أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راجي مهدي - هل سقط النظام؟














المزيد.....

هل سقط النظام؟


راجي مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 3283 - 2011 / 2 / 20 - 13:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خلال الثورة التي اشتعلت نيرانها يوم 25 يناير تعرض النظام المصري لضربات موجعة وأخذ يصاب بحالة من الشلل التدريجي ثم العجز التام امام الجماهير .لقد كان انسحاق الشرطة وهي الجهاز الامني القمعي للنظام والتي كانت تلعب دورا محوريا في تثبيت النظام بالقوة وفرضه علي المصريين طيلة ثلاثين عاما .ثم أتت مرحلة التراجعات التي قام بها النظام وتضحيته بعدد من رموزه وصولا الي مبارك شخصيا لقد جاء سقوط مبارك نتيجة لضغط الجماهير ودخول العمال بما يحملونه من وزن ثوري الي ساحة الثورة هذان العاملان شكلا ضغطا مباشرا وصريحا علي طبقة الراسماليين الكبار والتي تضم القيادات العليا في القوات المسلحة ما دفعهم للتضحية بمبارك حفاظا علي النظام.
وبعد رحيل مبارك بدأت تظهر في الشارع المصري وجهة نظر مضادة لاستمرار الثورة علي وهو وهو اتجاها تشكل علي اعتقاد ساذج بأن رحيل مبارك يعني سقوط النظام وهو اتجاه شجعته التيارت الليبرالية والقوي الساسية الخائنة والاعلام الذي لعب جيدا علي تلك الاطروحة ولكن الحقيقة ان النظام لم يسقط .
ان النظام ليس مجموعة من الافراد وليس حكومة خائنة ترحل وياتي غيرها فتتحسن الامور والنظام الذي يجب ان نسقطه ليس هو النظام السياسي فقط .
ان النظام بمعناه الكامل هو:الوضع الطبقي في المجتمع والدولة التي تنشأ ويكون دورها التخديم علي هذا الوضع وتأبيده,ان النظام الرأسمالي المصري أدي بطبيعة الحال الي انقسام المجتمع المصري الي طبقة ضيقة من البرجوازيين الكبار وطبقة واسعة من الكادحين عمالا وفلاحين وحرفيين وبرجوازيون صغار ومتوسطون .ان الدولة الناشئة عن هذا الوضع والتي تمثل البرجوازية الكبيرة وتتمثل فيها البرجوازية الكبيرة هي دولة منوطة بحماية هذه الطبقة التي نمت علي اعتصار العمال والفلاحين وسائر الكادحين الذين مازالوا يزدادون فقرا وسيظلون .لقد كانت مهمة دولة مبارك وسلطته حماية مصالح الراسمالية داخل مصر وخارجها ضد أي قوي تطمح في تغيير الوضع الطبقي وتعديله لصالح الكادحين وظل مبارك يمارس هذا الدور 30 عاما الي ان اسقطناه .اسقطنا سلطته وسلطة نظامه القمعي اسقطنا الشق السياسي من النظام اما الشق الاجتماعي مازال كما هو.ان اي نظام يسقط حين تسقط سلطة الدولة الراسمالية كجهاز قمعي وامني للرأسمالية وتسقط الطبقة الرأسمالية التي افرزت تلك الدولة .القضاء علي ملكية تلك الطبقة لوسائل الانتاج ومن ثم تسقط الطبقة .ان سقوط مبارك ومجالسه المزورة ودستوره المبتذل يعد حقا عملا مجيدا ولكنه سوف يصبح وبالا علينا اذا توقفنا عند هذا الحد .حقا لقد اضطرت الطبقة لتقديم تنازلات ولكنها لاتعني شيئا فتعديل مواد الترشيح في الدستور لا يساوي شيئا اذا ظلت الراسمالية كطبقة في نفس الموقع من وسائل الانتاج لقد اسقطنا سلطتها الساسية مؤقتا ولكنها اذا بقيت ستكون قادرة علي ان تفرز سلطة اقوي واشد بطشا وقمعا من سلطة مبارك .
لقد غاب مفهوم الصراع الطبقي عن الثورة نتيجة غياب اليسار الماركسي عن التأثير في الحياة السياسية المصرية منذ أعوام وغاب مفهوم الدولة والفرق بينها وبين النظام عن معظم الثوار حتي تلك الفصائل التي تدعي انها ماركسية انساقت وراء نزعاتها الانتهازية والتحقت بركب البرجوازية لاجهاض الثورة ولم تقم بدورها الطليعي في شرح المفاهيم الغائبة عن اذهان الجماهير منذ سنين ولم تستطع تلك الفصائل تحاول تلك الفصائل تحديد المهام المطلوبة من الثورة وتركت الجماهير تحت تأثير كل القوي المنحرفة .
ايها الثوار اننا مواجهون اليوم باحتمالات كبيرة لقيام الثورة المضادة التي ستقودها طبقة الراسماليين الكبار الذين وبفضل ما تحت ايديهم من امكانيات وبفضل تهاون الثورة بل واغفالها القضاء عليهم حتي الان انهم سوف يستعيدون وعيهم سريعا بعد ان فوجئوا بنا ونحن نطيح سلطتهم لقد عجزوا عن كل فعل امامنا .
ان تلك الطبقة التي تعتصرنا منذ عشرات السنين وتفقرنا وتنهبنا انها طبقة مجرمة بكل ما تحمل الكلمة انهم لن يتوانوا عن اجهاض الثورة بأبشع الوسائل اذا احسوا منا نية للتراجع.اننا مطالبون بالاستمرار في الثورة والالتحام بالعمال المضربين وكل الاحتجاجات الفئوية يجب ان ترتفع المطالب الاجتماعية والاقتصادية بعد ان غابت طيلة ايام الثورة يجب الضغط علي تلك الطبقة المجرمة حتي تسقط وتنسحق امامنا .اننا مطالبون باسقاط الراسمالية المصرية بلا ادني شفقة او رحمة وأعادة توزيع ثروات مصر علي من يستحقها .واعادة كافة وسائل الانتاج الي ملكية الشعب
الموت للراسمالية والراسماليين !
المجد للثورة حتي نسقط النظام كاملا بشقيه الاجتماعي والسياسي!
يا عمال العالم ويا أيتها الشعوب المضطهدة اتحدوا!



#راجي_مهدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان من حركة اليسار المصري المقاوم
- تقييم اولي للثورة المصرية


المزيد.....




- جر وراءه أثقالًا لمسافة 800 ميل.. شاهد عملية تخليص حوت من شب ...
- مقارنة زلزال تركيا وسوريا بأقوى الزلازل بالعصر الحديث
- مقارنة زلزال تركيا وسوريا بأقوى الزلازل بالعصر الحديث
- لواء سابق بالجيش المصري يتحدث عن ضربة قوية وجهتها الصين لأمر ...
- الجنود الروس يشاركون في عمليات البحث وإزالة الأنقاض وتقديم ا ...
- الحكومة البريطانية توسع العقوبات ضد روسيا خلال زيارة زيلينسك ...
- السيطرة على حريق ميناء اسكندرون في تركيا بمساعدة روسية
- شاهد: المقاتل الأوكراني -فوكس- من مهندس إلى قناص على الجبهة ...
- -الجثث في كل مكان-.. طبيب تركي يروي هول ما يعايشه إثر الزلزا ...
- خبيرة: صفيحتان تكتونيتان وراء زلزال تركيا وسوريا ..لم تتوقف ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راجي مهدي - هل سقط النظام؟