أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - شيخوخة القيادات السياسية














المزيد.....

شيخوخة القيادات السياسية


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 12:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الملاحظ على بعض القيادات السياسية تجاوزها العمر الافتراضي وانتهاء صلاحيتها وعجزها عن النهوض بواجباتها ، فالعديد منها تعيش شيخوخة عقيمة و بلغت عمر التقاعد بامتياز وهو ما توجبه نواميس الطبيعة ، و لا احد يجهل ما يرافق ذلك من تدهور في الامكانات الفكرية وردود الافعال وضعف الفعاليات الجسدية التي توجب على الشيوخ الخلود الى الراحة والابتعاد عن التوتر والاجهاد الذي يسبب لهم متاعب قد تنهي حياتهم بشكل مأساوي . لذلك يحرص العديد من قادة العالم وكبار الساسة قضاء حياة التقاعد في منتجعات سياحية أوصحية ، يكتبون مذكراتهم ، يقدمون الندوات في الجمعيات الخيرية ويساهمون بدعم الفقراء سواء في بلدانهم او بلدان العالم الثالث من خلال التبرع بشيء من ثرواتهم او مردود اعمالهم الفكرية .
ومن المؤسف ان نجد شيوخا بلغوا من العمر عتيا يستخدمون ما تيسر لهم من اصباغ طبيعية وصناعية كي يزيفوا هيئاتهم ليظهروا امام الشاشات الفضية بحلل الشباب ، يتمسكون بمناصبهم الحكومية او مراكزهم الحزبية ، لا يتركون فسحة للقيادات الشابة التي تليهم ولا مكانا لاحد ليعتلي قمة المراكز فلا شواغر في الوظائف العليا الا بعد عاصفة انقلاب او تسونامي يعصف بالواقع القائم فيتغير الامر مثلما حدث بعد تحرير العراق من نظام صدام وعصابته فتلاشت الاصباغ التي كانت تصبغ رؤوس المسؤولين لتكشف لماتهم البيض وتظهر على شاشات القنوات الفضائية والانترنيت فتثير السخرية والاسى .
نرى ضرورة تشريع مجلس النواب او المؤسسات الدستورية في البلدان العربية قوانين تحدد السن القانونية لكبار الموظفين، وحبذا لو كانت اسوة بموظفي الدولة عامة مع جواز زيادة عام او عامين بشكل استثنائي .
اما الاحزاب والمنظمات فلها ان تحدد عمر قادتها مسبقا بنظامها الداخلي كي لا يحصل اي تجاوز على نواميس الطبيعة والامكانات البشرية ويقضي قادة الاحزاب ما يتبقى من عمرهم في اعمال البر والخير عسى ان تغفر ذنوبهم .
ومن طريف ما يذكر بهذا الشأن ان الرئيس الامريكي الاسبق رونالد ريغان حين بلغ من العمر عتيا اصابه الخرف، وبالرغم من انه لم يكن في الحكم وانما كان متقاعدا يعيش في مزرعته الا ان الادارة الامريكية اصدرت بيانا رسميا بهذا الشأن تعلن فيه ان الرئيس الاسبق رونالد ريغان مصاب بمرض الايزهايمر ولذلك لا يعتد بما يصدر عنه من اقوال قد يتناقلها البعض على انها من اقوال الرئيس الاسبق للولايات المتحدة الامريكية !
فكم بيانا يجب ان يصدر من حكوماتنا واحزابنا العتيدة عن اصحاب الشأن ممن اصابهم مرض الايزهايمر كي ينقذوا سمعة بلدانهم واحزابهم .



#مؤيد_عبد_الستار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روح الحوار البناء والامانة والصدق... دعوة من مام جلال الى ال ...
- تزوير تواقيع .. تزوير شهادات .. تزوير اصوات .. تزوووووير
- رحيل العصفور الازرق
- اسقاط الحكومة ديمقراطيا
- العراق ... مفتاح المفاوضات النووية الايرانية
- صخب السياسة العراقية
- تخبط القوى السياسية يعيق بناء الدولة الحديثة
- مخاطر نقل الصراع السياسي من الحكومة الى الشارع
- نحو علاقات أفضل بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية
- إضافة الى مقال الدكتور عبد الخالق حسين : قاسم والمالكي بين ز ...
- ندوة حول الازمة التي تفجرت بعد مؤتمر القمة العربية ببغداد
- مؤتمر القمة العربية للرجال فقط
- طبول مؤتمر القمة
- الهاشمي يختبئ في عرين الاسد
- قديس الشعر الاب يوسف سعيد .. يرحل مبتسما
- الهاشمي و علاوي ... فيلمان في آن واحد
- العراق ... كيف أصبح عصيا على الاصلاح
- المعدان .. الكورد الفيلية .. المندائيون ... شعوب بلاد الرافد ...
- أقدم ختم بابلي لحقوق الانسان .. عهد كورش
- المؤتمر الوطني .. بغداد - اربيل - بغداد


المزيد.....




- لماذا تعد وفاة مهسا أميني بعدما احتجزتها شرطة الأخلاق -نقطة ...
- بدون تعليق: احتجاجات في اليابان ضد تنظيم جنازة رسمية لشينزو ...
- محمد بن سلمان يعزز وضعه القانوني كحاكم فعلي للسعودية-فاينانش ...
- أوكرانيون كثر يواجهون تهمة الخيانة والتعاون مع روسيا
- ولي العهد السعودي يشيد بارتفاع الاكتفاء الذاتي للصناعات العس ...
- ردود فعل صاخبة في بريطانيا بسبب سياسة تراس وتراجع الإسترليني ...
- شولتس: ألمانيا لن تقبل نتائج الاستفتاءات في دونباس
- عاجل | رويترز عن رئيس الوزراء الكندي: كندا لن تعترف بنتيجة ا ...
- -مرحلة سياسية انتقالية-.. تفاعل واسع على تعيين محمد بن سلمان ...
- السعودية.. تفاعل على طريقة تقبيل خالد بن سلمان للملك وولي ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - شيخوخة القيادات السياسية