أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مهند السماوي - الثورة الاقتصادية العالمية















المزيد.....

الثورة الاقتصادية العالمية


مهند السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3519 - 2011 / 10 / 18 - 21:10
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


لم تولد الازمة المالية العالمية منذ ظهورها في عام 2008 ثورة شعبية مضادة ضد المتسببين في الانهيار المالي العالمي يتناسب وحجم الكارثة الا بعد مرور ثلاثة اعوام لان السياسات الاقتصادية التصحيحة وبخاصة المتمثلة بالتدخل الحكومي لم تأتي بجديد للغالبية المتضررة وهم على الاغلب الطبقات الشعبية الدنيا ضمن سلم المجتمع الطبقي!.
زخم الثورات الشعبية العربية كان تأثيره ظاهرا على تلك الثورة الوليدة والفريدة والتي اخذت في بعض ملامحها من اسباب تلك الثورات ونتائجها المثيرة للاهتمام،ومن بينها ان اهم اسباب انطلاق تلك الثورات هو العامل الاقتصادي المتمثل بأنهيار النظام الرأسمالي المحلي الذي هو نسخة سيئة بالطبع للنظام الاقتصادي الرأسمالي الغربي الاكثر تقدما وتسامحا لان النسخة العربية للرأسمالية هي مدمجة بصور الفساد والاستبداد والتخلف والجهل وهي عوامل حتمية لاي انهيار مستقبلي،وهذا يعني ان الوضع الاقتصادي العربي المتردي كان سببا رئيسيا لاندلاع الثورات الشعبية وهو لم يكن ناتجا من الازمة المالية العالمية بالرغم من تأثيراتها الظاهرة عليه وانما هي وليدة لتراكمات تاريخية من الاخطاء المروعة في كافة المجالات استغلت الظرف الحالي لتنفجر بلا خوف بوجوه من اذلوها لحقب زمنية طويلة دون ادنى مراجعة للذات والمحيط والتغييرات الكونية المتسارعة!.
انطلاق الثورة الاقتصادية الشعبية العالمية كان موعودا يوم 15 تشرين اول (اكتوبر) 2011 واستجابت بالفعل حوالي الف مدينة على الاقل في شتى بقاع الارض للنداء العالمي الموحد في حادثة فريدة من نوعها!مستمدة من صدمة الانهيار المالي العالمي وآثاره المدمرة على الواقع الاجتماعي حافزا لضرورة التغيير الحتمي في اصلاح النظام المالي العالمي الذي شاخ واصبح وحشا كاسرا بسبب هيمنة قلة متنفذة من رجال المال والاعمال والسياسة عليه منذ بروز نزعة تحرير الاقتصاد من الهيمنة العامة(الحكومية والشعبية) اواخر عقد السبعينات من القرن الماضي.
صحيح ان البداية لم تأتي مفاجأة ولكنها في نفس الوقت لم تأتي من العدم ايضا! لان بوادر تلك الانتفاضة العالمية بدأت من شرارات متناثرة في كل مكان تظهر وتخمد بسرعة دون ان تحقق اهدافها المرجوة!...اتسعت في بعض الاماكن ومنها اسبانيا في آيار(مايو)2011 وانتفاضة نيويورك المسماة(احتلوا وول ستريت) كتعبير عن غضب شعبي لمسببي الفقر والبطالة وتدهور الاقتصاد القومي من جشع رجال المال والبنوك وحلفائهم السياسيين الذين يرفضون تحميلهم وزر الاخطاء المرتكبة خلال المرحلة السابقة بل ويرفضون ايضا تحميلهم جزء من تكاليف الدعم الحكومي للقطاعات المتضررة!.
لقد كانت عمليات المعالجة الاقتصادية مكلفة للطبقات الشعبية التي لم تكن مسؤولة ابدا عن هذا الانهيار،وفوق ذلك بقي المتسبب خارج نطاق المحاسبة والابعاد!...ان ذلك سبب شعورا هائلا بالغبن وتجاهل فرض العدالة،وقد تجلى اكثر في اقتطاع جزء كبير من النفقات الضرورية التي تعتبر مهمة في الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي بل والامر الاكثر اثارة للاهتمام ان الكونغرس الامريكي الذي يسيطر عليه الجمهوريون الممثلون للاتجاه اليميني المتطرف قد رفض الكثير من خطط الرعاية الصحية والاجتماعية التي اقترحها اوباما لان ذلك يعتبر تعديا على حقوق الطبقات المتنفذة والتي تجد المخلص دائما لها من ازماتها المتكررة!.
الانهيار الاقتصادي في بعض بلدان اليورو كان من اسبابه الانفاق بدون حساب مع بقاء فساد الطبقات المتنفذة التي استفادت من الظروف القائمة في تكوين ثروات ضخمة على حساب الاغلبية التي بقيت غافلة عما يجري بسبب الازدهار الظاهري ووجود هامش كبير من الحرية الفردية المتاح والذي يعتبر متنفسا كبيرا للمكبوتين في التعبير عن ذواتهم المتعبة!...الا ان الوضع الان مختلف واصبح ذلك الهامش غير مفيد في المعالجة المؤقتة!.
سوف تتحمل الدول النامية جزءا كبيرا من الانهيار المالي العالمي لانها تعتمد على اسواق الدول المتقدمة في تصدير المواد الاولية والسلع الرخيصة ذات الاستخدام الكثيف للعمالة وعليه فأن المشاركة في عملية تصحيح النظام الاقتصادي الدولي هو ضرورة لا غنى لابعاد الاثار المدمرة او على الاقل التخفيف من وطأتها...الازدهار والركود يشترك في صياغته الجميع ولن يكون هنالك احدا محصنا!.
لقد اصبح الوعي الشعبي العالمي عاليا بعد ان مس الضر بالطبقات الدنيا التي تؤلف الاغلبية الصامتة التي بقيت تراوح مكانها في اسفل السلم الاجتماعي،كما استفادت من الوسائل التكنولوجية المتاحة في التعبير عن الذات وتجميع الطاقات في كل بلاد العالم... اي ان وسائل التحشيد الجماهيري في العالم العربي والمتعارف عليها طورت كثيرا لانها اصبحت هنا خارج اطار الوطنية والقومية الى العالم بأسره الذي اصبح صغيرا ويضيق ذرعا بأبنائه!وصاحب ذلك الرغبة في تحقيق الاهداف المشتركة والمتمثل بتطبيق العدالة والحفاظ على الديمقراطيات ومؤسساتها من السطو المالي عليها!.
الثورة التصحيحة على النظام الاقتصادي الرأسمالي هي بمثابة تقليم لاظافر هذا الوحش المتستر برداء الديمقراطية والليبرالية واعادته الى حجمه الطبيعي بدلا من تركه بدون اي رقابة يمارس دوره في النهب والاسراف والتدمير تحت مسميات متعددة ثبت للجميع استغلالها في غير محلها!.
الازمة الاقتصادية العالمية اثرت بشكل واضح على قطبا الاقتصاد العالمي اي اوروبا وامريكا ولا تستطيع القارة الاسيوية تحمل فاتورة الانهيار والتصحيح الى مالانهاية فالقدرة الاسيوية محدودة بحكم الترابط والتداخل مع الاقتصاد العالمي بالاضافة الى تنامي الحاجات الاستهلاكية لشعوبها الناهضة...صحيح ان المستقبل يبشر بخير الى الدول النامية الصاعدة الا ان نهضتها تبقى ضمن حدود غير منفلتة بحكم التبعية التاريخية والاقتصادية الطويلة للغرب ولو لفترة طويلة على الاقل.
التهاون في تقدير ردات الفعل الشعبية الغاضبة وتجاهل مستوى الوعي المدرك لاخطار الانهيار المالي العالمي والذي تسبب بحدوثه فئات متنفذة تجاوزت الحدود الطبيعية والجغرافية لجشعها واستغلالها هو الذي ادى الى هذا التمرد العالمي المثير وعليه فأن تجاهل اخطاره سوف يكون اكثر قسوة في ردة الفعل.
لقد اصبح العالم بفضل التطور التكنولوجي امة واحدة وان اختلفت الاهواء والنزوات والملل،والسيطرة القادمة سوف تكون للطبقات المحرومة من آثار التقدم الحضاري، فالفرصة مواتية لاستغلال الظرف لاعادة بناء العالم وفق اسس سليمة خالية من التحكم المنفرد!.



#مهند_السماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الربيع التالي!
- الارهاب المزدوج
- الفوبيا الخليجية!
- تأثير الرموز
- افضل المدن في العالم
- الثورة الثالثة
- مذكرات من بيت الاغتراب 10
- مذكرات من بيت الاغتراب 9
- المكارم الوطنية
- انهيار الامن الفكري
- الجمود الثوري
- الاستفتاء الخاوي!
- تآكل تصدير البترول!
- الفراغ المفتوح
- من يعوض من؟!
- آيات القرمزي:ذلك الرمز الخالد
- راعية الطغيان
- مذكرات من بيت الاغتراب 8
- الفرصة الاخيرة
- الرموز الخالدة


المزيد.....




- هتكسب أضعاف الفلوس اللي معاك في شهر واحدة بس .. مع أفضل 6 شه ...
- حرب السودان.. كلفة اقتصادية هائلة ومعاناة مستمرة
- -قضية الذهب الكبرى-.. قرار جديد من هيئة مصرية بحق رجل الأعما ...
- ستاندرد أند بورز? ?تخفض تصنيف إسرائيل طويل الأجل 
- اعملي ألذ صوص شوكولاته للحلويات والتورتات بسيط جدا واقتصادي ...
- تباين أداء بورصات الخليج مع اتجاه الأنظار للفائدة الأميركية ...
- صندوق النقد: حرب غزة تواصل كبح النمو بالشرق الأوسط في 2024
- لماذا تعزز البنوك المركزية حيازاتها من الذهب؟
- كيف حافظت روسيا على نمو اقتصادها رغم العقوبات الغربية؟
- شركات تأمين تستخدم الذكاء الاصطناعي لرصد عمليات الاحتيال


المزيد.....

- تنمية الوعى الاقتصادى لطلاب مدارس التعليم الثانوى الفنى بمصر ... / محمد امين حسن عثمان
- إشكالات الضريبة العقارية في مصر.. بين حاجات التمويل والتنمية ... / مجدى عبد الهادى
- التنمية العربية الممنوعة_علي القادري، ترجمة مجدي عبد الهادي / مجدى عبد الهادى
- نظرية القيمة في عصر الرأسمالية الاحتكارية_سمير أمين، ترجمة م ... / مجدى عبد الهادى
- دور ادارة الموارد البشرية في تعزيز اسس المواطنة التنظيمية في ... / سمية سعيد صديق جبارة
- الطبقات الهيكلية للتضخم في اقتصاد ريعي تابع.. إيران أنموذجًا / مجدى عبد الهادى
- جذور التبعية الاقتصادية وعلاقتها بشروط صندوق النقد والبنك ال ... / الهادي هبَّاني
- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مهند السماوي - الثورة الاقتصادية العالمية