أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناهد سلام - هناك متسع من الوقت














المزيد.....

هناك متسع من الوقت


ناهد سلام

الحوار المتمدن-العدد: 3243 - 2011 / 1 / 11 - 02:02
المحور: الادب والفن
    


يصادف اليوم يوم مولد زميلتي في العمل ، ببراءة وابتسامة تهربت من إمكانية طرح سؤال حول عدد سنين عمرها وذكرت أنها في حسابها على موقع الفيس بوك اخفت عمرها الحقيقي ، والسبب يكمن الاستهزاء بعمرها ، ماذا تفعلي عزيزتي في هذا الموقع الشبابي !! اظنها تخوفت من هذا الرد القاسي الذي قد تسمعه .

كانت تلتقط لنا الصور الجماعية ولأولادها فلذات أكبادها ، وخوف يدفعها للخلف ويكبل يديها من انجاز الفيديو الذي يجمعنا سوية بها ونشره على حسابها في الموقع ، تقول أنها تشعر أنها لحظات الوداع فهي المرة الأولى التي تلتقط الصور وتسعى جاهدة أن تجمع تلك الوقفات اللحظية محاولةَ بث الحياة الخالدة من خلال الصور مع من تحب وتصادق ، بقلب يرجف وينبض بتسارع على غير عادته المستقرة ، تتخوف من الموت .

ظنت أنها تودع عالمها الصغير وتترك لنا هذه الصور لنتذكرها بعد مماتها ، لم يستغرق مني التعليق سوى بعض الجمل البسيطة ، دلال انظري للموضوع من زاوية أخرى ، لقد بت تعطين قيمة للأحداث من حولك لم تكوني توليها أهمية من قبل ، يوم ميلادك حدث هام وينبغي له أن يكون كذلك حتى لو كنت أنت المحتفلة الوحيدة به ، شاركتها اني قد اهديت نفسي هدية في احد اعياد ميلادي .

لماذا تنتظرين الخسارة لتعرفي قيمة الربح ؟ أتعيشين وحيدة لتميزي دور الصداقة في حياتك ؟ ألن تدركي أهمية الحب بدون الشعور بالخوف ؟ وبلا احتلال لن تولي أهمية للحرية ؟ أعط قيمة اكبر للأشخاص والأحداث من حولك حتى تعيشي اللحظة بفرح قدر الإمكان وعلى أتم وجه فالزمن لن يسير إلا قدما وعقارب الساعة لن تقف مهما حاولنا ، لست ِأنانية إن تجملت لذاتك وسعيت لفرحك وإنسانية منك اكبر ان بادرت وانجزت ما غفل عنه أفراد أسرتك للم الشمل وراب صدع العائلة ، ابدا ليس الوقت متأخر لمعاودة ترتيب أولوياتك حتى وانت تتقدمين في العمر ، لعله الوقت الامثل لادراك اهمية ودور ما غفلت عنه خلال سنون حياتك المنقضية ، دمعت عيناها قائلة لا أريد هدايا سوى أن يكون أحبائي وأولادي بخير تلك هديتي .

كل عام والجميع بخير
سلام






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- للأمل ادعوكم
- أم الشهيد !
- غاب نهار آخر
- اطلبي هدية
- انت منذ الان غيرك !
- حب المرأة
- لحظات الوداع
- نعيبُ زماننا والعيب فينا
- ثمن الانسانية
- أطالب ب :حق الموت !!
- الحياة حلوة
- مسافرة
- مقابلة الاحسان بالاساءة
- حالة
- بقايا ذاكرة
- بماذا أجيبها ؟
- رسالة من امراة الى رجل
- هل أنا مومس ؟!
- و الحزن اقدس
- ولماذا نُنكر علينا مشاعرنا ؟!


المزيد.....




- انتقادات لاحتكار Adlibris لتوزيع الكتب الأدبية ووضعه شروط عل ...
- روجيه فيديرر: هل هو الأعظم على مدى العصور؟
- مصر.. صورة لفنان مشهور راحل تثير جدلا وابنته ترد
- النصّ فلسطيني والإخراج عراقي.. أول مسرحية عن مرض التوحد
- وجود إسرائيلي طارئ.. كتاب يحكي قصة 64 ملكا حكموا فلسطين 5 آل ...
- سناء هيشري: الحركة التشكيلية التونسية راقية وقادرة على مواجه ...
- مصر.. الفنان عمرو سعد يكشف تطورات حالة الفنانة دلال عبد العز ...
- محامي المغرب بفرنسا: أمنيستي وفوربيدن ستوريز لم تقدما أدلة ل ...
- الفيوم..المطالبة بمحاسبة مدير فرع الثقافة ورئيس الإقليم بعد ...
- عملة معدنية تخلد ذكرى مرور 150 عامًا على صدور رواية -عبر الم ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناهد سلام - هناك متسع من الوقت