أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هادي عباس حسين - يوم جميل














المزيد.....

يوم جميل


هادي عباس حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3249 - 2011 / 1 / 17 - 12:28
المحور: الادب والفن
    


قصة قصيرة(يوم جميل)
أنها السماء الصافية عمت في يومي الجميل ورائحة القداح تفوح بإرجاء المكان,الرياح شبه معدومة ,وكل شيء ساكن والهدوء أصبح العنوان الثابت,وصوتي يردد أغنية احبك لناظم الغزالي ,معها تهاودت كل أحلامي الوردية,اللحظات تمر بسرعة والدموع تنهمر من العيون والصوت صادحا من مذياعي الصغير الذي اتخذ جلسته على المنضدة الوحيدة الموجودة في الركن الأيسر من الغرفة التي لم تتحرك ستائر شبابيكها لحد ألان,فالريح تأتي بهدوء ولم تحرك ساكنا,بقى على الموعد الذي أعطيته لأخر متحدث معي ليلة أمس,وعلي أن اهياء ملابسي واعدل من هندامي الذي سأرتبه بدقة وعناية,وحتى تلك الشعيرات البيضاء يجب التخلص منهن بأي طريقة ,لم انهي واجباتي اليومية من تنظيف المكان وتذكر من يغرد لي عند الصباح بلبلي الجميل الذي اطرب لآلامه ومعاناته,فقد أمضى سنوات يشاركني وحدتي ويؤنسني في وحشتي,وان أمليء خزان الماء الذي بات ليلته فارغا وحرمت من الاغتسال في يوم الخميس الفائت,أنا دقيق جدا في تدبير شؤوني الحياتية التي بقيت فيها أعاني من الوحدة والغربة بعد أن ودعت كل أفراد عائلتي جراء سقوط صاروخ على البيت بغيابي,صورهم تحولت من الجدار الى غرفتي بالتحديد حتى لن أفارقهم,فاذرف الدموع التي عندي,وان اجعل روحي متطوعة كي تتحمل المصائب,ولم انسي قطتي التي هي من بقايا الإرث الذي تسلمته من أهلي,كتركة اعتز بها ولن اتماهل عن الاعتناء بها,فافتح لها باب ثلاجتي الرصاصية اللون والصغيرة الحجم واتركها تأكل ما طاب لها,أنا عاشقا لصوتها ولصوت البلبل الحزين الذي يغرد ألحانا متنوعة,وكلما شعرت بابتعادهما
عني أحسست بالضجر والملل,فلأكثر من مرة أجد القطة تجلس أمام قفص البلبل وتنظر اليه بتودد وحسن نية للعلاقة الصميميه بينهما,أنها من روائع الدنيا لحظات اجتماعهما بصورة منفردة,كل هذه الوظائف أديتها بشكل جيد,وقد نزلت من سيارة الأجرة,إمام مكان اللقاء المتفق عليه,اتجهت صوبه مسرعا ودخان سكارتي يتعالى ما أن جلست على الكرسي وشعرت ان جوعا ينهش بطني وعطشا ايبس شفتي ,اقترب لي شخصا وقال لي بلغة جيدة
_شاي,بارد.كاكو...
تتبعت حاسة الشم التي عندي ,فقلت له
_نفر مشكل..
ابتسم في بادئ أمره لكنه اخذ ينادي بصوت عالي
_عطوان...عطوان...نفر مشكل..
كأنه لم يصدق عطوان الرجل القصير القامة والنحيف الشكل أراه بعد لحظات دافعا بقوة الصحون على الطاولة قائلا
_نفر مشكل...
كان البخار ينبعث من الصحن الذي استقر ما اشتهته نفسي ..الكباب والتكه..أكلته بنهم وبعد الانتهاء جاء كاس الشاي مع كلمات الفخر والاعتزاز
_كاس الشاي المهيل....
تفاصيل اليوم الجميل كانت حلوة وصور ساعات الانتظار لم تكن مملة ,ومقدار الحفاوة والتقدير التي لمسته من كل العاملين في هذه الكازينو والمطعم المشترك بعثت في نفسي الارتياح ,نظرت بساعتي برهة وقلت
_الساعة الحادية عشر ولم تأتي...انه ظرف طارئ..
قبل أن أكمل كلامي رن جرس الموبايل,قلت متسرعا
_من ..سردار...لماذا تأخرت..؟
_لم استطيع الحضور
_كيف ولماذا...؟
لان ابنتي نقلت للمستشفى...أظنها الزائدة الدودية...
قفلت الخط,وعلى وجهي ابتسامة عريضة..بالرغم عدم حضوره لكني شعرت ببداية يوم جميل.....................

هادي عباس حسين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مساء ذلك الخريف


المزيد.....




- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هادي عباس حسين - يوم جميل