أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - زاوية في السوق السياسي العراقي














المزيد.....

زاوية في السوق السياسي العراقي


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 09:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لو كان هنالكَ طرفٌ مُستفيد من الأزمة السياسية الأخيرة في العراق .. فأعتقد انه السيد " جلال الطالباني " رئيس الجمهورية ، وكذلك حزبه الإتحاد الوطني الكردستاني . إذ ان تداعيات الأزمة .. أدتْ فيما أدتْ إليهِ ، الى [ تذكير ] الجميع بدون إستثناء .. بِصلاحيات الرئيس ورعايته للدستور . فقبلَ هذه الأزمة .. لم يكن أحد يأخذ هذا المنصب " البروتوكولي " .. على مَحمَل الجد ! . بينما الآن .. الكُل بما فيهم رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ورئيس أقليم كردستان .. " مضطرون " لإنتظار القرارات التي سوف يتخذها رئيس الجمهورية .. في سبيل حلحلة الأوضاع .
ومن جانبٍ آخر .. أرى ان " الإتحاد الوطني الكردستاني " الذي نجحَ منذ أول إنتخاباتٍ في الأقليم في 1992 .. في فرض نفسه على الساحة السياسية الكردستانية وفرض [ المُناصفة ] سيئة الصيت .. مُتقاسماً السلطة والنفوذ مع " الحزب الديمقراطي الكردستاني " .. إلا ان خروجه " القسري " من أربيل في 1996 .. أدى في النهاية ، الى تكريس [ إدارتَين ] من الناحية العملية .. فحتى بعد التقارب بين الحزبَين و " الإتفاق الإستراتيجي " .. بقيتْ هنالك إدارتان ، واحدة في السليمانية وكرميان والاخرى في اربيل ودهوك !. وشّكَلَ خروج ( نوشيروان مصطفى ) من الإتحاد الوطني وبزوغ حركة " كوران " ، ضربةً قوية الى الإتحاد الوطني وزعيمه جلال الطالباني .. لاسيما بعد حصول الحركة الفتية في أول إنتخابات ، على رُبع مقاعد برلمان اقليم كردستان وعدة مقاعد في مجلس النواب في بغداد ... بعد ان ثّبتتْ حركة كوران تواجدها في السليمانية وأجزاء من اربيل .. إنخفضتْ أسهُم " الإتحاد الوطني الكردستاني " .. وشعرَ شريكه " الإستراتيجي " أي الحزب الديمقراطي .. أنه أقوى وينبغي ان تكون حصته من السلطة والنفوذ والمال .. أكثر ! . وبالفعل .. ومن خلال مجموعةٍ من المواقف هنا وهناك .. حاولَ الحزب الديمقراطي خلال السنتَين الأخيرتَين ، ان يستحوذ على بعض مناطق نفوذ الاتحاد الوطني ويتصرف بإعتبارهِ الشريك الأكبر ! .
وكانتْ هنالك مؤشرات على ان الاتحاد الوطني ، رُبما سيرضخ الى الوقائع الجديدة على الأرض .. لاسيما وان محاولاته لم تنجح في التقرُب من حركة " كوران " ... لكن قيادة الاتحاد الوطني والسيد جلال الطالباني بالذات ، كما يبدو كان لهُ رأيٌ آخر ! .. وأثبتَ انه ذو حنكة سياسية وخبيرٌ في دهاليزها . فإستغل الأزمة الأخيرة خير إستغلال .. فمن ناحية .. لايستطيع الحزب الديمقراطي الكردستاني ، التخلي اليوم عن شراكتهِ مع الاتحاد .. بسهولة ومن دون أثمان باهضة .. والمالكي بأمَس الحاجة الى " حيادية " الطالباني ، أكثر من أي وقتٍ مضى .. وحتى " العراقية " لاتستطيع عملياً .. تجاوز دَور الطالباني .. إذن الجميع شاءوا ام أبَوا .. بحاجةٍ الى [ الإستماع ] وبآذان صاغية الى ما يقوله الرئيس ! .
من الطبيعي .. ان صعود أسهم الطالباني في البورصة السياسية .. يؤثر إيجاباً على وضعية حزبه " الاتحاد الوطني الكردستاني " .. فلقد إستطاعَ ان يُعّزِز نفوذه ولا سيما في كركوك ، وبعض مناطق اربيل .. وكانتْ حركة ذات مغزى .. ان ينقل مكتبه السياسي من قرة جولان الى العاصمة .. فلا يستطيع الحزب الديمقراطي اليوم .. الإدعاء .. بأنه المُسيطر " الوحيد " على اربيل ! .
..........................
في مقال قادم .. سوف أتطرق الى العلاقة بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة كوران .. واُفُق مرحلة ما بعد جلال الطالباني .



#امين_يونس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مُحّلِل سياسي
- الموصل .. بؤرة التوتُر
- إستراحة .. مع الحروف والنقاط
- مُجّرد أصفار
- في كُلٍ مِنّا ... شئٌ من صَدام
- تهديدٌ وإبتزاز
- العِناد
- بئسَ دولةٍ أنتُم فيها القُواد
- ميزانية الأقليم 2012
- وردةٌ بيضاء على لحدِكَ يا أبي
- ماذا لو ؟!
- المسافة
- البيشمركة المُناضل ( خوسيه موخيكا ) !
- المراحيض الغربية والشرقية
- دولة الدكاترة
- التصالُح مع النَفس
- الأزمة العراقية .. أعمق مِما تبدو
- يوم البيئة : من أجل حفنة من الدولارات
- السُلطة لي .. مَذهبٌ ودِين
- مَشهدٌ من الموصل


المزيد.....




- لافروف: خط الغرب يقوض الثقة في المؤسسات الدولية
- لافروف يحذر.. توسع الناتو هدفه دول آسيوية
- سامح شكري: يجب التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول سد النهضة لض ...
- ضحايا في قصف أوكراني على دونيتسك لعرقلة الاستفتاء
- مهاتير محمد: مستعد لرئاسة الحكومة الماليزية مجددا
- وزير الخارجية الهندي: الهيكلية الحالية لمجلس الأمن الدولي عف ...
- شاهد.. أول صورة لضريح ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية ...
- لافروف: روسيا لا ترفض الاتصالات مع واشنطن والأطلسي
- الاستفتاء في جمهورية لوغانسك على خطوط النار
- تظاهرة بباريس ضد إقحامها بالأزمة الأوكرانية


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - زاوية في السوق السياسي العراقي