أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - هل أصبحت حماس ورقة التوت الأردنية؟














المزيد.....

هل أصبحت حماس ورقة التوت الأردنية؟


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 3541 - 2011 / 11 / 9 - 18:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل أصبحت "حماس" ورقة التوت الأردنية؟!

شاكر النابلسي

-1-
إحساس النظام الأردني بالعُري السياسي أصبح واضحاً، وفاضحاً كذلك.
فمرةً يُغطي هذا العُري ببعض التعديلات الدستورية الصورية، السطحية، المضحكة، التي لا تعني أي تغيير في الحياة السياسية.
ومرةً يُغطي هذا العُري بلوم الحكومات التي يأتي بها ساعة يشاء، ويصرفها ساعة يشاء، دون إرادة شعبية في مجيئها، وصرفها.
ومرةً يُغطي هذا العُري بتغيير وتبديل طاقم الديوان الملكي بوجوه جديدة، وبصرف الوجوه القديمة.
ومرةً يُغطي هذا العُري بالارتماء في أحضان دول الخليج، والسعي للانضمام إلى "مجلس التعاون"، والحصول منهم على مبالغ طائلة، كان آخرها مليار دولار عداً ونقداً، لم تدخل الخزينة الأردنية، ولكنها ذهبت للحسابات الخاصة، لعلية القوم والملأ الأعلى، واستقال الشريف فارس شرف (محافظ البنك المركزي) احتجاجاً على ذلك، واستقالت والدته (ليلى شرف) من مجلس الأعيان تضامناً معه. ولكن المليار دولار (اتلهطت) للمقامرة بها في أشهر النوادي الليلية كالعادة.
ومرةً يُغطي النظام الأردني هذا العُري بتغيير وتبديل طاقم المخابرات العامة بمدير جديد لكي يُحمِّل مسؤولية ما جرى في الماضي للمدير السابق.
ولكن كافة أوراق التوت هذه، لم تنفع، ولم تشفع، في تغطية عورة النظام السياسي هناك.

-2-
وأخيراً ، غطّى النظام هذا العُري السياسي القبيح بالندم على ما فعل في عام 1999 ، حين طرد "حماس" من الأردن، وأجبر قيادتها على الرحيل واللجوء إلى سوريا، (تحت ضغط إسرائيلي – أمريكي) التي هي الآن على صفيح ساخن من الثورة، والتغيير الشامل.
وتقول الأنباء من عمان، أن الحركة الإسلامية – للأسف الشديد - تعمل على تجهيز ترتيبات تفاهم و"صفقة سياسية"، عن بُعد، مع الحكومة الجديدة، ينضج فيها تبادل المصالح، حيث يمتنع الإخوان المسلمون عن النزول للشارع، في الوقت الذي تعمل فيه الحكومة على استقبال خالد مشعل بصفة رسمية، وإعادة التواصل والعلاقة مع حركة "حماس". علماً بأن تسريبات متواصلة خلال يومي العيد، تحدثت عن وجود "مشعل" فعلاً في عمان، بدون إعلان رسمي.
-3-
وتقول الأنباء أن النظام بوجهه الجديد (الخصاونة) يعيد الود، والوئام، وطيب الكلام، وموائد الكرام، بينه وبين "حماس" وقيادتها، التي شعرت أن سوريا أصبحت في (الباي باي)، وأن الأردن، وإن كان على عتبة (الباي باي) إلا أنه محطة لا بُدَّ منها، لحمايته مؤقتاً من النار المشتعلة في العباءة العربية المهترئة.
فهل تفيد ورقة التوت (حماس) هذه، في ستر عورة النظام السياسي الأردني؟
وهل (سدور) (المناسف) والكنافة التي أطعمها سدنة النظام الأردني، لزعماء حماس مؤخراً، بحضور أهل العريس والعروس، كافية لستر هذه العورة القبيحة؟
إن هذه من ألعاب الأطفال في العيد، ومن شعوذة المشعوذين، وليست من حكمة الحكماء.
إن هذه من دخان بخور السحرة ودراويش المعابد الآيلة إلى السقوط.
فحكمة الحكماء تقول بتغيير النظام، الذي مضى عليه أكثر من تسعين عاماً دون أن يقضي على الفقر، والفساد، والسرقة، والمحسوبية، ويرتقي بالبلد إلى المستوى المطلوب.
-4-
فما زال (جُهّالنا) يقيسيون ما في الأردن، إلى ما في سوريا واليمن والصومال، ويحمدون الله على نعمة الفساد، والفقر، والاستقرار، ولو كان هذا الاستقرار على خازوق؟
وما زال "سدنة" البيت ينفثون البخور والأطاييب حول قبور "الأسياد"، ويستحضرون الجن الأزرق لمباركة النظام، وعدم المساس بأعمدة البيت، وقوارير الزيت.
وما زال حملة المباخر، ممن انتظروا هذا اليوم طويلاً، لكي يكملوا "عزتهم" القبلية والعشائرية في مطلع القرن الحادي والعشرين، وكأنهم ما زالوا يعيشون في القرن العاشر أو الخامس عشر الميلادي، في صحراء العرب، يهللون للنظام.
ولكن الترقيع، والتقميش، والتزيين، والتجميل، والتكحيل، والبودرة، لن تفيد بستر قبح العورة السياسية.

-5-
النظام الأردني، لا يشبه النظام السوري الحالي، ولكنه يشبه النظام المصري السابق.
فنظام الحكم في سوريا البعثية، شبيه بنظام الحكم العراقي البعثي قبل 2003. وهذا النظام لن يسقطه غير تدخل عسكري خارجي، كما تم في العراق، أو على الأقل كما تم في ليبيا، نتيجة لعتوه، وقسوته، ومناعته، وتحكُّم حزب البعث القوي فيه.
فيقال الآن، أن أكثر من 3500 ضحية، ذهبت في الثورة السورية، ولم يسقط النظام بعد.
ولكن صدام حسين في ثورة 1991 ، قتل أكثر من 700 ألف عراقي في خلال ثلاثة أسابيع، ودفنهم في المقابر الجماعية، ولم يسقط، وما أسقطه هو التدخل العسكري الخارجي – كما هو معروف - في حملة "حرية العراق" 2003، ولولا ذلك لظل بعث صدام يحكمون العراق إلى الآن، بدلاً من طائفية نوري المالكي، الذي نقل العراق من تحت الدلف البعثي، إلى تحت المزراب الطائفي البغيض.

-6-
إذن، الأردن شبيه بمصر وما حدث فيها، وليس شبيهاً بسوريا البعثية.
فالأردن لا يحتاج إلى تدخل خارجي، لكي ينهار النظام.
الأردن يحتاج إلى حركة شعبية شبيهة بحركة "كفاية" المصرية، التي أسقطت نظام حسني مبارك سلمياً، كما يقول المؤرخ والمحلل السياسي كارستين ويلاند في كتابه (سورية: الاقتراع أم الرصاص؟). وحينها سوف يقوم الإخوان المسلمون في الأردن، في ركوب الموجة الثورية، كما ركبوها في مصر، وتصدروها، وسوف يفوزون في أكبر عدد من المقاعد النيابية، كما حصل في الأمس في تونس.
فهم من الذكاء، والمراوغة، والخبرة السياسية الطويلة، ما يمكنهم من قنص صيد الثعالب، أمام غزلان الليبرالية الناعمة النائمة.
وكل عام وانتم جميعاً بخير.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخرافة: تحوُّل ذئاب دمشق الى حملان في لحظات!
- أهلاً بالإسلاميين المعتدلين فقط!
- اعدلوا.. حتى لا تلقوا النهاية الأليمة!
- أيها الثوار الأحرار الأبرار: احسنتم وإلى الأمام
- لن نسكت أبداً بعد اليوم
- من الزيتونة الى الأزهر ومن باب العزيزية الى درعا
- قوة الأنظمة العربية في قهر شعوبها!
- التعديلات الدستورية الأردنية بين الدولة والشارع
- من هي -المرجعيات العليا-.. في ليلة القبض على المليار دولار؟!
- الكبائر يرتكبها الكبار ويقع فيها الصغار!
- كيف استطاع الهاشميون حكم الأردن أكثر من 90 عاماً؟!
- البحث عن الضرورة وصفي التل
- (على عينك يا تاجر): فضيحة سرقة وطن بأكمله!
- مهزلة التعديلات الدستورية الأردنية
- الثقافة العربية أمام تحديات التغيير
- كيف تركب الأنظمة العربية (سفينة نوح) وتنجو
- ثورة ووحدة -بلاد الشام-
- هل هناك ديمقراطية ذات صناعة أمريكية؟
- ما تحتاجه مصر وثورتها الآن!
- (شو) معنى انضمام الأردن لمجلس التعاون الخليجي؟


المزيد.....




- وزير خارجية قطر: أمر القبض على وزير المالية مرتبط بوظيفته ال ...
- وزير خارجية قطر: أمر القبض على وزير المالية مرتبط بوظيفته ال ...
- لودريان في لبنان.. تشكيل الحكومة أو العقوبات؟
- بريطانيا.. مقدمة رعاية للكبار تستولي على17 ألف إسترليني من ب ...
- نسبةٌ لم تُسجّلها بريطانيا منذ عقدين..زيادة عدد الوفيات جراء ...
- نسبةٌ لم تُسجّلها بريطانيا منذ عقدين..زيادة عدد الوفيات جراء ...
- برلماني مصري: نتوقع دور فعال لأمريكا في أزمة سد النهضة
- مراسلنا: انفجار عبوة ناسفة في سوق القائم غربي العراق
- غزة تباشر صرف المنحة القطرية في القطاع
- السعودية.. وفاة 8 فلسطينيين بحريق في جدّة


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - هل أصبحت حماس ورقة التوت الأردنية؟