أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بوجمع خرج - هل كلمة معلم أم قيمة النظام المغربي أوالمجتمع هي المنحطة














المزيد.....

هل كلمة معلم أم قيمة النظام المغربي أوالمجتمع هي المنحطة


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 3609 - 2012 / 1 / 16 - 16:20
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


حينما كانت المجتمعات تتوحد حول العقد الديني في ظل الاهتمام الجاد بالانتاج اللائق بمتطلباتها كانت كلمة إقرأ لها قيمة دينية أكثر منها انتاجية مادية فكان الأساس هو تعلم ما يليق بالصلاة والأخلاق وآداب المعاملات ويتوقف أمر متابعته حصرا على الإرادة الشخصية فكان للمعلم قيمة معنوية كبيرة.
وبعد ظهور الحاجة إلى ما يليق بتنظيم المجتمع وتحديثه وخلق دينامية انتاجية تتماشا وهذه الوضعية خاصة في مرحلة التحرر من الاستعمار صار لإقرأ قيمة مزدوجة لدى هذه المجتمعات بحيث القيمة المعنوية في التربية الدينية والقيم الكونية والقيمة المادية في العلم والتكنولوجيا علاوة على القيمة التنظيمية في الشأن العام للدولة فكان لكلمة المعلم أنحضيت بمقام أكثر أهمية خاصة وان الحركة التحررية للمجتمعات اهتمت ببناء المدارس لتهيئ ابنائها بما يليق وانتمائها الحضاري من منطلق الهوية. فكان للمعلم مقام الرسول.
اليوم يلاحظ تراجع أكثر من ما كانت عليه في كل الأزمنة لا معنويا ولا ماديا بحيث أن الكل يتنكر لكلمة " معلم" مفضلين تبديلها بالأستاذ.
صحيح أن الوضعية المادية للمعلم هي السبب الأساس لكن أليس في الأمر حقيقة جوهرية تعني بأزمة المؤسسة بالمملكة المغربية ككيان تعاقدي لأمة آمنت بنظامها الشرعي في ما يسمى بالدولة مع العلم وللتذكير ان القيمة الحقيقة لكلمة معلم لا ترتبط بزمان ولا بمكان فكيف لها أن تدهورت كالعملات؟
في السؤال توجيه الى المادي ذلك أن اليشر أصبح ينظر إليه كمورد وكطاقة ومن ثم تحدد قيمته المجتمعية علاقة بالمردودية في سياق الإنتاج.
للأسف أنه من هذا المنظور المقاولاتي كان للمعلم أن يفقد من قيمته مثلما هي العملة المغربية بين الأوساط الدولية بما يعني أن الأزمة او محدودية المنظومة الإقتصادية هي أولا أزمة فكر وتوجه وخيارات تشمل ما هو ديني وما هو اقتصادي وما هو تكنولوجي وكل ما يرتبط بذلك بما فيه التنظيمي المؤسساتي أي أنها أزمة مجتمع وجودية ووجدانية في ما يسمى أمة.
ليس الموضوع تعميق النقاش في المفهوم ولكن لو نعلم أن التعليم العالي في الأولي لعلمنا ما هي القيمة الحقيقية لكلمة "معلم" ولوقمنا له تبجيلا... وباللسان الدراج سأذكر بالمثل الشعبي القائل" الشوكة محددة من صغرها"
فلا غرابة أن تضيع قيمة اسم فيه تتداخل كل القيم ومنه تنتشر الى ما يليق بخلق كيان يتوحد وعيه في نظام عارف بأمانة "إقرأ" في مجتمعات إلى حدود الساعة تستنزف باسم الدين وباسم القيم الانسانية المحورة من داخل ماكرو تصورات أباطرتها تجتهد في تنميط الانسان على نحو العبث والرجعية الأنانية والهمجية الليبيرالية السادية التي هي اليوم تأكل ذاتها.
أخيرا أترككم مع مجموعة لمشاهب المغربية في نضال الكلمة الموزونة :
السايق تالف والراكب خايف ... يا مجمع لعرب نوضو تقلعوا ... مركبهم ,,, ما صابو عولامة
ومعناها " السائق حائف تائه والراكب خائف ... مركبهم... لم يجدوا له علماء"
ولن يجدوه في اصلاح تعليمي المسؤولون عنه بالرباط أؤكد لكم أن المعنيين بمراكز التكوين تائهون.

بوجمع خرج: مؤطر بمركز تكوين المعلمات






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هو ربيع تقدمي ... لأن الثورة إنسانية الحلقة -1-
- إلى السيد وزير التربية الوطنية ... : كما لو أن المغاربة يقرؤ ...
- ربيع الإستعمار المتجدد: مسرحية الحقيقة الإفتراضية
- باسم الصحراء أؤكد على أنها ليست للخبثاء
- إلى السيد عصيد عبر الأمازيغية : لا تخطئ معك المجتمع
- سؤال للضمير الإنساني الدولي في شأن الصحراء والجهة المغاربية ...
- هل ثورة بلا هوية
- الحلف الأطلسي وسؤال الهوية العسكرية المغاربية.
- جوابا عن تساؤلات الملك في شأن ملف الصحراء الأممية
- أزمة الأزمة: الملك المغربي و الصحراوي محاصرين
- من الدرة محمد فلسطين إلى الناجم الكارحي الصحراء جريمة واحدة
- بطل وأنثاه في خلاء الزمن- الحلقة 1
- المغرب في الصحراء: مملكتين في واحدة
- وساوس بطل الرجل الخطأ- الحلقة الثانية
- لوحة من القرن الثامن عشر لسامفونية العودة لرتا عودة
- ولو بيني وعيون رتا... بندقية أنا مع سامفونية العودة –-لرتا ع ...
- عن سامفونية العودة –-لرتا عودة:انتظريني إلى أن كما تغنت فيرو ...
- عن رواية الرجل الخطأ لحوا سكاس- الحلقة الأولى-
- اسمحوا لي أن أكون إرهابيا ... فمؤسساتنا تحنط العقل الإسلامي ...
- المراكز التكوينية : وتستمر أزمة الإصلاح في السذاجة العلمية و ...


المزيد.....




- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لموظف ...
- -انتقادات عراقية- لاختيار تصميم مصري لإعادة بناء جامع النوري ...
- -بصمات- الأمير فيليب على كل مراسم جنازته
- روسيا بين ليبيا ولبنان
- يبشر بربح كبير: على ماذا تتفاوض روسيا مع ليبيا؟
- روسيا تنشئ مصنعا ينتج درونات ثقيلة
- شاهد: مناظر تحبس الأنفاس خلال تجربة تسلق جبال ماترهورن السوي ...
- صحيفة: بومبيو وزوجته كلفا موظفي الخارجية بتنفيذ مطالب شخصية ...
- المغرب يرسل 8 طائرات محملة بالمساعدات الغذائية للبنان
- منفذ هجوم إنديانابوليس العشوائي كان موظفا في شركة فيديكس


المزيد.....

- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بوجمع خرج - هل كلمة معلم أم قيمة النظام المغربي أوالمجتمع هي المنحطة