أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله صقر - وداع الآحبة














المزيد.....

وداع الآحبة


عبدالله صقر

الحوار المتمدن-العدد: 3649 - 2012 / 2 / 25 - 19:46
المحور: الادب والفن
    


بعد أن ودعت شقيقى الى مثواه الآخير منذ أيام قليلة , ودعته بأسى وحزن شديد , لآن أخى هذا كان القدوة الحسنة لى , حيث أنه كان رفيقا لى فى حرب أكتوبر لآنه كان رتبة عسكرية فى الجيش , وكنا على خط النار سويا, فبعد أن دفتاه أحسست بمرارة كبيرة , وأحسست أن الموت هو العدو الوحيد لبنى البشر , الموت هو الحقيقة المرة الوحيدة التى لا يمكن أن نهرب منها , فبعد أن أقمنا سرادق العزاء , حاولت أن أختلس الوقت وذهبت الى قبر والدتى التى ما زلت أزورها للأن وأشتكى لها همومى وأحزانى وأفرغ كل مكنوناتى لها , وأعتقد أننى أبالغ فى محاكاتى وشكواى لبقايا جثة , أو يمكن ليس لها أثار فى قبرها , لكن هذا هو المكان الذى رقد فيه جثمانها وتعودت أن أزوره دوما , وربما أرقد بجوارها فى يوم من الآيام أجلا أم عاجلا .

والدتى كانت أغلى شئ فى حياتى , تحدثت معها , وقلت لها أننا دفنا الآخ والشقيق الذى حارب فى ثلاثة حروب متتالية فى تاريخنا المعاصر , وحكيت لها أننا قمنا بثورة , وللأسف الثورة لازالت على المحك , وأن هناك أبناء لها يحاولون أفشالها , حكيت لها عن المعتصمين فى الميدان , وحكيت لها عن الخونة الذين يطالبون بأسقاط مصر , والمرتشون الذين يحاولون تغيير مسار الثورة وتغيير مسارها السليم , وعن البلطجة ومحاولة تشويه الثورة , وعن اللصوص الجدد , وعن أعوان الشيطان , وعن المعونة الملعونة التى يحاولون عن طريقها إزلال الشعب المصرى , وهى لا تتعدى مئتان وخمسون ألف دولارا , ناجيت أمى بهذه الكلمات البسيطة .

ذهبت الى قبر أمى

كى أبحث صدر حنون

لآنى ضقت بهذا العالم المجنون

حاكيتها وردت على فى سكون

قالت لى ياولدى مالى أراك

حزين مهموم

قلت لها : نعم يا أمى

لقد كثرت علينا الغيوم

وتعاظمت الآحزان والشجون

قالت : يا ولدى عش حياتك

فحياتك معدودة ولا تدوم

قلت لها : يا أماه اليوم أنا

اليوم حزين ومهموم .










قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هدم الدولة عن طريق الفوضى
- خالتى فاطمة قالت لى
- خالتى فاطمة والجنيه الذهب !!
- الحياة فى ظل الفساد
- بحبك يا وطنى
- الآنتقام من البهائيين
- هل أصبحت مصر البقرة الحلوب ؟ !
- نموذج من مساندة المرأة العربية لوطنها
- من ترتضى بخريف عمرى ؟ !
- أنا لست بورسعيديا
- لا تكذبى
- كل يوم أنتظرك يا حبيبى ( رسالة شفوية لشهيد الثوار )
- دنيا الحب
- ليه هم عاوزين يدمروا مصر ؟
- مصر لم ولن تموت
- المعونة الملعونة
- مصر عابرة الثورات
- حوار مع جحا المصرى
- خايف عليك يا وطن
- موش ها أسمح لك


المزيد.....




- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ - - - - 11-4-2021 ...
- جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية و ...
- العناني يبحث مع سفير الإمارات بالقاهرة دفع حركة السياحة الثق ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله صقر - وداع الآحبة