أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - -سيّدنا-: لا فُضَّ فوك!















المزيد.....

-سيّدنا-: لا فُضَّ فوك!


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 3549 - 2011 / 11 / 17 - 22:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


-1-
النطق الملكي السامي في الأمس كان من السماء، ولم يكن من الأرض!
فـ "سيّدنا" الملك في الأردن، الذي هو ظل الله على الأرض، و"سليل آل البيت" كما يدّعي بعض المؤرخين الدجالين والفقهاء المرتزقة، نصح بشّار الأسد بالتنحّي، وقال له النطق الملكي السامي "الذهبي" بالحرف الواحد:
"لو كنت مكانك لتنحّيت!"
وقد صدق "سيّدنا" بذلك، فأين هو من بشّار الأسد رئيس الجمهورية الأرضي والملك هو ملك السماء، المُرسل للأردن منذ أكثر من تسعين عاماً.
أين ابن حافظ الأسد من ابن الأكرمين؟
أين بشّار الفاسد من الملك الصالح؟
أين بشّار الجلاد من الملك العادل؟
أين بشّار السارق للمال العام، من الملك الحامي لخزينة الدولة؟
أين بشّار الآكل لكل ثروات سوريا من "سيّدنا" الملك الحافظ على كل ثروات الأردن. فلا هو الذي سجَّل كافة أراضي الدولة (الميري) باسمه، ولا هو الذي ( لهف) المليار دولار المرسلة من "مجلس التعاون الخليجي"، و"آل مخلوف" في سوريا ليسوا كـ "آل الياسين" (أهل الملكة رانيا) في الأردن، يسرقون كل شيء، ويسطون على مشاريع الدولة، ويقبضون (الأتاوات) والعمولات؟
فأين بشّار المنشار، من العابد، الساجد، النقي، التقي، الورع عبد الله الثاني؟
أين آل الأسد من الهاشميين "آل البيت"، وأحباب "أهل الزيت"؟

-2-
حقاً لو كان "سيّدنا" في الأردن مكان المدعو بشّار الأسد، لتنحّى!
فالأردن في "زمن الهاشميين، أصبح واحة للحرية والديمقراطية، بينما سوريا في "زمن الأسديين"، أصبحت سجناً كبيراً، ومعتقلاً للأحرار الأبرار!
والأردن في "زمن الهاشميين" من "آل البيت" وأحباب "أهل الزيت"، أصبح بلاد السمن والعسل، بينما تحوَّلت سوريا منذ أكثر من أربعين عاماً إلى بلاد الفجل والبصل والقحل والمحل!
والأردن في "زمن الهاشميين"، خلا من الفقراء والمعوزين، بينما سوريا أصبحت "الشحاذ الأكبر" في العالم العربي، وتمد يدها إلى كافة المحسنين على أبواب الجوامع، والكنائس، والمعابد اليهودية!
والأردن تحت "الحكم الهاشمي"، خلا من العاطلين عن العمل، إلا من نسبة قليلة جداً لا تذكر، بينما ارتفعت نسبة البطالة في سوريا إلى أكثر من 15%!
فأين الثرى من الثريا، وأين السماء من الأرض؟!
فصدق "سيّدنا"، فلو كان الهاشميون سُجاناً كـ "آل الأسد"، ولو كانوا قتلة مجرمين كـ "آل الأسد" لتنحّى مليكنا المفدى، وأصبحنا بدون ملك السماء، كالحداد بلا نار، وكالغنم بلا راعٍ.
فشكراً لله على نعمائه وفضله.

-3-
صدق "سيّدنا الملك" عندما قال: "لو كنت مكانك لتنحّيت".
فالحمد لله أن "سيّدنا" وكافة "أسيادنا" العظام في الماضي، لم يكونوا مكان بشّار المشئوم، ووالده المعدوم، وعمّه المكلوم، وإلا لاضطروا إلى التنحّي، ولزال "الكيان الأردني"، وأصبح جزءاً من "بلاد الشام"، كما كان في السابق قبل 1921.
-4-
الحمد لله أن "سيّدنا" على سُنَّةِ عمر بن الخطاب في التخفّي، وتفقّد حال الرعية الأردنية، ونجدة المساكين والضعفاء، والإحسان إلى الفقراء، وتفقّد الرعية، وضرب المقصر منهم بـ "الدُرَّة" كما كان يفعل الخليفة الراشد.
و"سيّدنا" ليس على سُنَّة "بشّار" في الترفُّع عن الرعية، وإهمالها، واللهو مع الصفوة المختارة فقط، دون بقية الشعب. فهذا من فضل ربي، وإلا، لكان "سيّدنا" قد تنحّى، وولى ابنه القاصر "الحسين"، وشكَّل مجلس وصاية له، كما فعلوا مع أبيه الراحل حين كان صغيراً، وكما فعلوا مع فيصل الثاني في العراق حين كان صغيراً.
ولو كان "سيّدنا" ممن أجداده سرقوا الحكم، واستولوا على السلطة من على ظهر دبابة، وليس من على ظهر جمل، وجاءوا إلى الحكم بانقلاب عسكري وليس بمساعدة دولة عظمى كبريطانيا، لأصبح في مكان بشّار "قناع الأسد" ولتنحّى!
-5-
فيا "بشّار" عليك أن تكون، أو لا تكون!
عليك – يا بشّار - أن تكون من "آل البيت"، وأحباب "أهل الزيت"، لكي تكون.
عليك – يا بشّار - أن تحول بين أطماعك وثروات الوطن، لكي تكون.
عليك – يا بشّار - أن لا تدع أنسبائك من أهل زوجتك، أن (يكوّشوا) على مشاريع الدولة، ويقبضوا من ورائها العمولات و(الأتاوات) كما يجري مع أهل الخليج.
عليك – يا بشّار - أن لا تحوّل كل ما يأتيك من إيران، والروس، ولبنان، من (شرهات)، وعمولات، وإتاوات، بمليارات الدولارات سنوياً، لحسابك الخاص.

-6-
ولو كنت - يا بشّار - ذكياً بما فيه الكفاية، ذكاء جدك الأكبر معاوية بن أبي سفيان، لكنت اتخذت من "حماس"، وغيرها من المنظمات الفلسطينية المُهجَّنة في الشام، "ورقة توت" لستر عورتكم السياسية الفاضحة، كما فعل "سيّدنا" مع "حماس"، بواسطة بعض "السدنة الجُدد"، ولما سمعتَ دعوة للتنحّي من "سيّدنا".
ولو كنت - يا بشّار - حصيفاً بما فيه الكفاية، لطلبتَ الانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي، الذي أصبح "ميزان ذهب العرب"، وخيمتهم، وشجرتهم الوارفة والحامية في القر والفر، ولما سمعتَ دعوة من دعوات التنحّي "الماغصة".
ولو كنت - يا بشّار - ممن يراوغون، ويدورون، ويلتفون، لتصالحتَ مع الإخوان المسلمين، لتهدئة الشارع السوري باعتبار أن الإسلاميين من معتدلين، ومتطرفين، وسلفيين، وأصوليين، هم الشارع العربي الآن. وللوحتَ لهم بعدد من مقاعد مجلس الشعب، ومناصب وزارية سيادية قادمة، وجئتَ بخبير سوري في هيئة من الهيئات الدولية، كرئيس للوزراء، بدل هذه العصابات من السياسيين الآكلين الناهبين السارقين.
ولكن، ما دمتَ أنتَ قد عيّنته، ولم ينتخبه الشعب مباشرة، فـ "تيتي تيتي.. زي ما رحتي زي ما جيتي". كما يقول الشوام.

-7-
ولو قام بشّار بما قام به "سيّدنا" من تعديلات دستورية مضحكة ومبكية، في آن، مؤخراً، وضحك بها على المعارضة الدينية، والجامعة العربية، والأمم المتحدة، لما حصل له ما حصل. وربما كان ذلك ما قصده "سيّدنا" عندما قال: "لو كنت مكانك لتنحّيت."!
-8-
ولو وقّع – يا بشّار – والدك الراحل - الذي أخشى أن ينبش السوريون الثائرون قبره غداً، كما نبشَ العباسيون قبور الأمويين في الماضي - معاهدة صلح وسلام بين سوريا وإسرائيل، كما فعل الملك حسين عام 1994 في معاهدة "وادي عربة" التي أنهت الصراع الأردني- الإسرائيلي، لما حصل لك ما حصل الآن. فـ "سيّدنا" الآن ينام قرير العين، لأنه ضامنٌ دفاع أمريكا والغرب ومعهم إسرائيل عن العرش المفدى. أما أنتَ – يا بشّار- فمن يدافع عنك غير إيران الآن، و"الفلول"، من "حزب الله"، و"حماس"، وغيرهما من بائعي الفجل والبصل في سوق السياسة العربية البائرة.
ولعل هذا ما عناه "سيّدنا"، عندما قال لك:
"لو كنت مكانك لتنحّيت."
-9-

يحكم سوريا الآن حزب البعث، ويحكم الأردن "الحزب الهاشمي" المكوَّن من العائلة الملكية الهاشمية، التي هربت من الحجاز عام 1920-1921 بعد هزيمتها على أيدي "الإخوان" السعوديين في معركة "تربة" في الطائف، عام 1919، إضافة لعائلة "الياسين" (عائلة الملكة رانيا زوجة "سيّدنا")، وهي عائلة شريفة ونظيفة وعفيفة، ليست كعائلة "آل مخلوف" في سوريا، أو عائلة "ليلى طرابلسي" في تونس، أو أية عائلة مالكة في الخليج. وينضم إلى "الحزب الهاشمي"، في الأردن، معظم ضباط الجيش في القوات المسلحة، والاستخبارات، والأمن العام، إضافة الى بعض زعماء العشائر، وسكان البادية، وبعض التجار، ورجال الأعمال، ومدراء البنوك، ورهط كبير من المنتفعين والنافذين في الدولة، والنائمين على بوابة القصر الملكي، بانتظار تكليفهم بالوزارة!
-10-
وأخيراً، هذا كل ما عناه "سيّدنا" بقوله لك – يا بشّار - :
"لو كنت مكانك لتنحّيت."
فسيّدنا - لا فُضَّ فوه – لا ينطق عن الهوى، وإنما هو وحي يوحى إليه، من قِبل أجداده "آل البيت"، ومن قِبل محسنيه الآن من "أصحاب الزيت"!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحديات الثورات العربية وعقباتها العظمى!
- -الأسد- ملك في غابة من الرمال اللاهبة!
- هل أصبحت حماس ورقة التوت الأردنية؟
- الخرافة: تحوُّل ذئاب دمشق الى حملان في لحظات!
- أهلاً بالإسلاميين المعتدلين فقط!
- اعدلوا.. حتى لا تلقوا النهاية الأليمة!
- أيها الثوار الأحرار الأبرار: احسنتم وإلى الأمام
- لن نسكت أبداً بعد اليوم
- من الزيتونة الى الأزهر ومن باب العزيزية الى درعا
- قوة الأنظمة العربية في قهر شعوبها!
- التعديلات الدستورية الأردنية بين الدولة والشارع
- من هي -المرجعيات العليا-.. في ليلة القبض على المليار دولار؟!
- الكبائر يرتكبها الكبار ويقع فيها الصغار!
- كيف استطاع الهاشميون حكم الأردن أكثر من 90 عاماً؟!
- البحث عن الضرورة وصفي التل
- (على عينك يا تاجر): فضيحة سرقة وطن بأكمله!
- مهزلة التعديلات الدستورية الأردنية
- الثقافة العربية أمام تحديات التغيير
- كيف تركب الأنظمة العربية (سفينة نوح) وتنجو
- ثورة ووحدة -بلاد الشام-


المزيد.....




- مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة الاثنين لبحث تصاعد التوترا ...
- القدس تتأرجح على حافة ثوران بركاني هو الأكبر منذ سنوات.. آخر ...
- مع تواصل الاحتجاجات.. البابا فرنسيس يدعو لإنهاء العنف في الق ...
- مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة الاثنين لبحث تصاعد التوترا ...
- القدس تتأرجح على حافة ثوران بركاني هو الأكبر منذ سنوات.. آخر ...
- القبة الحديدية تعترض صواريخ من غزة
- بساكي تنوي ترك منصبها بالبيت الأبيض للتفرغ لأطفالها
- الصحة السعودية: لم نسجل أي وفاة مرتبطة بلقاحات كورونا
- إصابة 7 فلسطينيين خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية بمدينة ...
- مقتل فردين من الشرطة الصومالية على الأقل إثر تفجير بالعاصمة ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - -سيّدنا-: لا فُضَّ فوك!