أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - هادي عباس حسين - مصر بوابة التحرير














المزيد.....

مصر بوابة التحرير


هادي عباس حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3274 - 2011 / 2 / 11 - 22:15
المحور: اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن
    


مصر بوابة التحرير
أنها إرادة الشعب الذي ظل صامدا و ثابتا بقوة لن تزحزحه الإعمال و المؤامرات التي دبرت بليل مظلم,أنها أرادت استهداف التلاحم الوطني والروح الثورية التي بقت تنادي بالاستقلال الحقيقي ووضع الهدف المنشود والمراد تحقيقه نصب الأعين لأنها الامنيه المتبقة للانطلاق وتصحيح المسار الخاطئ وقمع كل التحديات للنيل من دورها الكبيران تكون بوابتها أمينة وخالية من كل الشوائب,يعجز القلم ويجف مداده ليصف الفرحة التي بانت على هذا الشعب المظلوم والذي اقتيد متخبطا بسلاسل الدكتاتورية التي تفردت بالسلطة وقادت الشعب لطريق مجهول أبعدته عن دوره البطولي والمترسخ في كل العقول النيرة التي أمضت ليالي العز والشرف في تقرير المصير,أنها ثورة الغضب ,ثورة شعب يريد التغير,أنها صرخة حطمت كل القيود وزرعت الشك وأيقنت للعالم كله بان أرادته لن يثنيها شيء ولن تلين حتى يتحقق المراد,أن هذا حدثا تاريخيا مهما سيحرك المشاعل كي تنير الطريق لبقية الشعوب,أنها البداية لنهاية الظلم وانتهاء اللعبة التي حبلها لن يطول لان حبل الكذب قصير, وان زمن الخوف ولى,وعلى كل ظالم أن يعرف أن يومه الأسود ملاقيه وان طولت المدة أو قصرت لابد أن تشرق الشمس من جديد,وان يختط التاريخ بحروف من نور,بوركت ثورتك وتجددت عزيمتك,ونلت ماكنت تطلبيه,دجلة والفرات يحي فيك أروع المواقف ,أيها النيل الذي لن تنسى بطولاتك عبر التاريخ المجيد ,فلينهض أعرابي وسعد زغلول,ولنعيد للأذهان روائع نجيب محفوظ في السكرية وقصر الشوق,البشرى لك فأنت أيها النهر الخالد تفجر منك الغضب ولتتبدل من مسارح الأحداث الوجوه صوب التعديل المطلوب والمناسب,نحن عاجزين أن نصف ما في دواخلنا من سرور وبهجة وانتم تعيشون لحظات الانتقال نحو بر الأمان,أبوابكم المفتوحة صارت إعلان للتحرير ومسار خطاكم دروسا مهمة لكل شعب مظلوم معتبرا اياها قدوة حسنة دجلة والفرات لن يناما طوال أيام ثورتك العظمى ,كان مرتقبا ذاك البصيص الذي انطلق كان أول غيثه قطرة دم الإنسان الذي احرق نفسه وفجر صوت الغضب في تونس الخضراء,يابغداد زغردي يصوتك العالي ولتهلهل كل نساؤك مبتهلة إلى الله بالدعوات أن تكلل كل الخطى بالنجاح والتوفيق,فأنت يامصرالبوابة لتحرير الوطن العربي الكبير,

هادي عباس حسين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مطر الانتظار
- المنعطف
- يوم جميل
- مساء ذلك الخريف


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون استهداف أرامكو.. والتحالف: اعتراض 9 صواريخ و ...
- مصر.. رحيل مكرم محمد أحمد بعد 60 عاماً في بلاط صاحبة الجلالة ...
- فرنسا: البرلمان يقر قانون -الأمن الشامل- المثير للجدل
- الحوثيون يعلنون استهداف أرامكو.. والتحالف: اعتراض 9 صواريخ و ...
- مصر.. رحيل مكرم محمد أحمد بعد 60 عاماً في بلاط صاحبة الجلالة ...
- مصر تسمح لشخصين من طاقم السفينة الجانحة بالسفر لظروف طارئة
- سفير أوكراني: كييف ترغب في استعادة وضعها النووي
- مسؤول صيني في هونغ كونغ يحذر من التدخل الأجنبي
- الخارجية الروسية: العقوبات الأمريكية ضد روسيا تتعارض مع مصال ...
- رائد فضاء يشارك مقطعا ساحرا لمجرة درب التبانة من المركبة الف ...


المزيد.....

- الفساد السياسي والأداء الإداري : دراسة في جدلية العلاقة / سالم سليمان
- تحليل عددى عن الحوار المتمدن في عامه الثاني / عصام البغدادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - هادي عباس حسين - مصر بوابة التحرير