أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم نصر الرقعي - شاب ليبي فقير حاول حرق نفسه في ليبيا!؟















المزيد.....

شاب ليبي فقير حاول حرق نفسه في ليبيا!؟


سليم نصر الرقعي
مدون ليبي من اقليم برقة

(Salim Ragi)


الحوار المتمدن-العدد: 3245 - 2011 / 1 / 13 - 02:03
المحور: كتابات ساخرة
    


أمجاد يا عرب أمجاد! .. طاب الموت يا عرب طاب !!!...... إستنساخا ً لما حدث في "تونس" فقد حاول شاب ليبي من الطبقة الفقيرة أن يحرق نفسه بالنار بعد أن رفضت السلطات المحلية في مدينته إدراجه على قائمة المستحقين للمعونات الإجتماعية .. إطلع على الخبر هنا (*) .

وقيل - والعهدة على الراوي - والله أعلم - أن خبر محاولة ذلك الشاب الليبي الفقير الذي حاول حرق نفسه لما وصل للعقيد القذافي في الخيمه قال في غضب وإستنكار : (لماذا لم يستعمل هذا الولد البنزين!؟) .. ثم إلتفت القايد إلى من حوله في الخيمه ضاحكا ً بسخرية وإستغراب متسائلا ً : (شوفوا بالله عليكم هذا المواطن المخبول؟ .. يريد أن يحرق نفسه بدون إستعمال بنزين!!؟.. هل نسي هذا الأحمق بأنه يعيش في بلد نفطي.. بلد بترول يُباع فيه البنزين بثمن زهيد!!!؟؟).

هذا ما قيل ان "القايد" "نبي الجماهير" و"حكيم العالم" قد قاله فور سماعه بمحاولة هذا المواطن والشاب الليبي المغبون والمحروم لحرق نفسه! .. والعهدة بالطبع على الراوي! .. ولكن على كل حال فقد توقع بعض المراقبين الليبيين والعرب والأجانب بأن "القايد" الميمون سيصدر أوامره المستعجلة بتخفيض أسعار البنزين إلى أقل سعر ممكن وذلك حتى يتسنى لكل مواطن وشاب ليبي فقير ومحدود الدخل أن يستعمل "البنزين" في حرق نفسه بسهوله ويسر وبسرعة وبدون تعطيل!!.. لأن حرق النفس بدون إستعمال البنزين هو أمر شاق للغاية وفيه عذاب شديد للنفس حيث لا يتم الإحتراق بشكل فوري وسريع !.. وفي هذا الإحتراق البطيئ تعذيب للمواطن المحروق!!.. والقايد الرحيم – بالطبع – وكما يعلم الجميع - من أشد مناهضي التعذيب في العالم أجمع!!.

وهذا يذكرنا بنكتة ليبية قديمة يتداولها الليبيون منذ عقدين من الزمان بعيدا ً عن أذان الجدران (!!) ومفادها أن مواطنا ً ليـبـيا ً محدود الدخل أسمه "سليمان" يسكن في حي شعبي فقير لاحظ فجأة ذات يوم أن جاره الفقير "عمران" قد تحسنت أحواله فجأة وأصبحت لديه سيارة فارهة وأصبح هو وأولاده يرتدون ملابس جديدة فاستغرب من هذا التغيير المادي الإقتصادي المفاجئ الذي إعترى جاره "عمران" أشد الإستغراب وقرر أن يسأل هذا الجار عن سر هذا الثراء المفاجئ .. هل وقعت يده على المصباح السحري مثلا ً؟ أم عثر على كنز من الكنوز أم ماذا؟؟؟ ... وبالفعل قصد جاره ذات مساء وإستحلفه بالله العظيم أن يخبره عن سره وكيف تغير أمره من الفقر إلى الغنى بهذه السرعة الخارقة للعادة !!؟.. فقال له جاره "عمران" سأخبرك بالسر ولكن لا تخبر عنه أحدا ً؟ .. فاقسم له "سليمان" بأغلظ الأيمان بأن سره في بئر عميق بلا قرار!.. فاخبره جاره "عمران" بقصته الغريبه فقال :

(( يا جاري العزيز من شدة فقري وفقر عيالي قررت ذات يوم أن أقصد بيت "الرائد عبد السلام جلود" - وهو الرجل الثاني في الدولة في ذلك الوقت أي قبل أن يضطره العقيد القذافي للتنحي والإبتعاد عن أي منصب عسكري وسياسي في البلد كي يخلو وجه الدولة الليبية لأولاده من بعده وليصبح أحد أولاده لا "جلود" هو الوريث وهو الرجل الثاني! – ووقفت بجوار بيته أنتظر خروجه حيث سمعت بأنه يخرج كل يوم لمصيف الضباط عصرا ً لممارسة هوايته المفضلة وهي لعب كرة القدم فلما رأيته وقد خرج من بيته بالسيارة قفزت فورا ً نحو الأرض التي بجوار بيته وصرت أتناول العشب بشراهة كمن يعاني من جوع شديد وأنا أبكي !!!.. قال "عمران" : فتوقف الرائد "جلود" وإلتفت لرجال حراسته قائلا ً بصيغة الأمر : " إذهبوا لهذا الرجل الذي يأكل العشب وأسألوه لماذا يأكل العشب"؟؟؟؟" هل هو مجنون!!؟؟".. فركض الحراس بإتجاهي وأمسكوني بأذرعهم القوية وسألوني عن سر تناولي للعشب فقلت لهم : أنا رجل فقير جائع وليس لدى أنا وأولادي ما نسد به الرمق ولا ما نسكت به الجوع"!... فنقل الحرس كلامي للسيد "جلود" فرق لحالي وعاد بسيارته لبيته ثم عاد وفي يده حقيبة مليئة بالمال وقال لي : خذها أنت وأولادك !.. فلما فتحتها وجدت فيها 10 ألاف دينار !!!.. لذلك يا جاري العزيز تبدل حالي والحمد لله رب العالمين!!!.))

فهنأ "سليمان" جاره "عمران" وهو في قرارة نفسه يحسده على هذه الثروة التي حظي بها ثم عاد للبيت ليخبر زوجته بخبر جاره المحظوظ !.. فأخذت زوجته تلح عليه في أن يفعل ما فعل جاره لعل الرائد "جلود" يحن ويمن عليه بعشرة ألاف دينار كما منَّ مِن قبل على جارهم "عمران"!!.. وتحت إلحاح زوجته وأمله في الخلاص من ذل الحال وقلة المال وحرمان العيال قرر أن يستنسخ تجربة جاره الناجحة !!.. ولكن بتعديل بسيط وهو أن يفعلها مع "الأخ العقيد" القذافي نفسه!.. أي مع الرجل الأول في الدولة لا الرجل الثاني! .. وقالت له زوجته وهي تكاد أن تطير من الفرح : "إذا كان الرائد عبد السلام جلود قد وهب جارنا ألف دينار فلا شك أن "الأخ العقيد" سيهب لنا مائة ألف دينار على أقل تقدير !!... وأسرع المواطن "سليمان" في تنفيذ الخطة على الفور وقصد قصر العقيد القذافي في منطقة "باب العزيزية" بطرابلس ووقف هناك بالقرب من المكان في إنتظار خروج "القايد" إلا أن القايد لم يخرج ذلك اليوم .. فرجع لبيته مهموما ً ولكنه عاد في اليوم التالي ينتظر إطلالة سيادة العقيد " صقر العرب الوحيد!؟" وظل كل يوم يأتي دون أن يشاهد السيد العقيد وكاد أن يدب إلى قلبه اليأس إلا أن الأمل في الثراء ظل يداعب خياله كما أن إلحاح زوجته لم ينقطع فصمم على المضي قدما ً وهو يردد في نفسه "من يريد العسل لابد أن يصبر على لسعات النحل!".. وذات يوم تحقق له مراده ورأي سيادة العقيد وقد خرج بسيارته من قصره فقفز بسرعة على الأرض وهو ينهش العشب نهشا ً بأسنانه بلا إنقطاع فلمحه العقيد القذافي فأوقف سيارته وأمر رجال الحراسة بالتوجه لهذا المواطن الذي يتناول العشب كأنه مجنون والإستفسار منه لماذا يفعل ذلك؟ .. وشعر "سليمان" بفرحة غامرة حينما شاهد رجال الحراسة وهو يتوجهون إليه ويسألونه عن سبب أكله للعشب مثل البهائم!!؟؟ فأخبرهم وهو يتظاهر بالبكاء بأنه يفعل ذلك من شدة الفقر والجوع وبأنه قد يحمل معه بعض هذا العشب لأولاده لأنهم هم أيضا ً يعانون من الجوع !.. فنقل الحرس جوابه للعقيد القذافي على الفور ورآى"سليمان" القذافي يتحدث بطريقة غاضبة للحرس ويقول لهم شيئا ً لم يسمعه! .. ولكنه في قرارة نفسه شعر بالسرور وأن ساعة الفرج قد إقتربت وأن ساعة الفرح قد دقت !!.. وتخيل تلك اللحظة التي سيعود فيها "القايد" أدراجه للبيت لإحضار حقيبة ملآنة بالمال وبما لا يقل عن 100 ألف دينار – دينار ينطح دينارا ً - ولكن فجأة ً ولفرط دهشته وحيرته رأي العقيد القذافي يغادر المكان بسيارته ورأي أحد جنود الحراسة ينطلق نحوه بسرعة ويخبره بلهجة غليظة وهو يزجره قائلا ً : ( قالك لك سيدي القائد : إياك ثم إياك أن تأكل العشب الأخضر الذي بجوار بيتي وإذا أردت أن تأكل فلتأكل العشب اليابس فقط ... مفهوم!؟؟؟ )!!!.

(*)إطلع على الخبر على الرابط التالي : http://www.libyapress.net/View_News.aspx?id=2872






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطريق إلى القدس يمر من الشارع العربي!؟
- إنتفاضة الشارع هي الحل!؟
- نعم!.. أنا كنت في جره وطلعت إلى بره!؟
- قراءة في وثيقتين من وثائق -ويكيليكس- تخص ليبيا!؟
- اليوم 24 ديسمبر عيد ميلاد ليبيا !؟
- مؤسسة القبيلة وجودها الحالي ضار!؟
- قضية مذبحة بوسليم إلى أين!؟
- هل حان وقت التخلص من المقرحي!؟
- هل في ليبيا فقراء ومساكين!؟
- في ذكرى إختطاف منصور الكيخيا !؟
- ويكليكس:القذافي تعرض لمعاملة مهينة في أمريكا!؟
- فوائد فضائح وثائق ويكيليكس!؟
- العروبة ليست رابطة عرق ودم!؟
- ماهي الثقافة!؟
- إتحاد عربي أو جامعة عربية ما الفرق؟
- أعوذ بالله من شر الديموقراطية !؟
- ماذا سيحدث في اليوم التالي لوفاة حسني مبارك؟
- هل بات التخلص من -المقرحي- على الأبواب!؟
- إنفضاح صفقة المقرحي !؟
- الجامعة العربية أم الإتحاد العربي ماذا سيختلف !؟


المزيد.....




- وفاة الفنانة نادية العراقية
- مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا
- وفاة الفنانة نادية العراقية عن عمر يناهز 57 عاما بعد إصابتها ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية بفيروس كورونا
- على جميع الطوائف الدينية والثقافية اداء واجبها الديني والانس ...
- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم نصر الرقعي - شاب ليبي فقير حاول حرق نفسه في ليبيا!؟