أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام عبدالله - القصابخانة الاسلامية














المزيد.....

القصابخانة الاسلامية


سلام عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 944 - 2004 / 9 / 2 - 10:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


((وظهر في شريط الفيديو ملثمان يمسك احدهما برهينة فيما ذبحه اخر بسكين وفصل رأسه.))
في وسط صمت العقل و الوعي العربي و صناع الثقافة في اروقة الجامعات و مراكز النشرو الاعلام، ينتصب حملة عقول السكاكيين و النصوص الصفراء، للآعلان عن قيامهم"بفضل الله تعالى بتنفيذ حكم الله في اثني عشر نيباليا-عن بيان انصار السنة"، دون ان يسمع او يقرأ أو يشاهد علنا عملية الذبح أو أصوت الاحتجاج ضدها. وهناك من يعزز هؤلاء القصابين بطريقة ضحلة، اذ انهم تلك الشلة التي تحاول جاهدا بعد كل عملية اجرامية، الى القول بان مرتكبيها((فئة ضالة ليس لها علاقة بالاسلام و المسلمين)) وبهذا يقومون بتبرير و تجميل الوجة القبيح للاسلام و النصوص القرانية الداعية الى أحكام الذبح و قطع الايدي و الارجل أو الرجم-ورد حكم القتل بالرجم في التورات، لاوين16-20، اصحاح العشرين، "يرجمه شعب الارض بالحجارة... بالحجارة يرجمونه، صفحة190-191"-. ان هؤلاء لايتورعون حتى في التوقيع على مذكرة براءة الدين الاسلامي من"حكم الله" في الذبح الاسلامي في اكثر من اية و يكتبون: (لانهم- يقصدون القصابين- بافعالهم المشينة و الاجرامية تريد ان تهدم قيم الاسلام، الدين السمح القائم على السلام و التاخي و الرحمة)! فيما يحاول البعض" تجديد و حضرنة الخطاب الاسلامي"! يا لكبر اكذوبتكم
اقول لهؤلاء، كلا! فمهما كانت تفسيركم للنص القراني، لكنكم لستم بقادرون على الغاء او نفي او اخفاء عشرات النداءات و الاحكام و الاوامر"الربانية" لارتكاب جريمة ذبح و قطع اجزاء جسد الانسان! كان اولى بهؤلاء الكف عن مهازل تلك التبريرات الصدئة، ولاقول بوضوح اكثر: لقد وصلنا الي مرحلة لا عودة فيها للقبول باحد الامرين: اما مواصلة السير بعملية التجديد الاجتماعي و الثقافي و قطع دابر الفاشية و الدين الجاهدة لاحياء الماضي الرهيب و قمع مرتكزاتهم الفكرية، او المشاركة(شئنا او ابينا) في عرض الدين الاسلامي و كانه"حمامات سلام"وبالتالي الابقاء على الجسور المؤدية الى الارهاب الاسلامي.
مرة اخرى، تذبح الكرامة و المشاعر الانسانية باسم كتيبة الامام علي! ابناء القوادين، فعلوها ثانية! 12 من الطهاة و عمال النظافة النيباليين ذبحوا و قتلوا وهناك صحفيان فرنسيان و سائق تركي في انتظار سكين(ابو وداد و كان يسمى سيف صدام-اسم الجزار الذي كان يقوم بتنفيذ حكم الاعدام في سجن ابو غريب-)
عليا،
لو جئت اليوم،
لاصبحت جزارا
في كتيبة الجزارين!- الف معذرة للاخ مظفر النواب-.
الان اعلن استسلامي علنا: اقبل وبكل طيبة خاطرو احترام كل شيء، ماعدا حكم و فكر و دين ذبح الانسان!
يا لقذارة يوم 31من اب وهذا الليل الطويل.
اليوم ذبح و قتل اثنا عشر اماما نيبالي كانوا بلا شك عاطلين عن العمل و(فضلوا الموت في العراق على الموت جوعا في بلادهم-هذا الكلام يعود لعاطل عن العمل من فلبين، نشرت في اخبار اورونيوز)
ها انني تحت وقع جرائم ذبح الانسان، انسى كل شيئ واصبحت الان على قناعة ان الحديث عن العدالة الاجتماعية، شكل من بذخ فكري...النوم في هذه الليلة نوع من العبث و الامبالاة... الصمت، مشاركة في جريمة الذبح... الضحك، عارو سفالة...و انتخب مملكة الصمت في في حضرت ائمة هملايا الاثنا عشر المعصومين!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنتصارالمشاعر الانسانية، على حكم القران
- للعراق وجه اخر
- حبيبتي مدريد تعري الاديان!
- شرف-ان يكون المرء عراقيا!
- اللقطاء- اخواننا واخواتنا يا حضرات
- ياعلماء الصيغة: المحبة و السلام للمولود الجديد!
- من اجل تحدي العولمة العسكريتارية للرأسماليين و رفع راية اليس ...
- لكم المجد يا برمائيين العرب؟
- ليس دفاعا عن الاسلام، بل من أجل الحقيقة!
- حزب الميراج!
- حذار من البناء و الاصلاح و...!
- في مواجهة ثالوث الارهاب!- البعث والعولمة و الاسلام
- حةمةسةعيد الصحاف(علوج) الكردي
- بأسم من يدعو الطالباني الى العفو عن القتلة الفاشيين؟
- لالتسليم الاسلحة...!
- الى الزميل العزيز محمد العراقي
- مقابلة مع الفيلسوف الفرنسي أندري كورتس حول نهاية العمل المأج ...
- لنكافح ضد العطالة الجماعية وأسبابه الرأسمالية !
- الحوار المتمدن: محطة اليسار نحو العالم الجديد!
- أجل أن سلطة البعث هو سلطة الفاشية من النوع الخاص!


المزيد.....




- عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى
- تمهيدا لإخلاء من يسكنها من الفلسطينيين.. “الصندوق القومي الي ...
- تجمع قدسنا وجمعية الشبان المسيحية يطلقان دورة تنشيطية “مبتدئ ...
- الجزائر.. اللجنة الوزارية للفتوى تدعو إلى تجنب الشائعات حول ...
- الجزائر.. اللجنة الوزارية للفتوى تدعو إلى تجنب الشائعات حول ...
- ما الذي كشفه محامي سيف الإسلام القذافي عن مشاركة موكله في ان ...
- وصول 130 مهاجرًا يهوديًا من فرنسا إلى إسرائيل
- جاويد شكيب زادة: سحبت أميركا قواتها من الأراضي الأفغانية بعد ...
- جاويد شكيب زادة: كانت لأميركا اتفاقية مع حركة طالبان من أجل ...
- بابا الفاتيكان يدعو المجتمع الدولي لمساعدة لبنان


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام عبدالله - القصابخانة الاسلامية