أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - اسماعيل موسى حميدي - العلم والعلماء والوجه الحسن














المزيد.....

العلم والعلماء والوجه الحسن


اسماعيل موسى حميدي

الحوار المتمدن-العدد: 3422 - 2011 / 7 / 10 - 23:26
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


يعاني التعليم العالي في البلاد من مشكلات عدة ليست هي وليدة اليوم انما نتيجة لتراكمات متعددة الابعاد والمضامين والمسببات لذا ان حلها ليس بالامر السهل انما يحتاج لوقت وجهد ومثابرة عالية وبمسؤولية تضامنية تبدأ من الوزير وتنتهي باصغر وحدة ادارية في الكلية.
لايمكن ان تُنكر المحسوبيات في دوائر الدولة على العموم وبصور مختلفة ومتنوعة وما يهمنا الحديث عنه هنا عن نوع من المحسوبية العاطفية في التعليم العالي وهي محسوبية مزمنة لمسناها طالما تواجدنا في هذا المكان وقد الحقت غبنا كبيرا بكثير من المجتهدين، وباتت مصدر ازعاج للكثير من الاساتذة والطلبة على السواء وهي حالة غير مرحب بها في هذا المكان التربوي.
وعلى الرغم من حساسيتها بالنسبة للكثيرين الا انني سأتطرق لجانب قليل منها، إذ تحظى بعض الطالبات الجامعيات اللائي يتمتعن بغنج خاص ولسان سلس ووجه حسن بخصوصية وتمييز خاص عند "بعض" التدريسيين وغالبا ما يحصد هؤلاء الطالبات الكثير من المنجزات المجانية والدرجات العالية دون سابق جهد، لدرجة ان هذه الحالة اصبحت لازمة جامعية طبيعية ولا تجلب استغراب الطلبة الاخرين وانها اصبحت جزءا من روتين الدراسة وثقافة المكان، مما افقد المكان نبله في بعض الاحيان، واصبح الاستاذ في بعض الحالات مرعبا ومحطة حذر للكثيرات، وأول ما تعرفه الطالبة هو ثقافة وطبيعة الاستاذ حتى تتجنب الشبهات والوقوع في شباك الصيد. وفي ابعد الحالات ليس امام الطالبة الجميلة من خيار سوى التوسل بالاستاذ والتودد له والا غُبن حقها في وضح النهار وعليها التغنج والتميع حتى تسترجع حقها وهكذا حتى يدخل مضمون القضية في تفاصيل لاتبتعد عن فصول روميو وجوليت.. على سبيل المثال، الطالبة "س" ارتقت سلم الدراسات العليا وحصلت على الماجستير ثم حصدت الدكتوراه وهي لاتعرف ابجديات اختصاصها بفعل التزامها من الاستاذ "ص" لانه المسؤول على برنامج الدراسات العليا في المكان وهو من يضع اسئلة الامتحان التنافسي ويصحح دفاتر الامتحان، اصبحت (س) استاذة عظيمة ولكن بنفس الوقت هي محل سخرية بالنسبة لطلبتها لان شخصيتها وطيئة ولا تعرف شيئا عن الاختصاص ..صدقوني حالات كهذه كُثر... فهل في العلم من بقية رحمة؟.
اجلالي واحترامي لكل التدريسيين في جامعاتنا، الا ان هذه الحالة وان كانت استثنائية لكنها لايمكن ان تنكر ولاني اعمل في هذا الوسط لذا كنت مشخصا عن قرب لهكذا حالات..
علينا ان نزيد من الفعالية التربوية لمكان الجامعة لتصبح نقطة اشعاع خلقي تربوي لكل المجتمع واساس هذا الاشعاع هو من يقف في المكان وما يؤتمن عليه وبحيادية وامانة علمية في التعامل مع الطالبين، علينا ان نفعل دور هذا الصرح العلمي ليكون الباعث الاول لتجسيد الاخلاق وتصحيح اخطاء المجتمع التي تكبل بها بسبب آلات الدمار التي توالت عليه فزعزعت منظومته القيمية فكان العلم اول الضحايا ولا حياة في مكان تحكمه النزوات.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,156,164,351
- المشرفون التربويون..تفسحوا في المجالس!
- للفساد شياطين من نار
- ادب الاطفال وضرورات تدريسه في العراق
- جريمة صلاح الدين استنساخ لكنيسة النجاة
- العفو عن الشيطان
- ناطحات سحاب في بغداد
- انفاس االرحيق
- الاستماع وأهميته في اللغة
- تعيين الاوائل
- حالات الامتعاض
- القيادة التربوية
- انتباه قف للتفتيش.. مصحح لغوي
- قليل من الاهتمام كثير من العطاء
- انسانية الحيوان ام حيوانية الانسان
- النزاهة والتربية
- بغداد انت الحياة
- مكتبات الطفل في بغداد..إهمال ونسيان
- ابو جحيل في حفلة تنكرية
- تخنث الشباب
- كردي في كربلاء


المزيد.....




- أفريقيا الوسطى: المحكمة الدستورية تصادق على فوز الرئيس توادي ...
- شركة بريطانية تطور إسوارا يشعر مديرك بحالتك النفسية - فيديو ...
- بالون -ترامب الرضيع- إلى متحف لندن
- اشتراكي الشمايتين يعقد اجتماعا لمناقشة الاوضاع التنظيمية
- البنتاغون: فحص أمني للحرس الوطني قبل تنصيب بايدن
- احترس… تناول الشاورما خطر في هذه الحالة
- السعودية… أحكام قضائية ضد متهمين بالفساد في مؤسسات حكومية
- الرئيس الأمريكي يمنح ملك البحرين وسام الاستحقاق برتبة قائد أ ...
- قرقاش: حل القضايا العربية يتطلب رؤية مشتركة
- ارتفاع حصيلة ضحايا اشتباكات دارفور


المزيد.....

- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - اسماعيل موسى حميدي - العلم والعلماء والوجه الحسن