أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - زياد صيدم - اقوال الناس فى المصالحة المتعثرة 3














المزيد.....

اقوال الناس فى المصالحة المتعثرة 3


زياد صيدم

الحوار المتمدن-العدد: 3639 - 2012 / 2 / 15 - 17:10
المحور: القضية الفلسطينية
    


وتستمر عمليات الاخذ والعطاء بطريقة ابتزاز واضح بين الجهتين الموقعتين على اتفاق الدوحة لتولى الاخ الرئيس ابو مازن مهمة رئيس الوزراء مؤقتا ولفترة محددة حتى تتمكن لجنة الانتخابات من عقد وتنظيم بتجديد سجلاتها الانتخابية فى غزة بالإضافة الى البدء فى كسر ما تبقى من حصار مفروض على قطاع غزة بمعنى فتح المعبر على الجانب المصرى تجاريا بطريقة رسمية لإدخال مواد البناء اللازمة والوقود بدلا من تهريبه عبر الانفاق كما هى الحالة هنا فى قطاع غزة..والحصول على اموال الدعم العربى والدولى وفقا لالتزامات سابقة لإعادة ما دمرته الحرب الصهيونية الهمجية على غزة وتنفيذ ملفات المصالحة المتعثرة..لكن جهات معينة فى غزة ونافذة فى حماس بثت مقابلات واضحة نشرتها وكالات الانباء والصحف برفضها وعدم الالتزام بما تم فى الدوحة مما اضطر الاخ الرئيس لانتظار موافقة حماس غزة على الاتفاق للبدء فى تشكيل حكومة التقنقراط والكفاءات الفلسطينية للغرض المعلن والمحدد لأهداف الحكومة القادمة.
تناول الناس هذه الاخبار على مدار اسبوع بشكل متشائم فى اغلبه لان سكان قطاع غزة اعتادوا فى السنوات الاخيرة عدم تصديق اى شيء وخاصة فى تكرار مهرجانات التواقيع المتعددة على انهاء الانقسام وتوحيد شقى الوطن او انهم لا يريدون تكرار الشعور بالإحباط والمرارة المتراكمة فى نفوسهم حيث الواقع على الارض لم يتغير تجاه الحل المنشود فى توحيد الصفوف بعد كل المحاولات المستميتة من قبل جهود الاخ الرئيس ابو مازن وقيادة فتح وباقى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية والمستقلين أيضا.
ففى احد مجالس الناس المسائية وخلال احتساء القهوة السادة وأكواب الشاى تطرقوا فيما بينهم الى الشد والتباين بين قيادة حماس الداخلية والخارجية هذا الاسبوع حول اتفاقية الدوحة والتشدد على عدم التزامهم بها مما اربك قيادة حماس الخارجية بقيادة السيد مشعل ووضعه فى موقف حرج هكذا ظهر للعيان !! لان الحديث دار بين الناس هنا وقد اجمعوا انها ليست بخلافات اكثر ما هى تبادل للأدوار لكسب المزيد لصالح حماس حيث الجناح الخارجى يعزز من تقاربه مع الانظمة العربية بعد خسرانه سوريا كأرضية وعمل وحرية تحرك فهو يسعى للتقرب من الاردن ودول الخليج العربى والتخفيف من التقارب الايرانى الداعم ماديا ومعنويا لحماس الداخل والخارج حتى الآن .. واستدرك المتحدث قائلا : اما حماس الداخل وهى التى تريد ان تصيب اهدافها بنفس الحجر فقامت بزيارة ايران ممثلة فى السيد هنية رئيس الحكومة المقالة فى هذه الاوقات بالذات لان حماس لا يمكن الانقلاب على من يدعمها ماديا ومعنويا بلمح البصر وليس لها بديلا عربيا داعما ومزودا بالأموال وحتى لا تجد نفسها عارية امام ابتزاز وعود من الحكومات العربية التى هى أجبن من فعل هذا .. كذلك لا تريد فقد ما تبقى من شعبيتها المتراجعة وإبقائها على صورة المقاومة تحتاجها فى انتخابات قادمة فيما لو استنزفت كل السبل فى الملاص منها وتعطيلها !! فحين كانت تذلل تلك الاسباب كانت تخترع أخرى وهكذا تم استثناء الشعب الفلسطينى فى ممارسة حقه فى تجديد الشرعيات المفقودة .كذلك تسعى لإعطاء زخم اكبر لتحركات جناحها الخارجى بالانضمام الى منظمة التحرير وفقا لما تريده من كوته سياسية مبنية على انتخابات فائته ومنتهية صلاحياتها ؟ وقبل اجراء الانتخابات الجديدة والمستحقة منذ اكثر من عامين بمعنى ابتزاز صريح ومقيت وفيه مرارة على كل الشعب الفلسطينى المشتت والمحبط ..
يقول متحدث آخر فى نفس الجلسة معقبا على ما ورد : صحيح هذا القول بدليل اليوم ظهر تصريح واضح بان الخلافات الداخلية قد تجاوزتها حماس غزة ووافقت على توقيع رئيس مكتبها السياسى السيد مشعل على ان يتم اجراء تعديل القانون الاساسى كأن ما حدث على الساحة الفلسطينية جائز قانونيا وليس محطما للقانون !! ودراسة الالية لدخول حماس منظمة التحرير والية انعقاد المجلس الوطنى لإعادة تشكيله لتكون حماس جزء من مكونات منظمة التحرير وسيتم مناقشة هذا الامر قبل نهاية هذا الشهر فى اجتماع اللجنة القيادية التى حضرت اجتماعاتها ممثلة بشخصية السيد مشعل فى القاهرة ..اى ان ما يشاع من شد ورخى على ساحة حماس ما هى إلا محاولات لان يصيب الحجر الملقى عصفورين او ثلاث معا وهذه سياسات من يفرض الامر الواقع فعلا ويسند ظهره الى مقومات وجود قوية لا تهديد لوجوده أو استقراره وإلا لاختلفت الامور منذ سنوات مضت هكذا لخص المتحدث للآخرين حديثه مستدركا بعد ان انهى سيجارته وارتشف بقية فنجان الشاى ليستعد الجميع المغادرة كل الى بيته فى ظلام يلف المكان بعد ان توقفت محطة الكهرباء الوحيدة هنا ويتم توزيع الكهرباء القادمة من الكيان الصهيونى والتى لا تكفى القطاع إلا بتوزيعها 6 ساعات بمعدلات قطع 12 ساعة متوالية ..وهنا اضاف متحدث ثالث جملة سريعة بينما يلبس حذاءه قائلا : لا تنسوا بان هذه الكهرباء تدفع فواتيرها سلطة رام الله والموظفين المحسوبين عليها فى غزة وأعدادهم 73 الف موظف تخصم من مرتباتهم مسبقا .. يرد عليه رابع بقوله : يا رجل تفاءل خيرا فى القادم فليس لنا غير التفاؤل وانتظار القادم من الايام المبشرة خيرا .. يرد عليه بابتسامة تخفى عدم التفاؤل تؤكدها هز رأسه قبل ان ينفض الجميع وتطفئ انوار سراج الكاز ( الفانوس ) .
الى اللقاء.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خيوط العنكبوت (قصتان قصيرتان)
- فتح 47 عاما من الصمود والتحديات.
- ظلال الذاكرة (قصص.ق.ج)
- سوريا وضرورة المناطق العازلة والمحمية.
- الذكرى (7) لرحيل القائد الشهيد / ياسر عرفات
- القذافى زعيم ثائر استبسل حتى الشهادة.
- علاقات إنسانية
- ليبيا رحمك الله وأسكنك فسيح جنانك.
- القرموطى والجوال ( ق.ق.ج )
- أم صبري صيدم ، وداعا سيدة المناضلات.
- تطارده الملائكة ! (قصة قصيرة)
- ثوار الناتو..ثوار آخر زمن.
- سيناريو متوقع للبيان رقم 10 للجيش المصري !!
- عجز (قصص.ق.ج)
- مذبحة الناتو لأسرة فلسطينية في طرابلس ليبيا.
- يرموك الأحزان (قصة قصيرة)
- حكايا شامية (ق.ق.ج)
- ليبيا دروع بشرية لحماية باب العزيزية.
- غُبر ومشانق. (ق.ق.ج)
- أطلقوا سراح الناشط الايطالي فتوريو أريجونى.


المزيد.....




- في الصراع الأشد منذ سنوات بين إسرائيل والفلسطينيين.. أين يقف ...
- غارات إسرائيلية على غزة وصواريخ فلسطينية تضيء ليل تل أبيب
- في الصراع الأشد منذ سنوات بين إسرائيل والفلسطينيين.. أين يقف ...
- غارات إسرائيلية على غزة وصواريخ فلسطينية تضيء ليل تل أبيب
- ارتفاع حصيلة ضحايا الضربات الإسرائيلية على غزة إلى 181 قتيلا ...
- الشرطة الإسرائيلية: شخصان مسلحان بالسكاكين يتسللان عبر الحدو ...
- تشاووش أوغلو: تركيا تؤيد تشكيل قوات دولية لحماية المدنيين ال ...
- تقارير: زيدان أخبر لاعبي الريال باتخاذه قرار الرحيل
- ماس يقترح -خطة ثلاثية- لاحتواء التصعيد في الشرق الأوسط
- وزير الداخلية الألماني يتوعد معاداة السامية في بلاده بـ -إجر ...


المزيد.....

- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - زياد صيدم - اقوال الناس فى المصالحة المتعثرة 3