أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هادي عباس حسين - غيث والحلم المنتظر














المزيد.....

غيث والحلم المنتظر


هادي عباس حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3278 - 2011 / 2 / 15 - 20:15
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة (غيث والحلم المنتظر)
لم يعد باقيا في خياله وشاعريته التي يتحسس بأفراحها بالكامل ,كل حلم يريد أن يرسمه في ذاكرته أن يتحقق بأسرع وقت حتى ولو يبقى غارقا في طيبته المتناهية وهي صفة واضحة لشبابه الدائم,انه تجاوز الأربعين ببضع سنوات وبداخله أحساس خالد بان الذي يريد تنفيذه من مشاريع وخطط بالرغم من اصايتها بالإحباط لكنه لايحبب أن تتبدل مسيرته وأفكاره ويتغير عنوان كتاب روحه من الأحسن الى الاسوا,وأخر مشروع حضرت نقاشاته وكل الملاحظات التي أبدى برأيه أخونا الأستاذ أبو يوسف صاحب مطبعة الإنعام الذي ملك التجارب من خلال مسيرته اليومية فكان معارضا أن يشترى جهاز الاستنساخ الجيد وينقل إلى المحل الذي استأجر من قبل صاحب المشروع الذي تمكن من الحصول على محل واستأجره ليكون سبيلا للحصول على عمل لولده غيث,الذي طرأت عليه متغيرات الجيل الجديد,فهو لم يذق مرارة الأيام والسنين التي عاشها والده متصارعا مع كل شيء لأجل البقاء مستمسكا بالعادات والتقاليد الرائعة ,انه عزيزي وصديق سنوات شبابي محمد راضي كشاش,المقرب له من بين أصدقائه القدامى والذين يملكون المنزلة الكبيرة لديه,تناهت بنا المناقشات والملاحظات أن نكون نحن الأربعة نتخطى شارعي الرشيد والجمهورية مرورا بساحة الميدان والسماء ينهمر منها المطر بغزارة,لم نملك ألا مظلتين ونحن أربعة كل اثنين تحت واحدة ,لذا نجد خطواتنا تارة تسرع وأخرى تتباطىء وفي ذاكرة كل منا حكاية مسجونة بين ثنايا جمجمته ,توقفت بعدما شعرت بضيق في صدري فقلت
_لماذا لم تسمحوا لي بالعودة ..؟أني متعب
كان الإصرار بان أكمل المسيرة معهم ,وان أكون ملتزما إمام أرائهم التي ألحت علي الاستمرار بالانطلاق والرضوخ إلى كلامهم ,سرنا بخطوات على إسفلت الشارع والمبلل بالمياه والأطيان ,لم اعرف بل لم أفكر ألا في شيء واحد ألا هو أن يتم شراء هذا الجهاز الذي سيفتح الطريق أمام غيث,الذي كانت رغبته أن يلبي طلب والده ,لربع ساعة أو اقل توجهت كل الأنظار إلى جهاز فخم موجود في احد زوايا المحل الذي عرفنا اسم صاحبه فيما بعد (أبو سيف) لم يتنازل عن السعر الذي نطق به لكن الاستفادة منه انه تعهد بتعليم غيث عن عطلات الجهاز أن حصلت لاسامح الله,قال صاحب المشروع مستسلما
_انه جهاز فاخر ...
بعد إدلاء رأيه تمت الموافقة الكلية على شرائه ودفع ثمنه مقابل وصل استلام المبلغ كاملا أمضى عليه ابوسيف وختم بختم المحل ,ألان أصبح الجهاز ملكا لصديق عمري الذي تعهد بنقله إلى المحل الذي استأجره قيل أيام,وصار بعدها وقت الافتراق الذي أنا انتظره لما أعانيه من إلام ومرارة جراء قدماي التي لم اعد احسب هما ,كان خيالا عابثا في ذهني التي أعادتني يوم كنا نفترق قبل سنين طويلة إمام ملتقيات الطرقات أو عند الساحات التي تعمدنا أن نختطها أيام العز والعنفوان والشباب , لكن صورة واحدة تمركزت في ذهني ألان ,صورة الإنسانة التي اكمن لها كل الاحترام والتقديرفي داخل روحي ,وادعوا لها بالصحة والعافية من مرضها الذي أرقدها الفراش ,وكانت لي رغبة قوية أن اذهب الآن لغرض رؤيتها ,لكن المرض يمنعني ,أنها الأم الرائعة والمجاهدة التي حافظت على أركان بيتها وبقت شامخة بالعزة والافتخار لأنها عانت الكثير وتحملت بالصبر والثبات والقوة لأجل ان تستمر الحياة بعد رحيل زوجها رحمه الله ,متى سأراها لاادري ..؟لااقدر أن احدد الزمن المضبوط ,,صافحت غيث وأباه وقلت لهما
_أمانة عليكم أرجوكم إيصال سلامي إلى والدتك وأنت ياغيث إلى جدتك ....
المطر ينزل بغزارة ,والسماء ازداد تلبدها بغيوم ثقيلة مطاره ,والأمي تزداد ,ألا إنني فرحا ومتفائلا بحلم غيث المنتظر

هادي عباس حسين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,053,156
- عودة من ميدان التحرير
- مصر بوابة التحرير
- مطر الانتظار
- المنعطف
- يوم جميل
- مساء ذلك الخريف


المزيد.....




- برج جامع الكتبية: أنجلينا جولي تبيع اللوحة التي رسمها وينستو ...
- سفير الاتحاد الأوروبي في فلسطين يزور الفندق المحافظ بالجدار ...
- هل أصيب الممثل المصري عادل إمام بفيروس كورونا؟
- وزيرة الثقافة ومحافظ بورسعيد يطلقان فعاليات “بورسعيد عاصمة ا ...
- دبي تعتزم منح 1000 فيزا ثقافية طويلة الأمد لمبدعين وفنانين م ...
- معاناة الفلسطيني تدق باب هوليوود.. فيلم -الهدية- لفرح النابل ...
- معاناة الفلسطيني تدق باب هوليوود.. فيلم -الهدية- لفرح النابل ...
- أسرة فنانة مصرية تخفي عنها نبأ وفاة عزت العلايلي
- الفنانة الإماراتية أحلام تتقدم بطلب إلى عقيلة سلطان عمان
- مصر.. صورة نادرة لابنة الفنان يوسف شعبان من الأميرة المصرية ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هادي عباس حسين - غيث والحلم المنتظر