أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نديم الداوودي - اسمعتم بمكرمة ختان سمو الامير؟














المزيد.....

اسمعتم بمكرمة ختان سمو الامير؟


سامان نديم الداوودي

الحوار المتمدن-العدد: 3278 - 2011 / 2 / 15 - 10:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو العنوان غريبا للوهلة الاولى ومجهولا عند عدم قراءة مضمونه اي سموٍ نقصد من اوساطهم وتمتزج فيه نوع من الفكاهة والأسى لمصير شعبٍ خانع وكليم ،ولكنه هذه المرة السمو الصغير ابن ملك المغرب ، ذلك البلدالاسير والمقهور حتى النخاع طبقا لقانون سلسلة الموروثات الملكية الشائعة والراكدة في ميدان النظم السياسية في العالم العربي على وجه الخصوص ولكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
كان لحكمة ختانه هذه المرة رحمة لاكثر من 7100 سجين سياسي طالتهم تبعية السلطة العلوية العمياء بعشوائية في المغرب علما بان للخبر والفرحة تلك كانت وقعها المؤثر في نفوس الملايين من الشعب المغربي عنوة وحجزت الصُحف الخادمة لبطش السلطة عناوين براقة تراوحت مابين تبجيل وانشراح عارم وحُرقت لاجل ليلة من تلك الليالي الماجنة ملايين الدولارات وبات الناس والمظلومين يتمنون اعادة طهوره كل يوم اذا ما كان هناك من امكانية لاعادة الجزء المقصوص منه ليتم الافراج عن اكبر عدد من معتقلين الفكر وحُرية الرأي التي بات وبالا على سجون المغرب لكثرة عددهم وسط استغراب الكثيرين من المراقبين للوضع السياسي بصمت عن المعادلة الرياضية المستخدمة لاطلاق سراح المعتقلين والحصافة من الرقم 7100 !.
يبدو أن السورالملكي قد تم تحصينه لاستقبال نسمات الغضب الشعبي رُغم مناشدة ديوانه وتصريحات جلالته من وقت لاخر باصلاحات سياسية ورقية ووعود كارتونية واستمرارية العويل على مخيمات تندوف ومسرحية الصحراء والقبائل المغربية لاستيعاب الغضب الكامن بمرونة وسط تصريحات ودعايات توحي بنوع من الوعيد من قبل حلقات النظام الثانية والثالثة من السماسرة بأن الجيش الملكي لا يقيل المساس بأمن الشعب والقبيلة العلوية المأذونة لها بالحُكم التليد ، في الوقت الذي استسلم مبارك وأنساق عن عرش بابوية مصر بعد ذكريات دفئ كُرسي الحُكمِ المطلق لثلاثون عاما ، كما ان للامبريالة على حد قول المعارضة المغربية دور ريادي في مُساندة بعض الانظمة الشمولية وفقا لمخططاتها الغير معلنة والتي وقودها المظلومية والبطالة واغتصاب القاصرات وحرمانهن من التعليم وسط انظار القضاء وجمعيات حقوق الانسان، ولكن تبقى كلمة الفصل لجرس الثورة الذي لم نسمع صداه بعد ومن الذي سيكون الفتيل المحروق امام القصر الملكي ليؤسس للقنديل الحقيقي للانتفاضة الشعبية المغربية الكبيرة الوقع والتي ستؤل الى النجاح الباهر والسريع في ايام معدودة في الوقت الذي يدفع البيت الابيض بهكذا ثورات لتُخيف بعض الانظمة بذلك وتروج لمعاملات مصالحها الدائمة من جهة اخرى لا سيما وان تغيير الشعوب لا تُكلف الخزانة الاميريكية ولا تستهلك ترساناتها العسكرية سوى بعض الرتوش الاعلامية التي ستضاف تارة من البيت الابيض واخرى من الخيمة الاوربية ان صح التعبير يحترمون من خلالها ثورة المظلمومين ودوفوعاتهم مبتعدين عن جرح عبيدهم من حكام الامس ايضا .. وان نصائح المجتمع الغربي المتداولة حد الملل الى الانظمة الشمولية "عليكم بالاصلاحات واحترام ارادة شعوبكم والاستعداد للتداول السلمي والمرحلة الانتقالية" يبدوا انه بحد ذاته كلام جهيد يُشكر عليها رهج الاعلام الغربي وعفاريتها!!.

سامان نديم الداوودي – مهندس وكاتب عراقي
[email protected]




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,476,489
- البرلمانية صفية السهيل .. خطوات مشرقة في تاريخ العراق الحديث
- حزب الحمير الكردستاني .. كوميديا حزبية ساخرة
- صفحات مؤلمة من تاريخ الكورد في ايران
- نظرة سريعة عن موقف الأحزاب السياسية من القضية الكوردية 1958- ...
- العرف الايزيدي .. اسطورة ام حقيقة ؟؟ .
- من رواد الشعر الكوردي الكلاسيكي 00 الشاعر الكبير احمد الخاني
- الحرية للمناضل عبدالله اوجلان اسير المؤمرات العالمية وسجين ط ...
- ما الجدوى من أن نأتي بعلماء الطرفين إلى مكة
- الكونجرس الامريكي .. باختصار
- هل التعددية الحزبية .. عامل في بناء الفدرالية ؟
- صدام حسين بين حبل المشنقة و أنظار محبيه
- ايران والخليج الفارسي
- برويز مشرف وصدام حسين وجهان لعملة واحدة
- الحزب الديمقراطي الكردستاني ( البارتي ) ، قد تلقى نصيبه من د ...
- الفدرالية والكونفدرالية
- من هو صدام حسين


المزيد.....




- وزير خارجية اليونان يزور القاهرة
- أطباء عسكريون روس يجرون استشارة طبية عن بعد لمراسلة RT المصا ...
- الخلافات بين تركيا ودول عربية..إلى أين؟
- اتفاق أوروبي-أميركي على تعليق الرسوم الجمركية المفروضة على خ ...
- القانون الانتخابي الذي تسعى الصين فرضه في هونغ كونغ هجوم مبا ...
- ما موقف زرواطي رئيسة حزب تجمع أمل الجزائر من تاريخ الحزب
- اتفاق أوروبي-أميركي على تعليق الرسوم الجمركية المفروضة على خ ...
- القانون الانتخابي الذي تسعى الصين فرضه في هونغ كونغ هجوم مبا ...
- القضاء الألماني يعلق مؤقتاً قرار وضع حزب البديل تحت المراقبة ...
- غانتس يحرج وزيرة اتهمت إيران بتلويث الشواطئ الإسرائيلية


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نديم الداوودي - اسمعتم بمكرمة ختان سمو الامير؟