي وفي كلا الحالتين الامبريالية والصهيونية هما أصحاب المصلحة.لذا فإن سقوط نظام البعث سوف يؤدي الي قيام نظام رجعي -أكثر رجعية منه .
نظام البعث له خطايا ولكن فضيلته الكبري أنه لم ينبطح للإمبريالية
نظام مقاوم يمكن إصلاحه لكن بعيدا عن الإمبريالية ليس بأيديها...
المجد لسوريا المقاومة
الموت للخونة
الموت للإمبريالية
E.M.L






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,933,305
- المقاومة المسلحة....حتمية تاريخية
- عن الحركة الشيوعية المصرية (1)
- افلاس الانتفاضات العفوية
- حتمية معاداة اسرائيل
- كي يسقط حكم العسكر
- السادة المحرفون
- الإخوان المسلمون أم.....الإنتهازيون؟
- أزمة اليمين المصري
- العمال والفلاحون وثورة يناير
- الدولة بعد الثورة
- الحزب الشيوعي الاسرائيلي
- بيان 2 من حركة اليسار المصري المقاوم
- وثيقة حركة اليسار المصري المقاوم
- هل سقط النظام؟
- بيان من حركة اليسار المصري المقاوم
- تقييم اولي للثورة المصرية


المزيد.....




- جنرال صيني كبير يحذر من -فخ ثيوسيديدس- وهو (حتمية الحرب)
- مصر.. كاميرا مراقبة تنقذ طفلة من -وحش بشري- في اللحظة المناس ...
- ألمانيا تبدأ تدريجيا بتنفس الصعداء بعد -إجراءات كورونا الخان ...
- ماهي اللقاحات التي يجب المراهنة عليها أمام سلالات كورونا الم ...
- النساء الجزائريات في الشارع من أجل حقوقهن وضد السلطة
- ماهي اللقاحات التي يجب المراهنة عليها أمام سلالات كورونا الم ...
- النساء الجزائريات في الشارع من أجل حقوقهن وضد السلطة
- الطائرة المسيرة الروسية -ألتيوس- تختبر جميع أسلحتها
- -أنا تعبت-... نجيب ساويرس يعلق لأول مرة على تغيير اسمه... في ...
- وسائل إعلام تكشف عن القدرات القتالية لـ -أرماتا الأوكرانية-. ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راجي مهدي - حول الأزمة السورية