أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاديا سعد - ممنوع السرقة والاقتباس تحت طائلة... عدم وجود قانون!!














المزيد.....

ممنوع السرقة والاقتباس تحت طائلة... عدم وجود قانون!!


فاديا سعد

الحوار المتمدن-العدد: 3167 - 2010 / 10 / 27 - 14:01
المحور: الادب والفن
    



كان هذا موقف الكاتب الحالم من المنطقة وأهلها يناقض تماما موقفه السابق، فلقد احتفظ هذا الحالم لفترة غير قليلة برغبته في الإبقاء على بعض من الريبة، ليراقب: ب

"عيني قط" وجوه المارة وأهل المنطقة من الذين كان يلتقي بهم، أو يضطر للتعامل معهم، كي يطلق حكمه ويشرح فلسفته عن مبدأ الغلبة، لكن زميليه الصحفي الذي لم يكن

يملك من الحكمة سوى الاسم "حكيم" والملقب ب "المدحلة" انتصارا لقلمه اللاذع، والشاعر الصوفي "مالك" قد حولا فلسفة مروان برمتها إلى حوار فكاهي ساخر، وإذ كانوا

يأخذون قسطا من الراحة بعد نقل الأثاث، ويتفحصون البيت والمنطقة، أطلق الشاعر من غرفة النوم عنانه للمخيلة الاستفزازية، وكان يوصل رسالة لمروان:

عصفور الدوري تفوق على نفسه

نما ريشه

صار حرا

طار بعيدا

فتحت له النافذة

أنت حر من مبدأ الغلبة

وقف الصحفي (حكيم) بالباب كاشفا عن أسنان صفراء، وكأنه استلم بداية خيط، وكرر الأسطوانة نفسها التي يرميها على مسامع مروان منذ أن ترك منزله في الشارع

الذي لا ينام وسط المدينة:
- آه يا أناني يا مبدأ الغلبة!

وتابع الرجلان الصحفي والشاعر وهما يتزاحمان الجلوس على كنبة وحيدة استقرت في الموزع مسرحية ارتجالية كريهة بالنسبة لمروان، الذي وقف مقابلا لهما وكان قد

اتخذ هيئة جدية، ويحاول جادا أن يوقف مهازلهما:
- .. لا تلقيان حقارتكما على شخص لا يتحمل سلوك الخنازير.

قاطعه حكيم متمثلا شخصية سينمائية:
- يا ست خديجة.. يا ست خديجة لا تتدخلي بمهماتي. تداخلت جمل مروان بجمل حكيم و صار الاثنان يتهمان بعضهما بالسخافة
- هذا السخيف لا يتدخل فقط بمهماتي وإنما يمنح نفسه الحق بإلقاء خرائياته كيفما يريد.. هذه حقارة بالفعل..

وكان حكيم ينظر إلى مروان رافعا حاجبه الأيمن مندهشا من السرعة التي استفز بها صديقه، مدركا أن الحالم لن يحتمل المزيد:
- طيب بلا فزلكة!
أجابه حكيم مبتسما ابتسامة عريضة، وسأل سؤالا بدا وكأنه خارج السياق تماما:
متى أخذت هذه؟ مشيرا إلى صورة فوتوغرافية
- تعود لخمس سنوات خلت.
- رجل مندفع.
- لم أكن مكرشاً بعد
أمامك الطريق الزراعي بأكمله كي تسعد جسدك المترهل...






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,786,137
- خلطة سياسية مثل جملة اعتراضية
- كانت موهوبة
- فيما يخص المقاسات
- أنت غليظ؟ انضم إلينا
- حيث الخارطة الإنسانية
- أيتها اللئيمة
- الأسماء التي تضل الطريق
- يمارسون الأمومة.. ولا يدرون
- في عيدي وعيدكن.. قد يبدو الشكل بريء
- على أرجل حمام النّت.. الزاجل
- العالقون على سكة القطار
- أحب شفاهكِ منغلقة كانت، ومنفرجة
- هل من جديد
- وثيقة تفسّر الكثير
- دروشة علمانية
- في منشور : يكذب القرآن ويزدري رسوله
- في حلول........ ألغام الازدواجية
- واقعة سلوكية ودلالة
- يا زينب بابان
- مقال.. ليس بالمقال


المزيد.....




- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة
- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاديا سعد - ممنوع السرقة والاقتباس تحت طائلة... عدم وجود قانون!!