أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مهند السماوي - حصاد الزمن:2011














المزيد.....

حصاد الزمن:2011


مهند السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3598 - 2012 / 1 / 5 - 17:37
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


حصاد الزمن:2011
السنوات التي تركت أثرا بالغا في الذاكرة التاريخية قليلة لان الحوادث الكبرى لا تقع مصادفة في فترة زمنية قصيرة بل تظهر ضمن فترات طويلة وببطء شديد!ولكن عام 2011 ترك بصماته الظاهرة في كل مكان وزمان!...فقد دخل التاريخ كأحد ابرز السنوات الجامعة للحوادث المصيرية التي اثرت ومازال تأثيرها ظاهراعلى الانسانية ككل وقد كانت فيه الشرارة التي انطلقت واتسعت فأحرقت كل من يقف في طريقها!.
سنوات مؤثرة!
لم يكن عام 2011 المنفرد الوحيد في التاريخ الانساني في حصوله على تلك الهالة الاسطورية فحسب بل سبقته اعوام اخرى مازال اثر الاحداث فيها ظاهرا للعيان ولكن من الطبيعي ان الغالبية الساحقة لم تمر بتلك الاعوام حتى تشعر بطبيعتها عن قرب لان عمر الانسان محدود ولا يمتد لحقب طويلة ولكن الاثر التاريخي المدون هو الذي يحفظ لنا الاحداث والتأثيرات الجسام التي ظهرت في تلك السنوات والتي لم يكن خلالها اي تقدم تكنولوجي بالمستوى الراهن وبخاصة في مجال الاتصالات كما هو الحاصل في عام 2011،ومن هنا فأن التقادم الزمني كلما طال فأن التخلف التكنولوجي وأثره الفعال سوف يتسع بتناسب طردي طبيعي!.
اكثر الاحداث الجامعة هي الاحداث السياسية والاقتصادية وما يترتب عليها من اثر فعال يتجاوز الحدود الجغرافية،لان انتقال الاثر الى الشعوب المجاورة هو امر حتمي بسبب العيش المشترك على هذا الكوكب الصغير!.
من الاعوام التي تركت بصماتها في التاريخ الحديث هي 1989 وهو العام الذي سقطت فيه الانظمة الشيوعية في اوروبا الشرقية بفعل الثورات المتتالية كما هو الحاصل في العالم العربي عام 2011،والاحداث الواقعة ايامها كانت مدوية بفعل السقوط الكبير للقطب الثاني المنافس في العالم!.
وايضا كان عام 1968 الذي حدثت فيه الثورات الطلابية في العالم وبخاصة في الدول الغربية بفعل الافكار التحررية المخالفة للنزعة التسلطية والتحكم والنفوذ، وقد تركت تلك الثورات اثرها الفعال في المجتمعات الغربية حتى انها انتزعت الكثير من الحقوق للافراد والجماعات وكانت النتيجة مذهلة على كافة الاصعدة.
ومن الاعوام المؤثرة كان عام 1929 الذي حدث فيه الركود الاقتصادي العالمي الذي استمر سنوات وكانت تأثيراته السلبية مروعة تمثلت في صعود القوى المتطرفة التي تسببت في اندلاع الحرب العالمية الثانية وهلاك الاعداد الهائلة من البشر بفعل التنافس والصراع!.
كذلك من الاعوام البارزة في التاريخ هو عام 1848 الذي حدثت فيه الكثير من الثورات في اوروبا المطالبة بالحرية والعدالة وقد تسببت بالفعل في حدوث تغييرات في البنية السياسية والاجتماعية لكل بلد بعد ذلك.
من هنا يمكن القول ان تلك السنوات اصبحت حاضرة في الذاكرة بفعل الاحداث الكبرى التي حدثت فيها والتي تجاوزت الحواجز والقيود لتصل الى فئات عديدة لم تكن اصلا تفكر في المشاركة او تستبعد حدوثها!.
الشرارة!
كتبت مقال الشرارة في ثاني ايام عام 2011 والذي استحضرت فيه انطلاق الشرارة التي طالما انتظرتها الادبيات الثورية نتيجة للتراكمات الخطيرة بفعل اندلاع الثورة في تونس حينها وكون ذلك الفعل يمثل في التراث السياسي بداية انطلاق محتملة للعديد من الثورات السياسية والاجتماعية ذات الاجندة المختلفة ضمن محيط متقارب يعيش ظروفا متشابهة،وكانت بالفعل شرارة بسيطة غير منظورة اكتسحت في طريقها عروش جبابرة طالما تبجحوا بطول بقائهم آمنين في السلطة متناسين ان الشعوب المستضعفة قد تصبر ولكن لن تستسلم الى الابد! ومن هنا كانت البداية المتوقعة التي كسرت القواعد المرسومة للسير الاجباري!.
الشيء الثاني المثير في عام 2011 هو كثرة اعداد الراحلين عن عالمنا من المشاهير وهي ظاهرة نادرة لا تحصل الا بفعل المصادفة الغريبة،وقائمة المشاهير هي من الاتساع حتى انه لا يمر يوم الا ونسمع برحيل احدهم لاسباب مختلفة غالبا ما تكون طبيعية!.
انتهى عام 2011 ولكن لم تنتهي الاحداث كلها التي بدأت خلاله لانه كان عام الشرارة والنهوض الغير خاضعين لمسار زمني محدد او ضمن حدود جغرافية معينة بصورة اجمالية،كما ان التوقعات والتنبؤات اصبحت بفعل ضخامة تلك الاحداث امرا هزليا او ضعف اللجوء اليها كما ضعف ايضا الوثوق بها!.
الانتقال من عام الى اخر لا يهم الا بمقدار الانتقال من حالة سلبية الى العيش في مناخ ايجابي يرتفع شأن الفرد والجماعة،وعليه فأن الامل مازال يلح لاتمام المهام التي ابتدات في عام 2011 والتي لم تنتهي لحد الان!.



#مهند_السماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مذكرات من بيت الاغتراب 11
- الثورة الخالدة
- المبالغة والتهويل في الاداء والتقييم
- النهاية الطبيعية
- الثورة الاقتصادية العالمية
- الربيع التالي!
- الارهاب المزدوج
- الفوبيا الخليجية!
- تأثير الرموز
- افضل المدن في العالم
- الثورة الثالثة
- مذكرات من بيت الاغتراب 10
- مذكرات من بيت الاغتراب 9
- المكارم الوطنية
- انهيار الامن الفكري
- الجمود الثوري
- الاستفتاء الخاوي!
- تآكل تصدير البترول!
- الفراغ المفتوح
- من يعوض من؟!


المزيد.....




- هل ستفتح مصر أبوابها للفلسطينيين إذا اجتاحت إسرائيل رفح؟ سام ...
- زيلينسكي يشكو.. الغرب يدافع عن إسرائيل ولا يدعم أوكرانيا
- رئيسة وزراء بريطانيا السابقة: العالم كان أكثر أمانا في عهد ت ...
- شاهد: إسرائيل تعرض مخلفات الصواريخ الإيرانية التي تم إسقاطها ...
- ما هو مخدر الكوش الذي دفع رئيس سيراليون لإعلان حالة الطوارئ ...
- ناسا تكشف ماهية -الجسم الفضائي- الذي سقط في فلوريدا
- مصر تعلق على إمكانية تأثرها بالتغيرات الجوية التي عمت الخليج ...
- خلاف أوروبي حول تصنيف الحرس الثوري الإيراني -منظمة إرهابية- ...
- 8 قتلى بقصف إسرائيلي استهدف سيارة شرطة وسط غزة
- الجيش الإسرائيلي يعرض صاروخا إيرانيا تم اعتراضه خلال الهجوم ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مهند السماوي - حصاد الزمن:2011