أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عزيز باكوش - توحيد خطة العمل بالنسبة للأساتذة بخصوص استراتيجية التقويم التشخيصي والدعم الوفاقي















المزيد.....

توحيد خطة العمل بالنسبة للأساتذة بخصوص استراتيجية التقويم التشخيصي والدعم الوفاقي


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 3308 - 2011 / 3 / 17 - 17:33
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


إعـــداد: ذ الباحث التربوي ميلود لمسعدي مفتش رئيسي للتعليم الابتدائي

وبعـد؛ تطبيقا للبرنامج الاستعجالي للتربية والتكوين، وتفعيلا لواردات دلائل كتاب "نفس جديد للإصلاح" وأجرأة للإصلاح عبر عمليات ميدانية، وملافاة لكل عفوية أو تلقائية ذات الجدوى البيداغوجية الجد محدودة في تطبيق التقويم التشخيصي عند بداية السنة الدراسية، سواء عن طريق الروائز، كما هو الشأن في مستهل هذا الموسم الدراسي، أو وليدة اجتهاد كل من الأساتذة والأستاذات، وتيسيرا عليهم هذه المهمة البيداغوجية/الديداكتيكية الصرفة، أضع رهن إشارتهم خطة عمل موحدة عملية مؤلفة من ست صفحات لتقاسم رؤية مشتركة في مقاربة الاستراتيجية التقويمية التشخيصية المرتكزة على شبكة ضابطة وحيدة خاصة بنتائج التقويم التشخيصي في مزاوجة مع الدعم الوقائي، هذه الاستراتيجية يمكن القيام بها فرديا من طرف كل أستاذ على حدة أو تصريفها عبر القنوات البيداغوجية من خلال المجالس التربوية أو المجالس التعليمية، وللتذكير لا غير، فإن متضمنات هذه الخطة الموحدة قد اعتمد تجريبها والتحقق من نتائجها الإيجابية، لذا فهي لها عائد قيمة إيجابي مهم على التحصيل الدراسي للمتعلمين وكذا على المردودية البيداغوجية للأستاذ (ة)؛ علاوة على ذلك فتطبيق هذه الاستراتيجية على الشاكلة المحددة بدقة في الخطة يتيح فرصة اقتصاد هام في الزمن المدرسي للمتعلم وللأستاذ(ة) على السواء، ويُمكن الأستاذات والأساتذة خلال مدار السنة الدراسية من توفير الجهد بدل الجهود المبذولة والمهدورة مجانا مقارنة مع عائد قيمتها على المردودية الدراسية العامة للمتعلمين.
استراتيجية التقويم التشخيصي في التعالق مع الدعم الوقائـي
المرحلـة الأولـى:
لتطبيق شبكة التقويم التشخيصي في بداية السنة الدراسية الحالية، ومن أوجب الواجبات في إطار ما هو ملائم لذلك، وتوخيا للموضوعية والإجرائية في التنفيذ يستلزم الأمر تهيئ أسئلة موجهة (ciblées) خاصة بقياس مستوى إدماج التعلمات والكفايات والمهارات المكتسبة والمؤسسة في المستوى الدراسي السابق والمتعلقة بالمواد الدراسية المراد تقويمها تشخيصيا (في أحسن الظروف، وهذا هو المبتغى، يتعين أن يشمل هذا التقويم كل المواد المدرسية. وبتطبيق الحد الأدنى اعتمادا على الحد الأقصى (Le Mini-max) كحد أدنى ينبغي اعتماد التقويم التشخيصي على المواد الأساسية كاللغة العربية بمكوناتها والرياضيات. وليأخذ أستاذ القسم في المستوى الحالي فكرة دقيقة عن المكتسبات المعرفية والكفاياتية للمتعلمين والتي من المفروض اكتسبوها في المستوى السابق يمكنه في هذا الصدد الاستعانة بالتقويم الإجمالي الذي طبقه أستاذ (المستوى السابق) بهدف تبني التقويم التشخيصي في بداية هذه السنة، يمكن للأستاذ تهيئ العدة اللازمة للتقويم التشخيصي عبارة عن أوراق مطبوعة متضمنة للأسئلة، هذا هو الحل الأكثر ملاءمة، وفي حالة تعذر ذلك يمكن الاكتفاء بالتطبيقات على الدفاتر ثانيا أو بتطبيق تقنية "لا مارتينير" (الألواح) في المزاوجة مع ذلك.
المرحلة الثانية:
وبناء على حصيلة نتائج التقويم التشخيصي المتبنى يتسنى للأستاذ(ة) تعبئة الوثيقة رقم (1) وهي عبارة عن شبكة التقويم التشخيصي لكل الدروس وذلك برموز:
1 ـ علامة (+) دلالة على اكتساب المتعلم للكفاية أو المهارة أو القدرة من الدرس؛
2 ـ علامة (ـ) دلالة على كون المتعلم لديه نقص جزئي من اكتساب الكفاية أو المهارة أو القدرة؛
3 ـ علامـة (.) دلالة على عدم بناء الكفاية كليا من طرف المتعلم .
المرحلة الثالثـة:
تأتي مرحلة تجميع المتعلمين في مجموعات حسب الكفايات الخاصة بالدروس والتي أحرزوا فيها على العلامة (.) أي عدم اكتساب وبناء الكفاية كليا وتوخيا للعملية (Opérationnalisation) في التنفيذ لا ينبغي تكوين مجموعة واحدة استنادا إلى عدم اكتساب متعلميها كفاية متعلقة بدرس وحيد بل يتعين تجميع عناصر المجموعة على أساس القواسم المشتركة في التعثرات أي بناء على عدم اكتساب ثلاثة كفايات خاصة بثلاثة دروس بعينها مثلا الدرس (1) والدرس (12) والدرس (17) على الأقل – ويتم عقب ذلك دعم هذه المجموعة من طرف الأستاذ في الدروس الآنفة الذكر وقائيا لأننا بهذه الطريقة سيوفر على الأستاذ(ة) الوقت والجهد بحكم كونه سيقدم دعما واحدا لمجموعة من المتعلمين قد تصل إلى 12 تلميذا أو أكثر بدل تقديم دعم فردي لكل تلميذ على حدة (انظر الوثيقة الثانية).
وتعتمد نفس الخطة بالنسبة للمتعلمين الذين بنيت لديهم الكفايات الخاصة بالدروس المشتركة بشكل جزئي والذين أحرزوا من خلال نتائج التقويم التشخيصي على علامة (ـ) وتتم عملية تكوين المجموعة أو المجموعات على غرار ما سلف تسطيره سابقا مع اعتماد مبدأ الجرعات (Dosage) أي من ينقص المتعلمين لاستكمال بناء الكفايات في جوانب القصور لديهم دون اضطرار الأستاذ(ة) إلى إعادة الدروس المدعمة برمتها، وفي هذا أيضا اقتصاد مهم للوقت وتوفير كبير للجهد، (انظر الوثيقة الثانية).
وضمانا لنتائج فضلى مع الإبقاء على دور المدرس كميسر (Filateur) يمكن للأساتذ(ة) الاستعانة بعد الدعم الوقائي المنفذ من لدنه، والمستهدف غير المتمكنين كليا أو جزئيا من الكفايات، ببعض المتعلمين المتوفقين في التحكم كليا في بناء الكفايات المراد دعمها شريطة أن ينضاف متعلم متوفق في هذا التحكم لمجموعة واحدة مستهدفة بالدعم، ليُكمل هذا المتعلم، بمثابة مساعد، دعم زملائه، وهكذا سنكون بصدد الدعم الوقائي التشاركي الأفقي للمتعلمين فيما بينهم تطبيقا للمبدأ الخلدوني في التعلم.

المرحلـة الرابعـة:
فبهذه المرحلة يُعتمد تقويم تشخيصي آخر بالنسبة لعناصر المجموعات المستفيدة من الدعم الوقائي سابقا ويمكن أن نطلق عليه تقويم تشخيصي تأكدي (1)(Evaluation diagnostique confirmatif)، وعند التيقن من بناء المتعلمين المستهدفين بالدعم الوقائي والتحكم كليا في بناء الكفايات يغير الأستاذ العلامات (ـ) والمؤشرة على نقص جزئي فيبناء الكفايات والعلامة (.) والمؤشرة على عدم تحكم كلي في الكفايات المعنية بعلامة (+) أي المؤشرة على التحكم في الكفايات عند المتعلمين في شبكة التقويم التشخيصي لتحيين معطياتها في مزاوجة مع تطبيق الاستراتيجية التقويمية الداعمة. "وفي حالة بقاء بعض المتعلمين ذوي قصور كلي أو جزئي يعاد تكرار ما ينبغي فقط في محتويات الدروس المقصودة (أي ما هو غير متحكم فيه وذلك لتعميم التحكم"(*). وهكذا فإن الأستاذ(ة) بتبنيه هذه المراحل الأربعة فإنه تكون لديه نظرة شمولية مدققة بل أكثر دقة ومحينة بطريقة يتوخى من خلالها العملية والأجرأة وبعيدة بمسافة وبون شاسع عن العفوية والتلقائية في التعامل مع الاستراتيجية التقويمية التشخيصية في تعالق مع الاستراتيجية الداعمة الوقائية.
*ملحوظــة: إن عملية تصفية اللاتحكم في بناء الكفايات عند المتعلمين الذين بقوا يعانون، في أسوأ الاحتمالات، من نقص كلي أو جزئي في التحكم الكفاياتي، في هذه الحالة سيبقى الأمر موكولا في إطار الدعم الوقائي المتكرر إلى بعض المتعلمين المتوفقين في التحكم في هذه الكفايات كمساعدين لزملائهم على تجاوز أوجه القصور لديهم وذلك تحت إشراف الأستاذ وتوجيهه إلى أن يتم نهائيا بلوغ الهدف بالأتم ألا وهو التحكم الكلي الكفاياتي.
1 ـ التقويم التشخيصي التأكدي(Evaluation diognos tuque confirmatif
إن هذا التقويم وبعد الإلمام بكرولوجية تنفيذه بحيث، وللتذكير، يرد بعد تطبيق إستراتيجية لتقويم التشخيصي لأول وهلة متبوعا بالدعم الوقائي والغاية منه التيقّن والتأكد من مدى تحقق تطور في مستوى التحكم المعرفي والمهاري والكفاياتي عند المتعلمين/ موضوع الإستراتيجية التقويمية الداعمة المذكورة أعلاه، ويعتمد التقويم التشخيصي التأكدي على مبادئ نظام الحذف أو الإزالة (Le système d’élimination) أي حذف أسماء المتعلمين الذي أصبحوا متمكنين من الكفايات المقومة والمدعمة من لائحة مجموع المتعلمين المصنفين عند تطبيق التقويم التشخيصي لأول وهلة (مثال: إذا كان عدد هؤلاء 9 متعلمين بعد تطبيق الإستراتيجية التقويمية الشخصية/الداعمة الوقائية أصبح عددهم 3 تلاميذ) وهنا يُركز الاهتمام على هؤلاء المتعلمين الثلاثة بواسطة الدعم الوقائي المتكرر والمستهدف بدقة ما لم يتحكم فيه بعد هؤلاء المتعلمين وفي المواكبة مع كل ذلكم يتم تحيين معطيات شبكة التقويم التشخيصي (الوثيقة الأولى).

جــدول


وضعية القسم إبان الدعم الوقائي




خالـد رشيــد سميرة سعـاد
أحمـد زهير أسية
عمـر حسن محسن

محمود متعلم متحكم كليا في ع. الحق متعلم متحكم في بناء الكفايات
بناء الكفايات المراد دعمها للدروس(1) و(12) المراد دعمها للدرسين(9) و(11)
و(17) ويقوم بدور مساعد للمدرس في الدعم الوقائي

الأستاذ يقدم دعما وقائيا لكل مجموعة على حدة
بناء على نوعية مواطن الضعف حسب
نسبيتها أو كليتها في انعدام بناء الكفايات
بالنسبة لمتعلمي المجموعات المستهدفة


ملحوظـة هامـة: وعند الضرورة وفي حالة تواجد متعلمين آخرين ذوي نقص في بناء كفايات متعلقة بدروس أخرى تشكل مجموعة أو مجموعتين أو أكثر حسب المطلوب وذلكم وفق الوضعية أعلاه وبنفس الشاكلة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرياضة المدرسية وسؤال الجدوى
- الحوار الاجتماعي بالقطاع الخاص في المغرب الراهن والافاق
- الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس بولمان والنيابة ...
- لماذا تخرب المدرسة العمومية وتنهب الممتلكات العامة تضامنا مع ...
- نحو مقاربة جديدة لمفهوم التواصل بين وزارة التربية الوطنية وم ...
- فاس والكل في فاس 222
- قدر فاس أن تكون رائدة وقاطرة
- فاس والكل في فاس 221
- فاس والكل في فاس 42
- المهرجان الوطني العاشر للفيلم التربوي بأكاديمية فاس
- أعضاء المجلس الإداري بجهة فاس بولمان يثمنون مشاريع تمأسس الإ ...
- ورشات قرب برنامج GENIE نيابة اقليم بولمان المغرب
- نساء التعليم ومقاربة النوع في دورة تكوينية للنقابة الوطنية ل ...
- مثقفوا فاس يحتفون بكتاب -جدلية السياسي والاعلامي في المغرب- ...
- حامة الضويات بنواحي فاس تعددت الأسماء والبؤس واحد
- فاس والكل في فاس 41
- فاس والكل في فاس 40
- لتفعيل أنسب لبيداغوجيا الكفايات في ديداكتيك التربية الإسلامي ...
- الاعلامي المغربي حسن اليوسفي المغاري يصدر كتابا جديدا
- فاس والكل في فاس 39


المزيد.....




- الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد أربعة أيام على وفاة زوجها ...
- ردا على قرار اتخذه بايدن.. طالبان تعلن: لن نشارك في أي مؤتمر ...
- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...
- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...
- المغرب يعلق الرحلات الجوية مع تونس
- هونغ كونغ تحظر الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات
- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تسجل 559741 حالة
- الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي لوقف عدوان إسرائيل عل ...


المزيد.....

- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عزيز باكوش - توحيد خطة العمل بالنسبة للأساتذة بخصوص استراتيجية التقويم التشخيصي والدعم الوفاقي