أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميثم سلمان - ألبوم بلاد














المزيد.....

ألبوم بلاد


ميثم سلمان

الحوار المتمدن-العدد: 3332 - 2011 / 4 / 10 - 18:02
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة
تحرص بلاد على تعليم ابنها كفاح لغتها الأم. تزق في رأسه صور أهلها والأمكنة التي ترعرعت فيها قبل هجرتهم إلى أمريكا. تحقنه بذكريات منقوعة بنهر ومطر وحر وبرد وضجر وغبار مدينتها.
تزرع في خصوبة رأسه غربة تعيشها الآن، فصار يحن إلى وطن لم يره قط، كأنه ورث الحنين جينيا. يبتلع معاني جذور أبويه كحصى. تستقر في أحشائه العادات والكلمات والأسماء وصور الأماكن والأقارب، صلدة، كاملة، عسيرة الهضم. تجمدت ذاكرته على صور ثابتة، يراها على هيئة واحدة لا تشيخ ولا تتحرك، عديمة الحياة كمومياءات.
تجمع ما يأتيها من صور أهلها في ألبوم قديم جلبته معها من بلادها. تُجلسُ ابنها كفاح في حضنها وتفرجهُ على الصور. تُسمي له الشخوص، وعلاقته بهم، وتاريخ الصورة ومكانها. تُريه ألبومها كلما حنت لأهلها. رغم أنه قد شاهد الصور مرارا، إلا أنه يسألها نفس الأسئلة، وأحيانا يزيد عليها.
-1-
- هذا أبي، جدك، وهو واقف على ناصية الطريق. التقطها قبل خمسة أعوام عندما كنت أنت في بطني. انظر ما أحلى الزي الذي يرتديه.
- لمن هذا الحمار يا ماما؟
- لا أعرف. ربما للمصور!
- ولماذا لا يضعونه داخل قفصه في حديقة الحيوانات؟
- في البلاد لا يقيدون الحيوانات، هي تسرح وتمرح على راحتها في الشوارع كي يتفرج عليها الناس مجانا، والذي لا تراه في الشوارع تجد صورته معلقة في كل مكان. ليس كما هو هنا، حيث تحجز الحيوانات في أقفاص داخل سجن كبير، وعليك الدفع مقابل مشاهدتها.
تنهد كفاح: "ما أحلى البلاد!".
-2-
كان خالها يجلسُ في عربة عبارة عن خزان اسطواني، يعلق عليه خرطوما أسود ملفوف بشكل دائري. يجر العربة حصان بني اللون. يمنح خالها المصور ابتسامة تفضح أسنانه الصفراء المتناثرة. يلامس أصبعين طويلين من يده اليسرى النحيفة جبهته، كمن يؤدي تحية عسكرية.
- هل هو في استعراض؟
- لا يا بني. هو يبيع وقود المازوت للناس ليضعوه في المدافئ. هناك نستخدم مدفأة واحدة في البيت ونتجمع حولها، وهذا ما يمتن أواصرنا الأسرية ويزيد محبتنا لبعضنا البعض. هو أفضل من نظام التدفئة المركزية هنا الذي يفرق أبناء العائلة الواحدة حيث يحصل كل فرد على تدفئته في غرفته.
ما أحلى البلاد!، قال متحسرا.
-3-
يبدو على ملامح أخيها الهم والغم وهو ينظر إلى المصور بلا أبالية، بينما ينتظر في طابور ليملئ خزانه الصغير. كل من حوله يبتسم للمصور. البائع أيضا وحصانه.
- هل هذا بائع المازوت الأبيض يا ماما؟
- لا. أنه بائع الماء. هذا خالك نضال وهو يشتري الماء. في بلادنا يا بني نحرص على الطبيعة ولا نبذر. فنشتري ماء الشرب يوميا على قدر حاجتنا. ونستخدم الحنفية للغسل فقط. ليس مثل ما تراه هنا، إسراف في الماء الصالح للشرب، واستخدامه في كل شيء. هذا حرام.
ما أحلى البلاد!، قال فاضحا رغبة جامحة لزيارتها.
ظلت متمعنة في الصورة وسط دهشة ابنها. قبلت الصورة فقبلها هو أيضا. تفجرت عبراتها. كرر استفساره عن سبب حزنها.
- لقد تذكرت نضال.
- كلميه على هاتفه النقال.
- هو غير موجود في عالمنا.
- أين ذهب؟
- أبتلعه ملك الغابة.
- لا تحزني يا ماما فما زال في الألبوم صورا لأناس غيره.


http://maithamsalman.blogspot.com/






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- No More War
- ملحمة الفيسبوك
- مجرد لعبة
- مدينة العكازات
- مخاوف
- جلد الوقت
- أسئلة الغاز
- قشور بحجم الوطن (رواية 8)
- قشور بحجم الوطن (رواية 7)
- قشور بحجم الوطن ( رواية 4-5-6)
- قشور بحجم الوطن (رواية 3)
- قشور بحجم الوطن (رواية 2)
- قشور بحجم الوطن (رواية1)
- غرائبية معقولة
- نصوص
- نص
- قنينة صور
- القراصنة مازالوا هناك
- قصص قصيرة جدا
- تقديس الأشخاص عند المسلمين


المزيد.....




- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...
- طرق وحضارات ومدن عريقة.. جدل الهوية والتاريخ في تمبكتو


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميثم سلمان - ألبوم بلاد