أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حافظ آل بشارة - من سيدفع الثمن














المزيد.....

من سيدفع الثمن


حافظ آل بشارة

الحوار المتمدن-العدد: 3241 - 2011 / 1 / 9 - 11:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من سيدفع الثمن ؟ / حافظ آل بشارة
اصبح للوضع السياسي في العراق مايميزه كثيرا عن غيره من بلدان العالم ، فهناك حالة من التحسن السريع ثم الانهيار السريع في ظواهر عديدة ، المزاجية والتقلب والتغيير المفاجئ وعدم الثبات على حال وعدم القدرة على التنبؤ بالاحداث أو التنبؤ بشيء وحدوث شيء غيره صفة غالبة . الديمقراطية العراقية سريعة الايقاع وتسوط القوم سوط القدر فتجعل الاعلون اسافل والاسافل اعلون ، وتقدم وتؤخر في ضربات سريعة ، الديمقراطية تمنع الحكام من الالتصاق الى كراسيهم ، الا ان الحدث العراقي سجل تقلبات خاطفة لم تحصل في الانظمة الديمقراطية ، بعضهم يحظى بولايتين ليكمل ثماني سنوات ولكن البعض الآخر ينال ولاية واحدة والمغضوب عليهم ولايتهم اقصر (كلعقة الكلب انفه) وهو وصف امير المؤمنين (ع) خلافة مروان بن الحكم ، الرجل يتقلب وسط جيش جرار من رجال الحماية والسيارات المضللة وغدا يأتي لوحده خائفا يترقب لا حشم ولا خدم ولا اضواء ولا كامرات ، التقلب يشمل كل شيء فبينما الأمن قائم والاطفال يلعبون والعوائل تملا الحدائق والشوارع مفتوحة تقع المفاجئة كمزنة الربيع فتكفهر الوجوه وتغلق الطرق ويختفي الناس وتخلو الشوارع من المارة وتحزن الحدائق ثم تصحو على اكوام القمامة ، هنا يبدو كل شيء كاذبا ومزيفا وغير موثوق وغير مضمون وعرضة للزوال ، رجل محترم يتحدث عن مكانته ومشاريعه ويملا المكان بتصريحاته وحضوره لكنه يختفي فجأة ويتحول الى ذكرى لسبب بسيط وهو ان شهادته كانت مزورة فهو هارب من الخجل ولأنه مطلوب للقضاء ، ولكن هذا التقلب يأخذ طابعا مؤلما في المناطق الساخنة التي تعتبر حقول عمل متناوبة للارهاب والجريمة المنظمة ، ففي أحد أحياء بغداد كانت رسائل التهديد تصل الى الاهالي على خلفية طائفية ومنهم من هجر منزله ومنهم من اصر على البقاء وقد اصيب الفريقان بقلق شديد فهم يحسبون كل صيحة عليهم وكل اطلاقة باتجاههم ، ويعدون كل صوت قوي عبوة تنفجر ، حتى شنت الحملة الامنية في بغداد سنة 2007 فعاد الأمن واصبح الارهابيون بين معتقل وهارب فكان الناس بعدها يجددون عشرتهم القديمة ويؤكدون اخوانياتهم السابقة ، ولكن في هذه الايام عادت التهديدات السابقة تقض مضاجع بعض العوائل بالطريقة نفسها فيكتبون على ابواب منازلهم انهم مطلوبون ، عادت مشاعر القلق تفترس ابناء ذلك الحي وهم عائدون توا من التهجير القسري ، حالة التقلب السريع في الاحوال تضع حياة الناس على كف عفريت ، التأخر في تعيين الوزراء الأمنيين وعودة الابتزاز السياسي كلها عوامل تساعد على مضاعفة الاخطار وتدمير المنجزات السابقة وخسارة كل امتياز حققته القوات الأمنية والخسارة هنا ليست شيئا عابرا لانها تترجم الى دماء وتضحيات وجهود ووقت ومال ، مرة اخرى يستغيث الناس بمجلس النواب وهم كالمستغيث من الرمضاء بالنار يطالبونه بقول كلمته وليس لديه اي كلمة ، ضحايا الامس يدفعون الثمن مجددا ويواجهون الارهاب لوحدهم في قلب بغداد .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,920,561
- قمة الامن والنظافة
- قبل وبعد أزمة النص
- الاعلام وهموم التنمية الثقافية
- الحكومة في الميزان
- جاءت الحكومة فاين البرنامج
- مصادرة المثال وانهيار المصداقية
- حل سحري باستخدام الديكور
- حكومة الوزارات المختلقة
- الفنون والآداب في واد آخر
- مقال
- العراق وأزمة الهوية


المزيد.....




- جنرال صيني كبير يحذر من -فخ ثيوسيديدس- وهو (حتمية الحرب)
- مصر.. كاميرا مراقبة تنقذ طفلة من -وحش بشري- في اللحظة المناس ...
- ألمانيا تبدأ تدريجيا بتنفس الصعداء بعد -إجراءات كورونا الخان ...
- ماهي اللقاحات التي يجب المراهنة عليها أمام سلالات كورونا الم ...
- النساء الجزائريات في الشارع من أجل حقوقهن وضد السلطة
- ماهي اللقاحات التي يجب المراهنة عليها أمام سلالات كورونا الم ...
- النساء الجزائريات في الشارع من أجل حقوقهن وضد السلطة
- الطائرة المسيرة الروسية -ألتيوس- تختبر جميع أسلحتها
- -أنا تعبت-... نجيب ساويرس يعلق لأول مرة على تغيير اسمه... في ...
- وسائل إعلام تكشف عن القدرات القتالية لـ -أرماتا الأوكرانية-. ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حافظ آل بشارة - من سيدفع الثمن