أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد أبودوح - موقعة الألتراس.. دروس وعبر لتلميذ لا يفهم














المزيد.....

موقعة الألتراس.. دروس وعبر لتلميذ لا يفهم


أحمد أبودوح

الحوار المتمدن-العدد: 3482 - 2011 / 9 / 10 - 02:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تكن المعركة العنيفة التى وقعة فى مدرجات إستاد القاهرة ومن بعدها فى شارع صلاح سالم، وما نتج عنها من إصابات وتلفيات ودمار بالشىء الغير متوقع، وخصوصا بعد إطمئنان الألتراس الأهلاوى إلى نتيجة مباراة فريقهم مع كيما أسوان، وإنصرافهم إلى الهتاف ضد مبارك والعادلى والتنديد بقمع ووحشية جهاز الشرطة على مدار الثلاثة عقود المنصرمة .

هؤلاء الشباب الذين جمعهم عشقهم وتيمهم بالساحرة المستديرة ليجدوا فيها حرية الإستمتاع بأغلى وأنقى مراحل الحياة التى يعيشها المرء منذ ولادته وحتى مفارقته لها.. فى الوقت الذى كان يعيش الشباب المصرى فيه مرحلة من العذاب والتشتت والإنجراف خلف البحث عن لقمة العيش، بل وأحيانا الموت من أجلها .

ورغم صب إهتمامهم على متابعة كرة القدم وتفريغ كل ما يمتلكونه من طاقات بدنية وذهنية فى اللهث وراء أنديتهم التى ينتسبون إليها، إلا أنهم لم يكونوا فى يوم من الأيام بمنأى عما يدور فى وطنهم الكبير من أحداث، وما يتبعه النظام الساقط من سياسات كانوا هم ومن فى أعمارهم أول من تضرر منها.. حين كانوا يجتذبون إنتباهنا عن الوقائع السياسية المتسارعة إلى مدرجات الدرجة الثالثة بهتافاتهم التى كانوا يطلقونها بين الحين والأخر للتعبير عن رفضهم لواقع الحال الذى كنا نعيشه فى عصر الظلام البائد .

وقد تجلى هذا الكبت الناتج عن ملاحقة أجهزة المخلوع الأمنية لهذه المجموعات من الشباب يوم الثلاثاء الماضى حين هتفت ضد مبارك وداخليته ووزير داخليته، فى مشهد يحمل دلالات عميقة حول البطش الذى عانت منه كل أطياف المجتمع من دون أية إستثناءات، والذى وصل إلى تعكير صفو جماهير الكرة أيضا .

ولكن العجيب فى الأمر هو نجاح هذه الجماهير التى لا تملك أكثر من أصواتها لتهتف بها فى إستفزاز قيادات كبيرة وضباط بشنبات ذهبوا إلى المباراة لتأمينها، فتحولوا فى لحظات إلى المسبب الرئيسى فى ترويع الجماهير، وتخريب الممتلكات العامة والخاصة، بل وصل الأمر إلى إراقة الدماء .

صحيح أن هتاف هؤلاء الشباب لم يقف عند مبارك والعادلى فقط، وأنه طال وزارة الداخلية وضباطها وأفرادها أيضا.. ولكن، ألا يملك هؤلاء الضباط ولو قدرا ضئيلا من الثبات الإنفعالى وضبط النفس ؟.. أهذه هى الطريقة التى سوف يتعامل بها هذا الجهاز مع المواطنين بعد إستعادة عافيته من جديد ؟.. ألم يتخلص هؤلاء الضباط من الأمراض النفسية التى نجحت قياداتهم الفاسدة – للأسف – فى تغذية أرواحهم بها بعد ؟.. أليس من الأجدر بمن تواجد فى الإستاد من قيادات تحمل رتبا كبيرة، والذين تعودنا أن نراهم إما منهمكين فى إصدار الأوامر بقمع الإحتجاجات وضرب المتظاهرين أو نراهم منجعصين على كرسى بجوار أحد اللجان أو الأكمنة المرورية وقد وضعوا أرجلهم عاليا فى وجوه المارة.. ألم يكن الأجدر بهؤلاء النظر إلى هذه الهتافات على أنها هتافات تصدر من شباب كانوا جزءا لا يتجزأ من الثورة ضد نظام ترنح وسقط بفعل مثل هذه الهتافات ؟، أم أنهم مازالوا لا يؤمنون بهذا المصطلح – ثورة – من الأساس ؟!

أما عن وزارة الداخلية فحدث ولا تخجل.. أليست هذه هى وزارة الداخلية التى قمعت جماهير الألتراس وضيقت عليهم ومنعتهم من حضور المباريات أحيانا ؟.. أليست هذه هى عقلية الداخلية التى أسالت دماء المتظاهرين فى التحرير قبل الثورة، وأسالت دماء الألتراس فى إستاد القاهرة بعد الثورة ؟.. أليسوا هؤلاء هم قادة الداخلية أنفسهم الذين كانوا يعطون التحية لحبيب العادلى قبل الثورة، ولا يتوانوا فى إعطاءها له أيضا من بعد الثورة ؟.. ألم تكن وزارة الداخلية هى التى فرمت ومحت أدلة إتهام رموز النظام الفاسد ولم تبد أى تعاون مع هيئة النيابة العامة، بل ومازالت تضغط على الشهود لتغيير أقوالهم أمام المحكمة ؟!

رغم هذه الصورة القاتمة والمشهد الدراماتيكى الذى شاهناه جميعا بعد إنتهاء المباراة، إلا أننا نعود ونؤكد أن هذه الأحداث وما صاحبها من دمار وتخريب وإنتكاسات فى المشهد الأمنى تعتبر نقطة تحول إيجابية فى المسار العام للثورة ودعما كبيرا للثوار، حيث نتج عنها إنضمام عامل ضغط جديد متمثل فى جماهير الألتراس إلى القوى الثورية وأسر الشهداء، كما أنه يمكن النظر إليها على أنها ترجمة واضحة أيضا للعقلية المرضية التى مازالت تتمتع بها وزارة الداخلية، والتى على ما يبدوا لن تتغير أبدا.. !






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وزارة الثورة المضادة
- السياحة فى مصر..الى أين؟!
- الربيع العربى..ومخاطر التحول الديمقراطى
- توصيات -الفراق القومى-
- اسرائيل تلعب بالنار
- بين الدبلوماسية والجاسوسية..خط رفيع!!
- المجلس العسكرى...والجماعة!!
- حوار مع الجماعة
- مؤتمر الحوار الوطنى...أم مؤتمر للحزب الوطنى؟!!
- الجمهورية الخامسة..أم الجمهورية الثانية؟!!


المزيد.....




- أمريكي يتلقى بالخطأ لقاحين مختلفين ضد كورونا
- سفن أسطول بحر قزوين الروسي تعبر مضيق كيرتش وتدخل البحر الأسو ...
- احتجاجات في سويسرا والبوسنة وإيطاليا ضد القيود المفروضة بسبب ...
- مقتل ثمانية من عائلة واحدة بالرصاص في مسجد شرق أفغانستان
- إيران تطلب من الشرطة الدولية توقيف المشتبه به في انفجار استه ...
- احتجاجات في سويسرا والبوسنة وإيطاليا ضد القيود المفروضة بسبب ...
- العراق خارج التصنيف البريطاني للدول ذات المخاطر المرتفعة
- النزاهة تنفذ عمليات ضبط في دوائر حكومية مختلفة
- وزيرة تتهم ديوان المستشارة ميركل بعرقلة خطة ضد التطرف اليمين ...
- حزب الوحدة الشعبية ينعى رفيقته المؤسسة ” سناء عطيوي “


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد أبودوح - موقعة الألتراس.. دروس وعبر لتلميذ لا يفهم