أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مجدى عبد الهادى - عالم ما بعد أميركا - زبيجينو بريجنسكي















المزيد.....

عالم ما بعد أميركا - زبيجينو بريجنسكي


مجدى عبد الهادى
باحث اقتصادي

(Magdy Abdel-hadi)


الحوار المتمدن-العدد: 3632 - 2012 / 2 / 8 - 19:07
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


عالم ما بعد أميركا

كيف يبدو العالم في عصر إنحطاط أميركا ؟ .. غير مُستقر بشكل خطر !! *

زبيجينو بريجنسكي - فورين بوليسي – يناير / فبراير 2012م

ترجمة : مجدي عبد الهادي

--------------------------------------

منذ وقت ليس ببعيد، أشار مسئول صيني رفيع المستوى – كان قد خلص بوضوح لأن إنحطاط أميركا وصعود الصين أمران حتميان – بإندفاع صادق لمسئول أميركي بـ "لكن نرجوكم، لا تدعو الولايات المتحدة تنحط سريعاً جداً"، وبالرغم من أن حتمية توقع الزعماء الصينيين لازالت بعيدة عن اليقين، إلا أن صديقنا هنا كان على حق في حذره عند التطلع لفناء أميركا .

حيث إذا تعثرت أميركا؛ فليس من المحتمل أن يسيطر على العالم وريث وحيد، بما في ذلك الصين، بما يعني إضطراب دولي، وتزايد في التوتر ما بين المتنافسين العالميين، بل وحتى كنتيجة أكتر إحتمالاً فوضى تامة .

فمع أزمة كبيرة مفاجئة في النظام الأمريكي – ولتكن أزمة مالية أخرى – سوف تنتج سلسلة سريعة من التفاعلات، تقود لإضطراب سياسي واقتصادي عالمي، وإنجراف ثابت بأميركا نحو إنحطاط عام متزايد أو حرب واسعة بلا حدود مع الإسلام، ليس من المحتمل أن ينتج عنها، حتى بحلول 2025م، وريث عالمي فعال. فلن تكون هناك قوة وحيدة جاهزة لممارسة ذلك الدور، الذي كان العالم يتوقع أن تمارسه الولايات المتحدة بعد سقوط الإتحاد السوفييتي عام 1991م، كقائدة لنظام عالمي تعاوني جديد. فالأكثر إحتمالاً، هو مرحلة طويلة من إعادة التنظيم غير الحاسمة للقوى الإقليمية والدولية، دون فائزين كبار، وبمزيد من الخاسرين، في ظل وضع من الإضطراب الدولي، وحتى مخاطر قاتلة محتملة للسلام العالمي. وبدلاً من عالم يحلم بديموقراطية مزدهرة، سيكون عالماً هوبزوياً [1] قائماً على أمن قومي مُعزز، يستند لإندماجات مختلفة لإستبداديات قومية، ثم دينية فيما بعد .

وقد قدر فعلياً، قادة قوى العالم الثاني، ومن بينهم الهند واليابان وروسيا ودول أوربية أخرى، التأثير المحتمل لإنحطاط الولايات المتحدة على مصالحهم الوطنية الخاصة، فاليابان الخائفة من سيطرة صينية حازمة على البر الآسيوي، قد تفكر في صلات أقرب مع أوربا، كما قد يدرس قادة الهند واليابان تعاوناً سياسياً وحتى عسكرياً، في حالة تعثر أميركا وصعود الصين. روسيا المنغمسة في التفكير الحالم - حتى الشماتة - في المآلات المجهولة لأميركا، سوف تكون عينها بالتأكيد على الدول المستقلة عن الإتحاد السوفييتي السابق. وأوربا – غير المتماسكة بعد – من المحتمل أن تنجر في عدة إتجاهات، فألمانيا وإيطاليا سيتجهان نحو روسيا لأجل المصالح التجارية، فرنسا وأوربا الوسطى غير الآمنة في إتحاد أوربي أضيق سياسياً، أما عن بريطانيا، فستتجه لإدارة توازناً ضمن الإتحاد الأوربي، مع الإحتفاظ بعلاقة خاصة مع الولايات المتحدة الآفلة. والآخرون سيتحركون بسرعة لإكتساب مجالاتهم الإقليمية الخاصة : فتركيا في منطقة الأمبراطورية العثمانية القديمة، والبرازيل في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وهلم جرا .

لكن لن يكون أي من هذه الدول، على أي حال، لديه التوليفة المطلوبة من القوى العسكرية والتكنولوجية والمالية والإقتصادية؛ ليصبح وريثاً محترماً للدور القيادي لأميركا.

الصين – المذكورة دائماً كوريثة متوقعة لأميركا – تمتلك نسباً إمبراطورياً رائعاً وتقليد إستراتيجي في الصبر المحسوب بعناية، وكلاهما كان حاسماً في جعلها ناجحة بشكل كبير على مدى تاريخ طويل من عدة آلاف من السنين. لذلك تقبل الصين بحكمة بالنظام الدولي الحالي، حتى إذا كانت لا تعتقد في التراتبية السائدة كوضع دائم، فهى ترى أن النجاح لا يعتمد على الإنهيار الدراماتيكي للنظام، بل على تطوره نحو إعادة توزيع تدريجية للقوة. وعلاوة على ذلك، فالحقيقة الأساسية هى أن الصين لازالت غير جاهزة بعد لتلعب بشكل كامل دور أميركا في العالم، وقادة بكين أنفسهم أكدوا مراراً، على أنه في كل مقياس مهم للتنمية والثروة والقوة؛ يبقى أمام الصين عدة عقود من التحديث والتطوير من الآن، وبفارق ملحوظ خلف، ليس فقط الولايات المتحدة، بل أيضاً أوربا واليابان، وذلك في المؤشرات الرئيسية للحداثة والقدرة الوطنية كمتوسط للفرد . ووفقاً لذلك، فقد مُنع القادة الصينيين من طرح أي إدعاءات علنية بخصوص القيادة العالمية.

وعلي أية حال، ففي مرحلة ما قد تصعد قومية صينية حازمة؛ لتدمر مصالح الصين الدولية، فبكين القومية المختالة ستوحد بغير قصد تحالفاً إقليمياً قوياً ضدها، فلا أحد من جيران الصين الرئيسيين – الهند واليابان وروسيا – مستعد للإعتراف بأهلية الصين لموقع أميركا كطوطم العمود العالمي. إنهم حتى يمكن أن يسعوا لمساندة من أميركا الآفلة لموازنة صين حازمة جداً، الصراع الإقليمي الناتج سيكون حاداً، خصوصاً مع نزعات قومية مماثلة لدى جيران الصين. ويمكن لمرحلة من التوتر العالمي في آسيا أن تترتب على ذلك؛ فآسيا القرن الحادي والعشرين، يمكن أن تبدأ في مشابهة أوربا القرن العشرين، عنيفة ومُتعطشة للدماء.

وفي نفس الوقت، فأمن عدد من الدول الأضعف، الواقعة جغرافياً بجوار قوى إقليمية كبرى، يعتمد على الوضع الدولي الراهن، المُستند لتفوق أميركا العالمي، والذي سيكون - آمنها - أضعف بشكل ملحوظ بتناسب طردي مع ذبول أميركا. هذه الدول في هذه المواقع المكشوفة – تتضمن جورجيا، تايوان، كوريا الجنوبية، بيلاروسيا، أوكرانيا، أفغانستان، باكستان، إسرائيل، والشرق الأوسط الكبير [2] – تكافئ اليوم جغرافياً، تلك الأنواع الحيوانية الأكثر عُرضة لخطر الإنقراض في الطبيعة. ومصائرهم مُرتبطة بشكل وثيق بطبيعة البيئة العالمية التي ستخلفها ورائها أميركا الذابلة، سواءاً أكانت مُنظمة ومضبوطة، أو كما هو أرجع بكثير، أنانية وتوسعية .

وقد تجد أميركا المتعثرة أيضاً شراكتها الإستراتيجية مع المكسيك في خطر، فقد سكنت لحد بعيد مرونة أميركا الإقتصادية وإستقرارها السياسي من العديد من التحديات المطروحة بسبب قضايا هذا الجوار الحساس، مثل الإعتماد الإقتصادي والهجرة وتجارة المخدرات. كما أن هبوطاً في القوة الأميركية، من المحتمل أن يقوض على أي حال، من صحة وجودة حكم أنظمة الولايات المتحدة الإقتصادية والسياسية. وولايات متحدة ذابلة، ستكون على الأرجح أكثر قومية، أكثر دفاعية بشأن هويتها الوطنية، وأكثر برانوية بخصوص أمن أراضيها، كما ستكون أقل إستعداداً للتضحية لأجل تنمية آخرين. وتدهور العلاقات ما بين أميركا المُنهارة والمكسيك المُضطربة داخلياً، قد يؤدي لصعود ظاهرة مشئومة بشكل خاص : إنها ظهور – كقضية رئيسية للسياسات المكسيكية القومية المُثارة – مطالبات إقليمية مُبررة بالتاريخ، ومُشتعلة بالحوادث الحدودية.

ونتيجة آخرى للهبوط الأميركي، هى إحتمالية تآكل الإدارة التعاونية العامة للمشاعات العالمية والمصالح المشتركة، كالممرات البحرية والفضاء الخارجي والفضاء الإلكتروني والبيئة، تلك التي تمثل حمايتها ضرورة للنمو طويل الآجل للإقتصاد العالمي، ولاستمرار الإستقرار الجيوسياسي الأولي. وتقريباً في كل الأحوال، فإن غياب محتمل لدور أميركي بناء ومؤثر سيكون مقوضاُ بشكل قاتل، للإتفاق الدولي الضروري لمجلس العموم العالمي؛ لأن التفوق والوجود المُطلق للقوة الأمريكية، يخلقان النظام، حيث عادة ما سيكون هناك نزاعاً.

لا شئ من هذا سيحدث بالضرورة، ولا القلق من تدهو أميركا يولد عدم أمن عالمي، ويعرض للخطر بعض الدول الضعيفة، وينتج جيرة أميركية شمالية أكثر إضطراباً، لا شئ من هذا يمثل حجة لسيادة الولايات المتحدة عالمياً، ففي الحقيقة، إن التعقيدات الإستراتيجية للعالم في القرن الحادي والعشرين، تجعل مثل هذه السيادة مستحيلة الإدراك، لكن أؤلئك الذين يحلمون اليوم بإنهيار أميركا، على الأرجح سيأسفون له، فإذا كان مُتوقعاً للعالم بعد أميركا، أن يكون معقداً ومضطرباً بشكل متزايد؛ فإنه من الضروري على الولايات المتحدة أن تتبع رؤية إستراتيجية جديدة مناسبة لسياستها الخارجية، أو تبدأ بإعداد نفسها لمنزلق خطر من الإضطراب العالمي.


--------------------------------------------

[1] نسبة للفيلسوف الإنجليزي توماس هوبز، صاحب مقولة "حرب الجميع ضد الجميع".

[2] هو المفهوم الذي إبتكرته السياسة الخارجية الاميركية في فترة رئاسة جورج دبليو بوش، ويقصد به الشرق الأوسط كما هو معروف في الأدبيات الإستعمارية الإنجليزية القديمة، مُضافاً إليه بالأساس إيران وتركيا وباكستان وأفغانستان.

--------------------------------------------

* يحاول هنا الإستراتيجي وعالم السياسة الكبير زبيجينو بريجنسكي أن يتوقع صورة لعالم ما بعد الهيمنة الاميركية، ويبدو فيها واضحاً خلط المفاهيم، حيث يسمي الهيمنة بإسم القيادة، مُحاولاً تقديم صورة سيئة لعالم ما بعد أميركا، نتيجة لغياب السطوة الأميركية، مُتجاهلاً عن عمد، أن ما يسميه بفوضى النظام العالمي بعد أميركا، ما هى سوى المرحلة الإنتقالية، والفوضوية بالضرورة بحكم إنتقاليتها ذاتها، تلك الإنتقالية الطبيعية ما بين ترتيبين مختلفين للحالة العالمية، ومتحايلاً على التاريخ الذي يؤكد أن إعادة الترتيب الإستراتيجي عالمياً، دائماً ما تتم لحساب الأطراف الأكثر إنتاجية، وبالتالي تقدمية، كما أن الحدود وحتى الدول ليست أشياءاً مُقدسة في ذاتها، بل هى نتاجات ضرورات مُستقبلية، سياسية وإقتصادية وإجتماعية...إلخ، تماماً كما هى تراكم تاريخي !!



#مجدى_عبد_الهادى (هاشتاغ)       Magdy_Abdel-hadi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخداع الكبير..الدبلوماسبة النووية في زمن خداع، للدكتور محمد ...
- الانتماء الأحمق..تأملات في الإنتماء الكُروي !!
- تجاوزات الشرطة المصرية..هل هي حقاً فردية ؟!!
- الإيديولوجية العُكاشية
- دعوى التطهير الشامل كمدخل لإستكمال الثورة
- الرجل العظيم هو دور تاريخي
- السقوط الأمريكي القادم
- الأسس السوسيوإقتصادية للهوية
- عن كتاب 25 يناير : التاريخ..الثورة..التأويل - حوار مع ممدوح ...
- مقتطفات من كتاب 25 يناير : التاريخ - الثورة - التأويل
- الأبعاد الوطنية والقومية والأممية للثورة المصرية - ورقة عمل
- عن الأمن والشرطة والصراع الطبقى
- الجمهورية المصرية الثانية..ماهيتها وكيف نريدها
- الأهداف الأولية للثورة المصرية


المزيد.....




- بعد إعلان وفاته.. من هو يوسف القرضاوي؟
- لص يسرق كتاب توراة ومالكه يعرض 40 ألف دولار لمن يتمكن من است ...
- بين الترحم عليه إلى التذكير بأنه مدرج بقوائم الإرهاب.. تفاعل ...
- بعد إعلان وفاته.. من هو يوسف القرضاوي؟
- بين الترحم عليه إلى التذكير بأنه مدرج بقوائم الإرهاب.. تفاعل ...
- نواب بريطانيون يطالبون بسحب الثقة من تراس
- بدء عملية الاتفاق على الحدود بين أوزبكستان وقرغيزستان
- تراجع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار
- لبنان يتوقع -عرضا خطيا- من الوسيط الأمريكي لترسيم الحدود مع ...
- مقتل 13 شخصاً بينهم 7 أطفال في إطلاق نار في مدرسة في روسيا


المزيد.....

- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مجدى عبد الهادى - عالم ما بعد أميركا - زبيجينو بريجنسكي