أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ئاشتي - الأنفال....تلك الجريمة...تلك المأساة














المزيد.....

الأنفال....تلك الجريمة...تلك المأساة


ئاشتي

الحوار المتمدن-العدد: 3112 - 2010 / 9 / 1 - 00:07
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الأنفال
تلك الجريمة..... تلك المأساة*
تستفز جراح روحك حيوية الذاكرة، حين يرتسم أمامها عنصر من ثنائية التاريخ، ألا وهو الزمن، حيث يعيد أبجدية المكان، ليتكامل الحدث في تاريخيته، مثلما يفعل المكان في أبجدية الزمن، حيث يعيد ترتيب أدق تفاصيل وحداته. والزمن هو نهاية شهر آب هذا العام، والحدث نهاية آب من عام 1988، فلا مندوحة من هذا الاستفزاز، لا سيما ولهذه الروح من الجراح، ما يستوعب من جمره حد الغرق فيه.
تستفز جراح روحك حيوية الذاكرة، وأنت الولهان حد البكاء، بكل تفاصيل حياة الأنصار الشيوعيين، (بالأمس، إن لم تخنّي ذاكرتي، كانت حياتي وليمة ً تتفتحُ فيها جميعُ القلوب، وتنسكبُ فيها جميع الخمور)*، لهذا سوف تمضي سنواتك القادمة، وأنت تمضغ لبان هذا الكائن الهرم، والذي يدعونه التاريخ، لأن خيوط ملهاته بدأت أشعتها تنتشر في فضاء عراقك، بعد إن كان المأساة بعينها أيام الأنفال وقبلها.
تستفز جراح روحك حيوية الذاكرة، فيرتسم أمام عينيك، ذلك الفزع الإلهي في عيون الأطفال، مثلما يرتسم العجز البشري لشيوخ يتوكؤون على العصي في سيرهم، ولا شيء غير صبر النساء، من أجل أن لا يفصح الخوف عن نفسه، كي لا تحل كارثة الانهزام، وكي يرى الرجال في شجاعة النساء، عمق شجاعتهم وسموها. فبالنساء وحدهن يستطيع العالم أن يتغير، ويعيد ترتيب تبعثره، بعد أية كارثة تلم به. وشجاعة المرأة الكوردستانية أيام الأنفال، كانت هي السلاح الذي تجاوز غاز الأعصاب والخردل، مثلما بعث الأمل بالخلاص من كابوس الأنفال.
تستفزُ جراح روحك حيوية الذاكرة، وأنت تعرف من أن الأنفال هي تلك الجريمة، وهي تلك المأساة، حيث الموت نشر أشرعته على طول مناطق كوردستان وعرضها. موت بالمجان، موت من أجل الموت، كي يرتوي الدكتاتور من الدم بقدر ارتوائه من هزائمه في حروبه الخاسرة. يأخذك الصمت بعيدا، فللحزن ذاكرة مثلما للفرح ذاكرة، ولكنَّ ذاكرة حزن الأنفال، أوسع حزن من أي فرح في ذاكرة التاريخ، مادام التاريخ قابلاً للتبدل من مأساة إلى ملهاة.
• من فصل في الجحيم للشاعر أرثور رامبو
• نشرب في جريدة(طريق الشعب)يوم الأربعاء المصادف 1/9/2010






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشراكة التوافقية...توافق الشراكة
- يتهشم الفرح العراقي عند أبواب سفارتنا في الدنمرك
- 14 تموز...ذلك الحلم...تلك الثورة
- الشيوعي الصحفي.....الصحفي المثابر
- بشت ئاشان.....وادي القبور الدوارس
- شيخُ الصبِّا....صبِّا الشيخ
- حرية الصراخ...صراخ الحرية
- فضاءات حب الأنصار....سماوات 31 آذار
- أسئلة الحلم...أجوبة التوهج
- حلبجة...ذاكرة التريخ الصارخة
- لقاء مع السيد زير الثقافة في إقليم كوردستان
- عطا ...الذي رحل جسدا
- من أوراق أبو كَاطع....... شنينة حمدان
- المرأة الحياة....الحياة المرأة
- أحتمي بك يا وطني ...من تعبك
- صور وشعارات....شعارات وصور
- على حافة قائمة اتحاد الشعب....شيوعيون(4)
- على حافة قائمة اتحاد الشعب(3) ....شيوعيون
- على حافة قائمة اتحاد الشعب(2) شيوعيون
- على حافة قائمة اتحاد الشعب....شيوعيون


المزيد.....




- كارثة تضرب غرب أمريكا.. شاهد كيف تغيرت هذه البحيرة في كاليفو ...
- الاستئناف بالسعودية يصدر حكماً نهائياً بقضية -رافعة الحرم-
- في الذكرى الأولى لانفجار المرفأ.. هكذا انتهت الاشتباكات وسط ...
- الاستئناف بالسعودية يصدر حكماً نهائياً بقضية -رافعة الحرم-
- في الذكرى الأولى لانفجار المرفأ.. هكذا انتهت الاشتباكات وسط ...
- سوريا.. مدير مستشفى المواساة يكشف حدود المنحى الوبائي لكورون ...
- وزارة الصحة الروسية: 37 مليون ملقح ضد كورونا في البلد
- دبلوماسي إسرائيلي: نحن على تواصل مع كل الدول العربية تقريبا ...
- كيف تؤثر درجة الحرارة في الأجسام المضادة بعد التطعيم؟
- إصابات كورونا في الولايات المتحدة عند أعلى مستوى في 6 أشهر و ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ئاشتي - الأنفال....تلك الجريمة...تلك المأساة