أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العزيز الحيدر - قصيدة...........الاخلاق..........














المزيد.....

قصيدة...........الاخلاق..........


عبد العزيز الحيدر

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 19:13
المحور: الادب والفن
    


الاخلاق
عبد العزيز الحيدر
في هذه الظهيره
المجردة ...
ذات الشمس الحارقة
الظهيرة العديمة الاخلاق
...........
........
في هذه المدينه
المجردة....
المجردة من المكان
المدينة العديمة الاخلاق
اتسكع معي
.......
......
معي ساكون مجردا منكم
اركل من امامي الحصى والقشور
والوجوة المطله من اقنعتها القذرة بحثا عن حفنة هواء
ادخل بهدوء
انحني امام البوابة القزم
ادخل متاخرا
و بعد ان يكون القرد قد انهى وصلته الاولى
الكامرات ترقص في ضوء تبجله
وخراف المسلخ القريب تثغوا طربا
.......
......
المدينة لا توصد ابوابها
وقراء الصحف..الهزيلون
الصفر الوجوه
يتاضحكون عن كهوف مقلوعة الاسنان
وعن ذاكرات منخوره
وقناني فارفة واخرى مكسوره
........
.......
في هذه الصحيفة
الصحيفة العديمة الاخلاق
قصائد ومقالات حديثةعارية
تمارس اليات( سرية للغاية) للشبق
.......
......
كم علينا ان نبكي؟؟؟
..........
.......
بكم قطرة دمع يطالبونني لكي امحو شرق كابتي؟
وبكم لاجدد صياغةجملي الملوثة؟
.......
.......
في هذه الحديقة اللعينة
الحديقة عديمة الاخلاق
اتسكع
اقرا فهرست كتاب الجريمة للسيدة سدره
السيدة تذرف اوراقا ساخنة
تربت على كتفي
تدعوني يا ولدي
......
......
متجها الى شاطئ النهر
هذا النهر العديم الاخلاق
مقررا الانتحار بغرفتين من غرينه
وحين تطفو جثتي لن اكون بحاجة لكم
ولن تكون للاخلاق اية قيمة اضافية
عنها يمكن نشر القصيدة....علناً





-







#عبد_العزيز_الحيدر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موبايل
- قاموس يحتضر
- اوربيتال
- الشيطان يحضر المهرجان
- تبريرات
- الفم
- البحث عن خليل
- دنيا
- مرارة
- نصف الاله يان
- الطيور
- قطرتان
- جذور
- المعول
- الضمائر
- في البناء الروائي
- الوظيفة الاجتماعية للشعر عند اليوت
- ذلك المتر
- نجوى وشجون
- لا معنى سوى باتجاه واحد


المزيد.....




- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العزيز الحيدر - قصيدة...........الاخلاق..........