أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبد صموئيل فارس - فزاعة الاستقرار وتجار الدين حسموا معركة الاستفتاء














المزيد.....

فزاعة الاستقرار وتجار الدين حسموا معركة الاستفتاء


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 3312 - 2011 / 3 / 21 - 17:41
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


بالرغم من بعض السلبيات التي شابت عملية الاستفتاء الاخيره في مصر إلا أن إقبال المصريين كان منقطع النظير وهو المكسب الحقيقي للثوره المصريه في احساس المواطن بقيمة صوته ووجوده في المجتمع

عملية الاستفتاء التي تمت دون استعداد كافي من قبل الجيش والشرطه نتيجة قلة عدد اللجان والقضاه المشرفين علي عملية الاستفتاء واماكن الاقتراع التي كانت غير كافيه بالمره هذا بالاضافه الي ميوعة التصدي لحملات الترويج التي كان التيار الديني قد قام بإستغلال مقار اللجان والشارع في العديد من المدن والقري والنجوع للترويج لاهدافهم داخل الاستفتاء كل تلك الامور جعلت نتيجة الاستفتاء محسومه بالاضافه الي بعض النقاط الاخري مثل

اولا فزاعة الاستقرار بعد مراثون الثوره وحالة الكساد الاقتصادي التي دخلت فيها مصر وهذا امر وارد وطبيعي ان يحدث تم الترويج له من قبل التيار الديني وبعض المؤسسات الاعلاميه التابعه لرجال الاعمال المحسوبين علي النظام السابق حتي خرجت النتيجه بهذا الشكل

تجار الافيون من الشيوخ والملتحين وعوام المصريين الذين لايعرفون غير راية الدين في رفعها للمطالبه بالحقوق وهذا كان من الطبيعي جدا ان يحدث لاننا امام موروث كبير جدا من العقول التي تم تخريبها وتغييبها عن طريق المؤسسات الدينيه طوال العقود الماضيه واستطاع التيار الديني حشد الاغلبيه في طريق التصويت بنعم في الاستفتاء بمساعدة

الاقباط الذين خرجوا بنفس طريقة الاخوان في التصويت ليس لهدف سياسي وطني بحت ولكن تم الخروج بمنهج الاخوان الطائفي وهو ما أثار حفيظة الاغلبيه المسلمه في الخروج لنفس الهدف والتصويت ضد مصلحة الوطن ليس عن اقتناع بنعم ولكن كنايه في الاقباط الذين تم تصويرهم وتشويه معني خروجهم للاستفتاء علي انه عداوه للدين

خروج الاقباط وظهورهم بهذه القوه كان مكسبا كبيرا لمصر المستقبل لو تم استغلال هذه القوه بطريقه منظمه ومندمجه في العمل الحزبي والسياسي بعد أن أثبتوا للشارع انهم قوه مؤثره وتستطيع حسم المعركه في الشارع

في مجمل الامر كانت بدايه طبيعيه للتغيير الحقيقي في مصر ونجاح لثورة الغضب بصرف النظر عن سلبيات المرحله ومخاوف البعض من سطوع نجم التيار الديني في تحديد مستقبل مصر لكن اقول للجميع مصر المستقبل لن تعرف ايدلوجيه دينيه او توجها بهذا الشكل نحن في فترة المهد والاعداد السياسي لوطن كان حبيس الديكتاتوريه

ومن البديهي ان تخرج هذه الموروثات التي يحملها خفافيش التخلف لكن شمس الديموقراطيه والحريات الجديده ستحرق سريعا هؤلاء فلايستطيعوا أن يعملوا في النهار لانهم من الاساس ابناء الظلمه مستقبل مصر مشرق ونحن وضعنا طريقنا علي طريق المستقبل ولن نعود الي الوراء






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحفاد البنا في مواجهه تاريخيه أمام المصريين؟!
- في ليبيا من سيتنحي الرئيس أم الشعب ؟!
- التشدد الديني من التحرير الي ماسبيرو؟!
- المشير طنطاوي هل تلبي نداء التاريخ؟!
- إعتذار واجب للرئيس مبارك وعائلته؟!
- من وراء محاولة إغتيال عُمر سليمان؟!
- الزوجه وطموح الإبن أطاحا بتاريخ الآب؟!
- الطريق الي ميدان التحرير
- دماء أبنائك سالت هدرا يا بلادي؟!
- الاجتماع السري بين شيخ الازهر وعمرو خالد؟!
- قاتل قطار الصعيد مهووس دينيا؟!
- ليس بسن قوانين ولكن بنجفيف المنابع تُحل مشاكل الاقباط؟!
- الحوار المتمدن مزيدا من التقدم وأنخفاض في سقف الحريه ؟!
- منور ياعم نجم
- كنيسة الطالبيه ودعايه الوطني قنبله لكل قبطي؟!
- النظام نصب علي الاقباط ؟!
- حواري مع المستشار السياسي لمرشد الجماعه؟!
- القمص زكريا علي مائدة المفاوضات المصريه السعوديه الامريكيه؟!
- ومن ينقذ الرجل من عنف النساء؟!
- هل يفكر نجل الرئيس في السطو علي رئاسة الحكم؟!


المزيد.....




- انقطاع تام للكهرباء بمدينة عدن
- الحكومة الفرنسية تستنكر الاعتداء على مركز إسلامي غربي البلاد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- فرنسا: السلطات تفتح تحقيقا حول شعارات مناهضة للإسلام على جد ...
- لاشيت أم زودر.. من يفوز بالترشح عن المحافظين لخلافة ميركل؟
- قطر توضح حقيقة منع تجديد إقامة من تتجاوز أعمارهم 45 عاما
- وزير الخارجية الأمريكي: الصين تسببت بتفاقم أزمة كورونا
- وزير الخارجية المصري يكشف -الخط الأحمر- للسيسى بشأن سد النهض ...
- وزير الخارجية المصري يكشف ما دار في اتصال نظيره التركي
- التشيك.. نصف الراغبين في تلقي لقاح كورونا يفضلون -سبوتنيك V- ...


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبد صموئيل فارس - فزاعة الاستقرار وتجار الدين حسموا معركة الاستفتاء