أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام عبدالله - ليس دفاعا عن الاسلام، بل من أجل الحقيقة!














المزيد.....

ليس دفاعا عن الاسلام، بل من أجل الحقيقة!


سلام عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 516 - 2003 / 6 / 12 - 20:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لقد أتاحت لي مقالة الاخت أيتان خليل و ضجيج و تكهمات الاخوة الاعزاء د.احمد النعمان و الدكتور علي حمزة و باسم بلداوي وشاكر جاووش الكربلائي الفرصة لمشاركة جدية لاتخاذ موقف واقعي و علمي لتحديد(سبب كل مشاكل المرأة).
ان الاخت ايتان أرادت التعبير عن القاء مسؤولية أضطهاد المرأة على الدين الاسلامي، وهذا الطرح لاتنسجم مع الحقائق المادية التاريخية الدامغة و بعيدة عن الفهم الناضج للنضال ضد الارهاب و قمع و اضطهاد المرأة ولهذا وقعت في خطأ فادح، ولكن من منا لايخطئ؟ ان الاستماع و قراءة قناعات بعضنا هي الارضية السليمة للمضي نحو نار الحقيقة من أجل التغير. لماذا؟
!/ أين كان الدين الاسلامي لا بل التورات و الانجيل عندما كتبت أسطورة(أنانا و البستاني)التي تعتبر أول نص حول هول و بشاعة جريمة الاغتصاب في تاريخ البشرية وأول صرخة و أحتجاج و رد فعل المرأة ضدها :
(وذات يوم، بعد أن عبرت سيدتي السماء و قطعت الارض
انانا، بعد أن عبرت السماء و قطعت الأرض
بعد أن قطعت أرض عيلام و بلاد شوبر
بعد أن قطعت>...<
دخلت الكاهنة انانا البستان و غلبها النوم تعبا.
فرآها شوكا ليتودا من طرف بستانة.
فقبلها و ضاجعها و عاد الى طرف بستانه.
فلما صار الصبح و أشرقت الشمس
تلفتت الفتاة حولها خائفة
تلفتت انانا حولها فزعة
فانظر الاذى الذي اوقعه الفتاة من اجل فرجها
انانا من اجل فرجها ماذا فعلت
لقد ملأت جميع ابار البلاد بالدم
ففاضت كل الغابات و البساتين بالدم....
لقد قالت سأجد الذي ضاجعني في انحاء البلاد
ولكنها لم تجد الذي ضاجعها...)-مغامرة العقل الاولى-فراس السواح، ص198-
ولاطرح سؤالا ساذجا: هل كان هذا البستاني السومري، من أهل البيت؟
 و ماذا جاء في أعظم ملحمة في تاريخ الانسانية(ملحمة كلكامش):
العمود الثاني: ...
لم يترك جلجامش عذراء لامها
ولا ابنة المقاتل و لا خطيبة البطل. –ملحمة كلكامش، طه باقر، ص78-
وتأكيدا لذلك أشير الى ما كتبه اوغست بيبل في كتابه(المرأة و الاشتراكية)التي طبعت اكثر من خمسين خلال فترة مايقارب15عاما: (ان المرأة لها أسبقية واحدة في مقابل العمال: انها أول وجود أنساني تعرضت للعبودية و أصبحت عبيده حتى قبل وجود العبودية...)-ص45بالالمانية-
2/ لقد ورد في التورات كيف خلق الله المرأة: (...فأوقع الرب الاله سباتا على ادم فنام. فأخذ واحدة من أضلاعة ولأ مكانها لحما وبنى الرب الاله الضلع التي أخذها من ادم امرأة و أحضرها الى ادم...). ان ظلم المرأة و الانتقاص من قيمتها الانسانية وارت على طول و عرض التورات!
3/ وقد ورد في الانجيل مايلي: ( أيها النساء أخظعن لرجالكن كما للرب، لان الرجل هو رأس المرأة كما ان المسيح ايضا رأس الكنيسة...)-عن رسالى بولس الرسول الى اهل أفس!
3/ لايمر يوما في المانيا دون أخبار القتل و اغتصاب العديد من النساء(نشرت عشرات المقالات حول هذه الجرائم في المانيا باللغة الكردية مع الصور المنشورة للضحايا: المرأة في الصورة على اليمين قتلت مع أطفالها بالفاس من قبل زوجها المهندس و الصبية(على اليسار) أغتصبت وبعد ذلك قتلت.

بالاضافة الى تحويل مئات الالاف من النساء الى داعرات في ظل نظام ينادي ليل نهار بالحقوق المتساوية بين الرجل و المرأة. ان القيام بزيارة(بيوت النساء) في البلد التي تعيش فيها ايتان كافية كي ترى و تسمع بنفسها الهموم و المظالم التي تحيق بالمرأة في ظل الانظمة"الحضارية و المتطورة"!!
ولهذا أقول لافرق، ففي كل البلدان بأختلاف قومياتهم واديانهم(مسيحية، يهودية، اسلامية، بوذية أو يزيدية، براهماتية) تتعرض المرأة يوميا تحت ذرائع و قوانين و أحكام و دوافع و معايير و مسميات وايات و شرائع و اجتهادات مختلفه لاشكال القهر و الحرمان و القتل و الاغتصاب و الاستغلال وسلب ارادتها. لهذا يجب فهم واقع المرأة في البلدان الاسلامية كجزء لايتجزء من تلك الجرائم وتشكل نصوص القرآن و الشريعة الاسلامية(لاحاجة لي لذكر النصوص، فهي لاتعد و لا تحصى)بدور وقدر أساسي في تبرير و تنظير و تنفيذ اضطهاد و سفك الدماء و الحط من قدر المرأة.
5/ وهذا يعني ان السلطة و العقلية الابوية السائدة في كل الانظمة القائمة هو المسؤول عما تلاقيه المرأة من مختلف أشكال الاضطهادات ولكي يتم بالفعل الغاء هذا العار في جبين البشرية، يجب النضال من اجل الوصول الى نظام أجتماعي و أقتصادي و ثقافي أخر ! فلا النظام الليبرالي، ولا حكم التيوقراطي ولا الديمقراطي...الخ قادرين على تحرير المرأة من براثن الهمجية السائدة!
واخيرا فانني آسف لاختيار الاخت ايتان لعنوانا غير منطقيا بالكاد وحصر قضية أضطهاد المرأة فقط في حدود الاسلام(لقد طرح بعض الصغار قناعة مفادها ان الفكر القومي مسؤول امام تلك الجرائم!!) ، وهذا مخالف و مناقض ومؤذي للتطرق الى تحديد الاسباب الحقيقة لاضطهاد المرأة. وما اود ان أقوله للاخوة د.احمد النعمان و الدكتور علي حمزة و باسم بلداوي و شاكر جاووش الكربلائي هو:
1/ ان اسلوبهم في الرد لم يؤدي الى الارتقاء بالجدل نحو المستوى الافضل.
2/ قبل مايقارب 200عام ساد صراع عنيف بين الفلاسفة و المفكرين و الكتاب الماديين و المثاليين على الساحة الالمانية. واعتقد ان الوقت قد نضجت من جديد لمواصلة الخوض في هذا الصراع على ساحة البلدان الاسلامية رغم كل المخاطر! 







اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حزب الميراج!
- حذار من البناء و الاصلاح و...!
- في مواجهة ثالوث الارهاب!- البعث والعولمة و الاسلام
- حةمةسةعيد الصحاف(علوج) الكردي
- بأسم من يدعو الطالباني الى العفو عن القتلة الفاشيين؟
- لالتسليم الاسلحة...!
- الى الزميل العزيز محمد العراقي
- مقابلة مع الفيلسوف الفرنسي أندري كورتس حول نهاية العمل المأج ...
- لنكافح ضد العطالة الجماعية وأسبابه الرأسمالية !
- الحوار المتمدن: محطة اليسار نحو العالم الجديد!
- أجل أن سلطة البعث هو سلطة الفاشية من النوع الخاص!
- أرسلوا الطالباني الى أقرب مصح عقلي!
- الى اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
- أقتلوا أسباب الدعارة! أيها السيد الفرطوسي : لاتلطغ يدك بدماء ...
- الى السادة جلال الطالبانى و برهم صالح وآخرين
- عقم و خطورة نهج التسامح مع أبطال القتل الجماعي!
- الى صوت الفقراء و الغرباء…صوت الجبل الكردي ونخيل الرافدين ال ...
- نحو أشهار السلاح الاقوى لسحق بقايا الفلول الفاشية البعثية وا ...
- عمال العراق في مواجهة التحديات الكبرى


المزيد.....




- مفتي مصر يعلق على اتهامات لدار الإفتاء بلعب دور سياسي في أحك ...
- مفتي الجمهورية: من كل ألف طلاق شفوي تقع حالة واحدة.. ويجب تد ...
- حركة طالبان تطبق دستور العهد الملكي لفترة مؤقتة
- موقع مصري: إخلاء سبيل إسلام الصياد القيادي في الجبهة السلفية ...
- مدير جريدة -الوطن- الجزائرية: حذفنا منارة المسجد الأعظم عمدا ...
- مخطط استيطاني جديد لإقامة خط صرف صحي غرب سلفيت
- إعلام: شيخ الأزهر سافر إلى ألمانيا لأسباب صحية
- يهود أرثوذكس يتظاهرون ضد إسرائيل
- شيخ الأزهر في ألمانيا لإجراء فحوصات طبية
- لم يحددها.. رئيس الوزراء الإسرائيلي يلمح لدخول دول عربية وإس ...


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سلام عبدالله - ليس دفاعا عن الاسلام، بل من أجل الحقيقة!