أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - جمشيد ابراهيم - ثقافة المراحيض و الزبالة 3














المزيد.....

ثقافة المراحيض و الزبالة 3


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3233 - 2011 / 1 / 1 - 20:28
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


كيف تحكم على التلوث من النظافة؟
المشكلة مع النظافة كما هي مع معظم الاشياء هي انها ذات وجهين متناقضين لانك في اللحظة التي تغسل نفسك فيها او تنظف بيتك و ملابسك فانك لا محالة توسخ الماء و الارض و الهواء فمثلا و لكثرة استعمال المساحيق و الصابون و المعقمات الكيمياوية في الدول الغربية النظيفة فان مياهها و اراضيها و هوائها تتوسخ اكثر علما ان الفرد الاوربي الغربي يصرف كمية اكبر من المياه و الطاقة لانه يستحم يوميا بعد الاستيقاظ من النوم و احيانا مرتين باليوم اذا كان الصيف حارا بالمعايير الغربية.

يا لها من سخرية القدر التي تجعلنا احيانا قادرين ان نحكم على التلوث من النظافة نفسها. كلما زادت نظافة بلد و شعبه كلما زاد تلوث المياه و الارض على الاقل لحد هذه اللحظة.

تعتبر الدول الغربية اكبر منتجة و مصدرة للفضلات الكيمياية و الذرية الخطيرة اي انها تودع فضلاتها في بلدان فقيرة لقاء مبالغ او تدفنها في حفر و بحار. ولو قمت بربط قنانين الكولا و الماء و البيرة و عصير الفواكه الفارغة التي تباع عالميا مع بعضها على سبيل المثال لربطت القمر مع الارض مرات متعددة طبعا دون ان انكار اعادة ستعمالها او تحويلها الى مادة صناعية.

انظر كيف ان مساحيق الغسل و النظافة التي تفوق عددها الف نوع و نوع تخلق مشاكل الاختيار و الغش بتلوينها بالوان جذابة اضافة الى تلوث الطبيعة. فاذا كانت المراحيض الشرقية وسخة ليست فيها الا حنفية واحدة للماء البارد تربط بها خرطوم قصير تخرج من ثقوبها (اي المراحيض) رائحة كريهة و صرارير لكنها لربما لا توسخ الماء و الارض بقدر مساحيق الغسل و التنظيف و غيرها من المواد الكيمياوية. ما العمل اذن؟

لربما الحل يكمن في استعمال مساحيق عضوية قادرة للتفكيك و كيفية تصريف المياه و تنظيف مياه المجاري و استخراج الطاقة منها باساليب و تقنية عصرية. و لكن الحل الامثل دائما هو عدم الوقوع في المشكلة اصلا بقدر الامكان طبعا او التقليل من حجمها بزيادة وعي المواطنات و المواطنين بالاقتصاد في استهلاك الماء و تجنب شراء مواد كمياوية تضر الماء و الارض و عدم شراء مواد كثيرة مصنوعة من البلاستيك التي اكثرها تصنع في الصين بشكل رخيص تضر بالبيئة و الصحة.

يرغب الانسان الشرقي عادة في البلاستيك اكثر من الغربي و تجده عادة يحمل بعد التسوق عدد كبير من اكياس البلاستيك تجذب انتباه الاوربي. فمثلا نسمع في نكتة المانية: من هو الدبلوماسي التركي؟ الجواب: هو رجل يحمل حقيبة دبلوماسية من بلاستيك لها قفل رقمي. قضية البلاستيك هي ايضا اكبر تحدي للغرب لان البلاستيك يحتاج فترة طويلة للتفكيك وهناك افلام وثائقية عن هذه المشكلة من المفروض ترجمتها الى اللغات الشرقية و لكن كيف يمكن للشرقي المسكين ان يهتم بالبيئة و هو يكافح لاجل لقمة العيش؟
www.jamshid-ibrahim.net




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,900,474
- ثقافة المراحيض و الزبالة 2
- ثقافة المراحيض و الزبالة
- حجة وداع والدتي العزيزة
- مستقبل الحوار المتمدن
- اسباب تسمية العربية الرسمية بالفصحى 2
- اسباب تسمية العربية الرسمية بالفصحى 1
- سياسة منح الجوائز 2
- سياسة منح الجوائز 1
- لعبة المفردات و القواعد 3
- عراقي و لكن ... (كردي) او(مسيحي)
- لعبة المفردات و القواعد 2
- لعبة المفردات و القواعد 1
- انهيار العالم الاسلامي و القومي على الانترنيت 2
- انهيارالعالم الاسلامي والقومي على الانترنيت
- فلسفة قائمة الطعام Menu
- نهاية الاهداف
- الغرفة رقم 27
- موسيقى الحركات في العربية 2
- الانسان وعدد المرات...
- موسيقى الحركات في العربية 1


المزيد.....




- مسؤولة تونسية: سلالات كورونا المتحورة في حال دخولها البلاد ق ...
- مسيرات مؤيدة وأخرى معارضة لرئيس الوزراء الأرميني في ظل تعمق ...
- شاهد: المتظاهرون والإنقلابيون في ميانمار ولعبة التحدي المميت ...
- الصراع في اليمن: بريطانيا تخفض مساعداتها بسبب ضغوط مالية جرا ...
- مسيرات مؤيدة وأخرى معارضة لرئيس الوزراء الأرميني في ظل تعمق ...
- في مناسبة اليوم العالمي للدفاع المدني
- معهد نوبل يكشف عدد المرشحين لجائزته للسلام
- مرويحة -بلاك هوك- الأمريكية تتزود بالوقود في الجو... فيديو
- مصدر عسكري سوداني: نتوقع أن يستقبل ميناء بورتسودان سفينتين أ ...
- حسام زكي أمينا عاما مساعدا للجامعة العربية للعهدة الثانية


المزيد.....

- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - جمشيد ابراهيم - ثقافة المراحيض و الزبالة 3