أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - سلام عبدالله - حذار من البناء و الاصلاح و...!














المزيد.....

حذار من البناء و الاصلاح و...!


سلام عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 516 - 2003 / 6 / 12 - 20:28
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


البناء كلمة جميلة، ولكن في الاونة الاخير بداَ يساورني الشك حول هذة الكلمة، لانني ومنذ ان تعلمت قرائتها أسمع مشاريع البناء و أعادة البناء ولكني الان أقف أمام الخراب بكل أبعاده!
فالوطن و كما رأيته، تحول بفضل القائد المنصور و الكابوي و الامم الغير المتحدة الى أسطبل اوجياس!
ونفس الشيئ مع كلمة(الاصلاح-ريفورم) التي يكثر مداولته بدون حدود، حيث كنت أفهمه كتعبير ايجابي، ولكني الان في زمن العولمة له معنا تخريبي بالكامل، اذ يعني تحطيم والغاء جميع المكتسبات الاجتماعية في ضمان الصحة و البطالة و التقاعد وشروط العمل التي حصلت عليها البشرية في نضالها ضد الاستغلال!  
...وبعد مايقارب نصف القرن من سماع الديمقراطية، رأيت ان العالم الديمقراطي يقاسم كل شيئ مع بطل الامة في كل المجالات و حتى في مجال الاسلحة الديمقراطية للأبادة الجماعية، وأخيرا فقد أنقسم هذا المعسكر الديمقراطي العالمي على نفسه حول قرار الحرب ضد وليدهم الدموي، ديموقراطيا. والان أنتهى ديموقراطية القتل و القبور الجماعية، لتبدأ ديموقراطية الاباجي! ودشنت هذه الديمقراطية مرحاتها الرائعة، بخطوات خاطفة لبيع نفط العراق دون الاستماع الى اي صوت  لأصحاب النفط! وما يثير الاستغراب هو حرص هؤلاء على"تحقيق"الديمقراطية في العراق الى درجة بحيث أنهم ورغم أنف جميع الديمقراطيين في هذا البلد، قرروا دكتاتوريا ومن خلال ديموقراطية فوهة مدافعهم، الابقاء على تحرير/أحتلال(لافرق فهم قررو في البداية بأنهم قوات التحرير و الان يقولون نحن قوات أحتلال)البلد!
شكرا لدكتاتورية الديموقراطية، ولكن أسمحوا لي أن أعبر بمنتهى الصدق عما يجيش في أعماقي، أذ ان ثمة رغبة جارفة يشتاحني الى دكتاتورية السلام و الحرية والعدالة الاجتماعية وفق مفهوم المعدمين و من أجلهم....

 

 






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في مواجهة ثالوث الارهاب!- البعث والعولمة و الاسلام
- حةمةسةعيد الصحاف(علوج) الكردي
- بأسم من يدعو الطالباني الى العفو عن القتلة الفاشيين؟
- لالتسليم الاسلحة...!
- الى الزميل العزيز محمد العراقي
- مقابلة مع الفيلسوف الفرنسي أندري كورتس حول نهاية العمل المأج ...
- لنكافح ضد العطالة الجماعية وأسبابه الرأسمالية !
- الحوار المتمدن: محطة اليسار نحو العالم الجديد!
- أجل أن سلطة البعث هو سلطة الفاشية من النوع الخاص!
- أرسلوا الطالباني الى أقرب مصح عقلي!
- الى اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
- أقتلوا أسباب الدعارة! أيها السيد الفرطوسي : لاتلطغ يدك بدماء ...
- الى السادة جلال الطالبانى و برهم صالح وآخرين
- عقم و خطورة نهج التسامح مع أبطال القتل الجماعي!
- الى صوت الفقراء و الغرباء…صوت الجبل الكردي ونخيل الرافدين ال ...
- نحو أشهار السلاح الاقوى لسحق بقايا الفلول الفاشية البعثية وا ...
- عمال العراق في مواجهة التحديات الكبرى


المزيد.....




- شاهد: روبوتات التوصيل تغزو الشوارع البريطانية
- مسح ميداني يكشف عن أن الشباب يؤدون الصلاة أكثر ممن هم فوق سن ...
- معارك جديدة في مأرب تسفر عن مقتل 50 شخصا على الأقل خلال 48 س ...
- شاهد: روبوتات التوصيل تغزو الشوارع البريطانية
- ألمانيا- مراكز الاقتراع تستقبل الناخبين تمهيدا لحقبة ما بعد ...
- ألمانيا تنتخب..ما دور الاقتراع البريدي في حسم نتائج الانتخاب ...
- من سوريا إلى تنزانيا عبر ألمانيا.. لاجىء يجعل من الفن فرصة ل ...
- قرى في الصين تشجع على الإنجاب بـ15 ألف دولار
- المغرب تطور نوعا من الاختبارات يكشف عن فيروس -سي-
- أحد الأشخاص الصادرة بحقهم مذكرات قبض إثر مؤتمر التطبيع ينفي ...


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - سلام عبدالله - حذار من البناء و الاصلاح و...!