أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد ابو عيسى - ضاقتْ دروبُ الصبرِ فينا!














المزيد.....

ضاقتْ دروبُ الصبرِ فينا!


حميد ابو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 3379 - 2011 / 5 / 28 - 23:55
المحور: الادب والفن
    


مهما أحاولُ طـردَ أفـكارِ التشاؤمِ في صلاحِ الحالِ يأمرني الفـؤادُ بنبضِ ثأرِ
وأعاودُ النسيانَ عـمداً غيرَ أنَّ النبضَ دقّاقُ المطارقِ مثل شعـري
لا يقـبلُ الـتنكـيلَ بالشعـبِ العـريقِ ولا يساومُ أو يبرّي
بلْ سـوفَ يبقى ثائراً ضدَّ البغاةِ بعـقـلِ حـرِّ
لا ينـتـمي إلاّ لحـقٍّ طـولَ عـمري
ولسوفَ أبقى في مقـرّي
أهْـلاً لسـرّي
أمـّـا العـتـاةُ
حـكّـامُ بغـدادَ الطغاةُ
فلسوفَ يرمي جندُ أهلي والأباةُ
أشـلاءَهـمْ قـوتاً لأسـمـاكٍ يربـّيـها الـفـراتُ
وخلاصُنا الـمـوعودُ آتٍ يحملُ النصرَ الأكـيدَ اللّايباتُ
إلّا إذا خـرجَ اللصوصُ الفاسقـونَ مِـنَ العـراقِ كما يمهِّـدُهُ الحماةُ!

لكنَّني بالرغمِ مِنْ حدسِ التحرُّرِ يعتريني خوفُ عاقلْ:
هلْ يتركُ العملاءُ كلَّ ثرائهمْ وبلا مشاكلْ؟!
هذا الذي يدعو إلى لمِّ الفصائلْ
والحزمِ في حرسِ العوائلْ
هدفِ المقاتلْ!
مهما صبرنا
لنْ يرحموا فينا البنينا
بلْ يُقفلوا كلَّ المعابرِ في المدينةْ
فإذنْ خـيارُ بقائنا أنْ نبدأ الـوثبَ الحـصـينا!
28 أيار 2011






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,558,799





- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم