أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مجدى عبد الهادى - الخداع الكبير..الدبلوماسبة النووية في زمن خداع، للدكتور محمد البرادعي - عرض مُترجم














المزيد.....

الخداع الكبير..الدبلوماسبة النووية في زمن خداع، للدكتور محمد البرادعي - عرض مُترجم


مجدى عبد الهادى
باحث اقتصادي

(Magdy Abdel-hadi)


الحوار المتمدن-العدد: 3627 - 2012 / 2 / 3 - 07:39
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


بوب دروجين *
لوس أنجلوس تايمز - 9 يونيو 2011م
--------------------------------------

هذه مذكرات الدكتور محمد البرادعي، كتبها من وراء الكواليس، كرئيس للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أثناء سنوات بوش العنيفة، كمراجعة وتقييم لفترة متوترة !

عندما ملأت عشرات الآلاف من المحتجين المُعادين للحكومة ميدان التحرير لمدة 18 يوماً، مُطيحين بديكتاتور مصر الوحشي في وقت مُبكر من هذا العام، زار محمد البرادعي ثوار الشارع لمرة واحدة خاطفة لم يكررها أبداً.

ومنذ ذلك الحين، ظهر البرادعي بشكل مُتكرر في برامج التوك شو الأميركية، مُقدماً نفسه كزعيم لحركة المُعارضة المصرية، وطارحاً نفسه بأنه يجب أن يكون الآن أول رئيس مُنتخب بالإختيار الحر لبلده .

والإصلاح موضوع مُتكرر في مذكرات البرادعي المكتوبة قبل الربيع العربي؛ بما يشكل برنامجاً سياسياً يخصه، وإن كان ناقضاً بالضرورة؛ بسبب السنوات التي قضاها في قيادة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وكالة الأمم المتحدة الغامضة المسئولة عن منع إنتشار الأسلحة النووية .

ونظراً لموقعه الفريد، يمدنا البرادعي بتفاصيل، من وراء الكواليس، عن كيف أبحرت – وتخبطت أحياناً - الهيئة الكائنة في فيينا عبر الأمواج العاصفة للمواجهات والأزمات عبر العقدين الماضيين مع العراق وإيران وليبيا وباكستان وكوريا الشمالية.

وبالنسبة لديبلوماسي، يتعامل مع الأطباق القذرة بقلم حامضي ( أي بحنكة ولطف )، فهو يسوي حساباته مع زملائه خبراء الحد من الأسلحة، والمخابرات الأميركية، وهيئات التجسس الآخرى، وخصوصاً مع الرئيس جورج دبليو بوش ومساعديه، على ما يسميه بـ "التشويه البشع" من الإستخبارات أثناء التحضير لغزو العراق عام 2003م .

يستعيد البرادعي إجتماعاته ببوش في أواخر عام 2002م في المكتب البيضاوي، على سبيل المثال قوله لبوش :
"أنا لست راعي بقر شغوف بإطلاق النار بست بنادق !!"،
"مُستهزاً، ينزلق بوش للأمام على كرسيه، مُسنداً يديه على وركيه، ليريني كيف يسحب مسدساته"،
"كان رده غريباً"،
"وقد ظل بوش يؤكد أنه شرف له مقابلتي، ولكنه لم يبد ولو أقل قدر من الإهتمام لأي شئ قد أقوله".

وإذا كان يجب لوم إدارة بوش على المأساة الإنسانية ومهزلة السياسة الخارجية في العراق، فإنه بالقدر نفسه، لم يُثر البرادعي ضجة تُقارب تلك التي يثيرها الآن، والأكثر أهمية، أنه لم يخبر مجلس الأمن أبداً، بأن صدام حسين قد أوقف خططه النووية، والسبب : أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تكن بعد مُتأكدة .

مازالت، مجابهات البرادعي مع بوش البيت الأبيض بخصوص العراق وقضايا أخرى، هى التى ساعدته هو والوكالة الدولية للطاقة الذرية على الفوز بجائزة نوبل للسلام، وأيضاً ساعدته للفوز بفترة ثالثة كمدير عام للوكالة IAEA ، المنصب الذي يدعي الآن أنه كان يسعي إليه للوقوف ضد "الإرهاب الأمريكي" .

إنها إشارة قوية، فالبرادعي يتشكك بوضوح في الدوافع والنشاطات الأميركية على المسرح العالمي، وفي الحقيقة، هو يبدو أحياناً مُتعاطفاً أكثر مع الديكتاتوريين المُتمردين، أكثر من تعاطفه مع القوى الغربية وأمنها.

فهو يوثق، على سبيل المثال، بكثير من الطرق أن كوريا الشمالية وإيران وأنظمة إستبدادية آخرى قد إنتهكت الإتفاقيات الدولية المتعلقة بالأسلحة النووية، ولكنه ينتقد الولايات المُتحدة لإرهابها هؤلاء القادة؛ بما يدفعهم للسعى للأسلحة النووية لحماية أنفسهم من العدوان الأمريكي.

وكما يخبرنا، فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تحظ بالإحترام الواجب ولا بالمعاونة الذي تحتاجها، ويقول أنه لم يكن خطأه الإنتشار الواسع للتكنولوجيا النووية في فترة ولايته، كما يبدو مصدوماً بصدق عندما تكذب عليه وعلى مُفتشيه الأنظمة القمعية بخصوص برامجها النووية.

وهو لذلك كان غاضباً، عندما تحركت الولايات المتحدة وبريطانيا من جانب واحد؛ لنزع الأسلحة النووية الوليدة لنظام القذافي في عام 2003م، ولأول مرة دون إبلاغ الوكالة الدولية.

"إن مجرد وجود أسلحة دمار شامل ليبية كان خبراً جديداً بالنسبة لي" هكذا يعترف البرادعي، وبدلاً من إنتقاد الليبيين، فهو ينتقد المسئوليين الأميركيين والبريطانيين الذين أخبروه، "أنا كنت غاضباً، وتركت عريضة بإستيائي"، وهو يستخف بنجاحهم كنجاح تافه.

وهو بالمثل، يشكو من أن الغرب لم يشركه بالإستخبارات عن عبد القادر خان، أبو القنبلة النووية الباكستانية، ورئيس شبكة تهريب نووية عالمية، والتي أسماها البرادعي بحق بـ"وول مارت نووي إفتراضي".

ويبدو واضحاً الآن، أن المخابرات الأميركية وحلفائها قد أخطأوا التقدير بشكل بشع، بتركهم سوق خان السوداء تتوسع لسنوات، قبل محاولة إغلاقها عام 2004م، فقد كان قرارهم بـ "لنراقب وننتظر خطيئة ملكية"، كما يؤكد البرادعي.

إبان ذلك، أين كانت الوكالة الدولية ؟ هذا كان عملها أيضاً، لكن البرادعي لا يقول أبداً كيف يجب على واشنطن وحلفائها الإستجابة، عندما تكون هيئات الأمم المتحدة غير فعالة، بينما مُستقبل الكوكب على المحك.

-----------------------------

* يمثل هذا عرضاً – مُتحيزاً جداً - لمذكرات الدكتور محمد البرادعي، المُعنونة بـ "زمن الخداع"، حيث تتبدى واضحةً جداً الميول الأمريكية اليمينية لدى الكاتب، والهدف المباشر من هذا العرض ( المُعادي )، والذي يكتسب مصداقيته من تلك العدائية ذاتها، رداً لبعض من حق هذا الرجل – رغم ما في العرض من تحيز وظلم باد في نواح آخرى - الذي ظلمته الآلة الإعلامية الإجرامية للنظام المصري - بشقيها الأصولي والعلماني - الذي يمارس القوادة بحق مصر ليل نهار، بينما يتهم كل مُعارضيه الحقيقيين بالخيانة !!

* المقال الأصلي :
http://articles.latimes.com/2011/jun/09/entertainment/la-et-book-20110609



#مجدى_عبد_الهادى (هاشتاغ)       Magdy_Abdel-hadi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتماء الأحمق..تأملات في الإنتماء الكُروي !!
- تجاوزات الشرطة المصرية..هل هي حقاً فردية ؟!!
- الإيديولوجية العُكاشية
- دعوى التطهير الشامل كمدخل لإستكمال الثورة
- الرجل العظيم هو دور تاريخي
- السقوط الأمريكي القادم
- الأسس السوسيوإقتصادية للهوية
- عن كتاب 25 يناير : التاريخ..الثورة..التأويل - حوار مع ممدوح ...
- مقتطفات من كتاب 25 يناير : التاريخ - الثورة - التأويل
- الأبعاد الوطنية والقومية والأممية للثورة المصرية - ورقة عمل
- عن الأمن والشرطة والصراع الطبقى
- الجمهورية المصرية الثانية..ماهيتها وكيف نريدها
- الأهداف الأولية للثورة المصرية


المزيد.....




- ريابكوف: الولايات المتحدة الأمريكية ترتكب خطأ كبيرا بدعمها أ ...
- أردوغان يقدم تعازيه بوفاة القرضاوي
- رؤساء الاستخبارات ببلدان رابطة الدول المستقلة يجتمعون في موس ...
- هنغاريا تستفتي مواطنيها بشأن العقوبات الأوروبية ضد روسيا
- شينزو آبي: لماذا تثير قضية إقامة جنازة رسمية لرئيس وزراء الي ...
- شاهد: -فورتشن بينك- ماسة وردية عملاقة للبيع في مزاد بجنيف
- شاهد: مزارعو الخروب في قبرص يواصلون حصاد -ذهبهم الأسود-
- فلاديمير بوتين يلتقي نظيره البيلاروسي لوكاشنكو جنوب غربي روس ...
- الخارجية الروسية: لم نتوقف عن الحوار مع الولايات المتحدة
- السفير الأمريكي يطالب صربيا بتوضيحات حول توقيع اتفاقية مع رو ...


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مجدى عبد الهادى - الخداع الكبير..الدبلوماسبة النووية في زمن خداع، للدكتور محمد البرادعي - عرض مُترجم