أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد أبودوح - مؤتمر الحوار الوطنى...أم مؤتمر للحزب الوطنى؟!!














المزيد.....

مؤتمر الحوار الوطنى...أم مؤتمر للحزب الوطنى؟!!


أحمد أبودوح

الحوار المتمدن-العدد: 3378 - 2011 / 5 / 27 - 08:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد شاهدنا جميعا عبر وسائل الاعلام المختلفة ماذا حدث فى مؤتمر الحوار الوطنى الذى تم انعقاده، لتقريب وجهات النظر بين القوى السياسية المختلفة على الساحة المصرية، ولطرح تصورات للعبور بالوطن نحو الديموقراطية بطريقة امنة فى هذه اللحظات الحرجة التى تمر بها البلاد، وخاصة مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية فى سبتمبر المقبل .
ولقد قرأنا أيضا فى جميع الصحف عما حدث فى أول جلسات هذا الحوار، من مشادات كلامية، وتبادل الاتهامات، بين ائتلاف شباب الثورة، وأعضاء سابقين فى الحزب الوطنى المنحل، الذين فاجؤنا جميعا بحضور هذا المؤتمر، وكأنهم جزء من القوى الوطنية على الساحة السياسية.. وأيضا بأعداد ليست بالقليلة، وكأننا نشهد مؤتمر سنوى للحزب البائد .
لقد تمت الاحتجاجات بطريقة غير مقبولة، فلقد سيطرت عليها الفوضوية، واتهامات الخيانة والعمالة، وان كنا نختلف مع هذه الطريقة فى التعبير عن الاعتراض أو الاحتجاج تماما، حتى لو ارتكبت اللجنة الاستشارية للمؤتمر خطأ كبيرا بعدم الاطلاع على أسماء الحضور مسبقا واعلانها للجميع...ولكن هذا ليس معناه أننا نوافق على حضور أشخاص، ارتبطوا ارتباطا وثيقا بالنظام الساقط، حتى لو لم يثبت تورطهم فى فساد هذا النظام، ولكن (على أقل تقدير) يبقى انتمائهم له اقرارا منهم وموافقة على ما يرتكبه هذا النظام من جرائم فى حقنا جميعا .
لقد ربط البعض بين ما حدث فى مؤتمر الحوار الوطنى ونظرية الاستبعاد السياسى، والتى تعتمد فى الاساس على استبعاد فصيل سياسى من القوى الوطنية (وأكرر الوطنية) الموجودة على الساحة السياسية، وليس أشخاص ليست لهم أى صفة تمثيلية لأى من القوى السياسية بعد صدور قرار المحكمة بحل الكيان الفاسد الذى كانوا ينتمون اليه، كما أتهم هؤلاء شباب الثورة بمحاولة الرجوع الى الماضى، واعتماد الديكتاتورية كطريقة وأسلوب للحوار..ولكن تناسى هؤلاء ماذا حدث لأركان النظم السابقة (التى سقطت بفعل اندلاع الثورات الشعبية فى بلادها) بعد الاطاحة بها .فلقد اعتمد الثوار فى هذه الدول "الاجراءات الاستثنائية الثورية" كطريقة لتسوية الأرض قبل البناء، ولتنظيف الساحة السياسية من الحشائش، قبل رمى بذور الديمقراطية، حتى تمكنوا من الوصول الى حياة سياسية صحية، ساعدت على النهوض بهذ الأمم من جديد .
كان واضحا منذ البداية سوء التنظيم لهذا المؤتمر، ولأننى عادة لا أستبعد نظرية المؤامرة، فان احتمال "تعمد" سوء التنظيم مازال قائما، عن طريق عدم التشاور المسبق بين القوى المختلفة، وكذلك عدم الاعداد لبرنامج محدد يتم على أساسه ادارة الحوار، وأيضا تعمد عدم اطلاع اللجنة الاستشارية للمؤتمر على الكشوف الخاصة بأسماء المشاركين، لتحويله الى مجرد مكلمة، ولتشتيت الحضور، ودفعهم الى مشادات جانبية .
ظهر ذلك واضحا فى رفض الدكتور محمد البرادعى الدعوة المقدمة له لحضور المؤتمر، حيث وصف المؤتمر بالحوار الشكلى، الذى لن يصل الى أهدافه المعلنة، كما أنسحبت جماعة الأخوان المسلمين، وبعض الأحزاب مثل حزب الوسط، وحزب الحرية والعدالة من المشاركة فى الحوار منذ البداية .
كما أننا لا يجب أن نستبعد تعمد ارسال الدعوة الى بعض من بقايا النظام السابق، لسد الفراغ الذى أحدثه انسحاب فصيل مهم مثل جماعة الأخوان المسلمين، ونتيجة أيضا لاتفاق القوى السياسية المختلفة وبقايا الحزب الوطنى المنحل على مبدأ واحد، وهو رفض أسلوب الخطاب الموجه من قبل الأخوان المسلمين الى القوى السياسية المختلفة، ومحاولة منهم لاستخدام بعض رموز النظام السابق فى تجييش مؤيديهم فى دوائرهم الانتخابية، لاحراج الأخوان المسلمين (الذين ينظرون لأنفسهم على أنهم أقوى فصيل سياسى على الساحة الأن) فى الانتخابات التشريعية المقبلة .
لذا ينبغى أن نوضح أن عدم السماح لأشخاص..كانوا جزاءا أصيلا من نظام استطاع من قبل، وما يزال يعمل الأن على افساد الحياة ليس فقط السياسية، بل أيضا الحياة الاقتصادية والأمنية فى مصر..ليس بعيدا عن الديمقراطية، بل هو أساس الحفاظ على هذه الديمقراطية الوليدة، التى نأمل أن نراها أمام أعيننا تنمو، ويشتد عودها .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجمهورية الخامسة..أم الجمهورية الثانية؟!!


المزيد.....




- دراسة: لقاح كورونا لا يؤثر على خصوبة المرأة
- الخارجية الإيرانية: نرحب بالحوار مع السعودية وهو لصالح البلد ...
- بوريل: الوضع في شرق أوكرانيا مقلق وخطير جدا
- مبادرة -الناس لبعضها- تطلق حملة توزيع السلل الغذائية في بي ...
- الخارجية الروسية: من السابق لأوانه طرح مسألة رفع حظر الأسلحة ...
- الجزائر... إصدار نسخة من الدستور بالأمازيغية
- افتتاح معرض شنغهاي للسيارات 2021
- العثور على المتسلقين الروس المفقودين في هيمالايا
- تحذير من نقص عالمي محتمل في محركات الأقراص الصلبة
- في اختراق كبير.. اكتشاف مئات الجينات المشتركة في كل من اضطرا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد أبودوح - مؤتمر الحوار الوطنى...أم مؤتمر للحزب الوطنى؟!!