أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمضان الصباغ - صدى اغنية تتردد فى الفراغ














المزيد.....

صدى اغنية تتردد فى الفراغ


رمضان الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 3167 - 2010 / 10 / 27 - 03:35
المحور: الادب والفن
    


دخلت فى المدينة
وصرت أذرع الشوارع الأسفلت
أبحث بين واجهات الكهرباء والنيون..
عن لافتة تشير
لمطعم صغير
(وقع الأحذية المثقوبه
يقرع رأسى
ثرثرة الماره
توسع من وحشة نفسى )
رأيت فى مدينة الأحجار
حدائق السأم
أكلت منها، وشربت من نبيذ الجوع
مضغت فى هزيمتى الدموع
ركبت فى فجيعتى دراجة الزحام
والخوف، والندم
(طفل صغير يجمع السبارس
تسحقه سيارة المدير
- لا تقترب
- طفل صغير
- يجمع السبارس
- تسحقه سيارة المدير
- يا أيها الحارس
- يا حارس المدينة الفارغة الفؤاد
رجوت منك لحظة اتئاد
- لا تقترب
- طفل صغير
- معذة يا سيدى المدير
فالناس يجهلون)
أبحث فى شوارع المدينه
عن مرتع هنئ
(المقهى الليلى يغص بمتعاطى الأفيون
والملهى الليلى يغص بسماره
والمطرب يرقص فى الحلبه
معذرة قدنسى النافخ مزماره
اسهر
فالليلة خمر
وغدا
من يذكر)!!
* أجئت يا صديق
وفى دمى نزيف رحلتى المريره
لأطعم الهوان والفراغ فى المدينة الأجيره
وأشرب التأنيب من عيون من يروح ..
من يجئ!!
أسقط فى البريق
انهض تحت وطأة القدم
يشتعل الحريق
يشعل فى دمى السأم!!
أصرخ يا صديق
أتيت للمدينه
أبحث عن ملامح برئيه
عن كلمة ورمح
أعالج الأحزان فى داخلى، والجرح
* (سيارة ما تعبر الطريق
سيارة ما توقفت
أخرى دخانها يفوح
والناس يملأون
رئاتهم من الدخان
ويضحكون دونما أسنان)
رائحة الشواء
تعبق فى الهواء
لكننى وحدى على الرصيف
أواجه الجوع المخيف
دونما قرش ودونما رغيف
والحارس الأخير
يطرد من يعترض الطريق شاكياً للسيد المدير
- انتظروا
غدا تمر الريح
تحمل الروائح المعطره
إلى أنوفكم وتحمل الصفاء للقلوب
انتظروا
غدا..
تندمل الجروح
(رائحة النساء فى المنازل المغلقة .. النوافذ
تأتى إلينا عبر جسر الصمت
والرمح فى الفؤاد نافذ
والجسد الراقد يمشى فيه دود الموت)
احتر فى مدينتى وانتحبى
وعانقى الفراغ والضجر
وواجهى المساء دونما نسيم .. دونما قمر
(العاشق المحزون
أفنى حذاءه فوق حديد الشارع
العاشق المحزون
بوجهه اللامع
تحت النيون والضوضاء
يكلم الهواء
ينظر فى العيون
يبحث عن حبيبة تركب ظهر الحلم
(- أحب فى عينيك هذا البحر
وذا البريق
أحب فيك الصدر الدافئ والنهدين
آه - أحب الشعر والردفين
الشعر كالحريق
والردف نابض بنار العشق
* أريد كسرة صغيرة، وكوب ماء
ولا أريد كلمة تقال
فى الحب والوفاء
أشرب بعدها الهوان
وأسكن الرصيف
تحت رياح الموت والخريف
- فتشت فى الجيوب
وجدتها فارغة ككوب
على موائد الهوى مقلوب
صوت: لا تحزنوا يا أصدقاء
اللحظة امتلأت الأقداح
تبادل العشاق أغاب الهوى
بعد سنين الهجر والجوى
لا تحزنوا
فالريح تأتى بالذى نريد
………..
………..
(رائحة الرياء فى المدينة المزدحمه
تفوح
كأنها تقيح الجروح)
- يا سادتى الحراس
أريد أن أخرج من مدينة النحاس
أريد أن أكون طيبا - بريئا
………………
………………
يا سيدى المجنون
انتظر الريح .. غدا تجئ
فربما تحمل وجه من تحب
أو تحمل الصوت البرئ
…………….
…………….
انتظر الريح
غدا تجئ
غدا تجئ
……………
(غدا يسافر الغريب يا مدينة المحار
غدا
يخرج من أروقة الزحام
والأعين المسدده
إلى حدائق النهار
……………
……………
مازالت الضوضاء تملأ المدينه
والحارس الثرثار بالعصاقد ضرب الرصيف
مبتهجا بالشارب الملفوف
والرعب عندما يدخله القلوب
- يا سادتى
أردت أن أغادر المدينه
(غدا تمر الريح يا غريب
فربما تحمل فى ركابها وجع حبيب
انتظر الرياح
والتزم السكينه
……………
……………
……………
……………
……………
……………
……………
……………
……………
……………
……………
……………)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,703,993
- ديسمبر
- مشكلا ت الجامعات الى أين - ملاحظات حول تدخل رجال الدين وحرية ...
- تداعيات
- قصيدة حب
- التقويم الأخلاقي والديني للشكل في الفن
- انقلاب السادات وبداية الانهيار
- الشهيد مهدي عامل الذى أرعب الظلاميين بفكره ومواقفه
- لماذا لا يفكر المثقفون ؟!
- العقلانية العربية ومشكلات الحداثة
- المفكر العلمانى فؤاد زكريا فى عيد ميلاده الثمانين
- الابداع والحرية
- الاصولية الاسلامية --الاحوان المسلمون نموذجا
- المفكر والسلطة
- التعبير فى الفن
- شعر : الوردة
- معذرة ياقمرى ----شعر
- الغيبوبة والسكين
- الصخرة الدموية
- مادة العمل الفنى
- على هامش الذكرى


المزيد.....




- شاهد: مئات المحتجين المناهضين للانقلاب يتظاهرون مجددا بالعزف ...
- مصدر طبي يتحدث عن تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان
- جورج وسوف ينتظر دوره لتلقي لقاح كورونا ويوجه رسالة
- أحمد عريقات: أدلة جديدة تدحض الرواية الإسرائيلية عن مقتله
- كيف نسرّع عملية التمثيل الغذائي؟
- فنانون ينتقدون النظام الكوبي بـ-الراب- والرئيس: أغنيتكم لا ت ...
- أثر الوجود اليهودي في الثقافة المغربية
- قادة سياسيون ومنتخبون حول العالم يراسلون جو بايدن لدعم القرا ...
- مصر... لبنى عبد العزيز: دخلت التمثيل بالصدفة
- الفنانة إليسا تهاجم وزير الصحة اللبناني وبعض النواب بتغريدة ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمضان الصباغ - صدى اغنية تتردد فى الفراغ