أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - مهند السماوي - الجمود الثوري















المزيد.....

الجمود الثوري


مهند السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3418 - 2011 / 7 / 6 - 20:25
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


التغيير والتجديد هي من الصفات الثابتة والازلية للحياة على هذا الكون وقد دخلت في كل جوانبها،والجمود هو النقيض وهو مناف لحركة الحياة وطبيعتها المتنامية وبالتالي سوف يكون مؤشر على الزوال او الضعف!. الجمود هو علامة للركود وعدم مواكبة للحياة المعاصرة ودلالة على استحالة التطور في كافة المجالات بل قد يكون معوقا لمسيرته!...والجمود نسبي ومتنوع وتختلف درجاته بحسب طبيعة الاصول والفروع التي يدخل فيها،فالجمود في الفقه مثلا يؤدي الى ضعف في القدرة على التصدي لمجابهة المشاكل المعاصرة وبالتالي لايقدم سوى القليل من الحلول النسبية المعتمدة على اجتهادات الماضي التي قد لا تتناسب مع العصر الراهن!...وفي بقية العلوم يحصل عادة تراكم معرفي ينقض او يجدد القديم وهو من علامات التطور العلمي الذي هو من ثمار الحضارة الانسانية.

وفي السياسة ايضا يكون التجديد واقعا مفروضا وملموسا على الجميع واي مخالفة للتيار التحديثي بصورة مطلقة سوف تؤدي لا محالة الى انهيار جدران الفصل والعزل لتحل محلها قيم جديد ظهرت من جراء الابداع والتلاقح المشترك،بل ان من علامات سقوط الشيوعية وانتصار الرأسمالية هو عدم قبول الاولى بالتجديد والانفتاح على الاخر بعكس الثانية!. الثورة هي آخر وسيلة يلجأ اليها من وسائل التغيير السياسية وهي عكس الجمود السياسي الذي من ابرز ملامحه هو الاستبداد والتخلف والذي يكون خيارا بطيئا للانهيار وليس للترقيع لان واقع القوى هو غير ثابت مما يعني ان القوانين والانظمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية هي متجددة بالتقدم الزمني،وهذا الفعل المشترك يستلزم وجود شروط موضوعية لانجاحه.

كان من اسباب الانهيار الحضاري في العالم الاسلامي هو الجمود الذي ساد ومنع من التجديد،وكان ثباته في السياسة مظهرا مؤلما من مظاهر المحافظة على الواقع السيء للشعوب المحرومة من التعبير عن طاقاتها المكبوتة. كانت الثورات العربية المعاصرة فرصة مثالية لاسقاط عامل الجمود من الحياة الفردية والجماعية بعد ان سحقت الجمود وحركت الواقع الراكد الذي ساد لفترة طويلة،ولم يتسنى للثورة التونسية فرصة التقاط الانفاس للرغبة في ابداء الخيار الجديد ضمن وسائل التجديد الثوري بفعل عامل السرعة! ولكن الثورة المصرية كانت رائدة في كسر الجمود والركود الاتي منها من خلال استحداث مختلف الوسائل الضرورية بغية انجاح الثورة،لان قوة الحركة التي كسرت حواجز المنع كان بفعل تأثير نجاح الثورة الاولى! وكان من ابرز مظاهر كسر الجمود انها لم تتقيد بالمظاهرات الروتينية التي هي وسيلة من وسائل اية ثورة للمطالبة بأسقاط النظام الذي امتنع وحاول الصمود في البداية مما ادى الى تطور الاحداث من خلال الارتفاع بسقف المطالب الشعبية والتي كانت مخفية منذ حقبة طويلة! ولم تصبر جماهير الثورة المصرية على استمرار رفض رأس النظام الاستقالة فهددت بالزحف على القصور الرأسية بغية القبض على الرئيس الفاسد وزمرته وتقديمهم للمحاكمات الجنائية لانهاء الوضع المآساوي بأسرع وقت،وبالفعل كانت النتيجة مذهلة ودالة على وعي شامل لا يتقيد بجمود باطني لظاهر سلبي يخاف تطوير الاساليب واختصرت الوقت والخسائر!...بينما في المقابل طال امد انتصار الثورة اليمنية واخذت تراوح مكانها بالرغم من الخسائر الفادحة مع قوة المعارضة وضعف النظام! بسبب الخطأ التاريخي الذي وقعت به من جراء الجمود في تطوير حركة المطالب الشعبية وجعلها تنتظر بطريقة سلبية تنازل رأس النظام المتحكم منذ عقود،وكأن الجماهير الثائرة وقياداتها الميدانية لا تفهم المستويات الفكرية المتدنية ولا الواقع التاريخي المستند على تراث طويل من الاستبداد الشرقي الغير قابل للانهيار بفعل المقدرة على الصمود الطويل مهما كانت الخسائر مادام الهدف مصانا من الانهيار وهو المحافظة على الحكم في العالم العربي!...وبالفعل لم يتحقق اي من التمنيات الغير واعية لتلك المرحلة التاريخية الجديدة التي لا تقبل المساومة او الانتظار بحجج واهية!.

ان عدم استغلال نقاط ضعف النظام العديدة جعل الثورة تراوح مكانها بينما كان الاولى تطويرها واخراجها من القمقم الذي استقرت به من خلال استحداث منهاج متطور من العمل الثوري،فبالرغم من طول الفترة وتدني وحشية النظام بالمقارنة مع عنف وقسوة النظامين الليبي والسوري،الا ان القيادات الميدانية الممثلة للثوار بقيت خارج مركز القيادة الحقيقية والتي استمرت في موقع المتفرج على الاحداث الدامية وسلمت امر حوارها ومطاليبها مع السلطة الى القوى المعارضة التقليدية الاخرى التي وقعت في مستنقع الجمود القاتل منذ فترة طويلة جدا وبدا عليها علامات الانهيار الفكري والتنظيمي التي لا تساعد على ادارة المرحلة الحرجة من تاريخ البلاد،وهذا خطأ تاريخي بأمتياز مازلنا نرى نتائجه الظاهرة ضمن دائرة مقيدة.

ان وقوف عملية تطوير الاجراءات الثورية في ظل الضعف الحكومي هو خطأ مركب لا ينبغي نكرانه وعدم الوقوف عنده لانه تسبب في اراقة المزيد من الدماء وبقاء الوضع الراهن لفترة اطول كان من الممكن اختصارها كما فعلت الثورة المصرية!...ومن هذا المنطلق يمكن القول ان عدم تطوير المظاهرات الى الزحف المقدس لتحرير القصور الرئاسية من الحكومة القائمة كان نتيجة لعدم وجود المقدرة الكافية للقيادة والتصدي لمستجدات المرحلة المراد استيعاب كافة متطلباتها! والاكثر مرارة في الحدث اليمني هو بقاء الوضع الراهن بالرغم من ضعفه الشديد حتى بعد سفر الطاغية اليمني للعلاج في السعودية وعدم قدرته على الحكم والمواجهة بفعل تأثير محاولة الاغتيال،وبقيت المعارضة تراوح في مكانها بطريقة غريبة حقا سمحت خلالها للجوار الاقليمي والدولي بالتدخل السلبي بعد ان رأت ان قيادات المعارضة غير متكيفة مع الوضع الدولي الجديد ومع الطبيعة الفكرية لاي ثورة مراد منها الانتصار!. ان الجمود في حركية الثورة اليمنية وعدم استيعاب الفرصة التاريخية التي نادرا ما تتكرر هو ضعف بل وانهيار في المنظومة التنظيرية التي يراد منها قيادة البلاد بعد رحيل الرئيس نحو مستقبل مشرق!.

الواجب المفروض على الشعب اليمني وقياداته الشابة الاستفادة من التجارب الثورية الاخرى وتحرير كافة الوسائل الممكن استخدامها لغرض أنقاذ البلاد بأسرع وقت من النظام الفاسد، لان عدم التحرك سريعا وبوسائل جديدة هو معناه بقاء الوضع الراهن على ماهو عليه وادامة محزنة للصراع والارهاب والعنف مع الطبقات الحاكمة مما يعني تحمل جزءا من المسؤولية التاريخية والاخلاقية في ابقاء البلاد ضمن صراع طويل الامد لا يراعي المصلحة العليا.



#مهند_السماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاستفتاء الخاوي!
- تآكل تصدير البترول!
- الفراغ المفتوح
- من يعوض من؟!
- آيات القرمزي:ذلك الرمز الخالد
- راعية الطغيان
- مذكرات من بيت الاغتراب 8
- الفرصة الاخيرة
- الرموز الخالدة
- اطفال تحت التعذيب
- السخاء بين العرب والغرب
- الاستغباء السياسي
- الشجاعة الانثوية
- مذكرات من بيت الاغتراب 7
- الازدواجية الانتقائية
- جيوش القهر!
- مذكرات من بيت الاغتراب 6
- مراجعات في الاحصائيات
- انحدار وسقوط الاحزاب العربية
- المقارنة الاستدلالية 5


المزيد.....




- منها جزيرة -فيلة- بمصر.. إليك 8 جزر أفريقية مخفية لم يكتشفها ...
- دمر كل شيء بطريقه.. كاميرا تظهر ما حدث عندما اجتاح إعصار مدي ...
- -الاستعداد لخطر جديد-...كيف قرأ الإعلام الإسرائيلي الهجوم ال ...
- بعد شنها هجوما واسعا.. إيران تهدد إسرائيل بضربة أخرى إذا ردت ...
- إليكم آخر تطورات الهجوم الإيراني على إسرائيل.. طهران تواصل إ ...
- مدفيديف يعلل حرص واشنطن على عدم اندلاع حرب كبيرة في الشرق ال ...
- مطار بن غوريون الإسرائيلي يستأنف نشاطه إثر إغلاق المجال الجو ...
- وزارة الخارجية الإيرانية تستدعي سفراء 3 دول أوروبية في طهران ...
- صحة غزة: ارتفاع حصيلة قتلى القصف الإسرائيلي إلى 33729
- رئيسي: أي مغامرات إسرائيلية جديدة ستقابل برد أقوى وأكثر حزما ...


المزيد.....

- اللّاحرّية: العرب كبروليتاريا سياسية مثلّثة التبعية / ياسين الحاج صالح
- جدل ألوطنية والشيوعية في العراق / لبيب سلطان
- حل الدولتين..بحث في القوى والمصالح المانعة والممانعة / لبيب سلطان
- موقع الماركسية والماركسيين العرب اليوم حوار نقدي / لبيب سلطان
- الاغتراب في الثقافة العربية المعاصرة : قراءة في المظاهر الثق ... / علي أسعد وطفة
- في نقد العقلية العربية / علي أسعد وطفة
- نظام الانفعالات وتاريخية الأفكار / ياسين الحاج صالح
- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - مهند السماوي - الجمود الثوري