أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ئاشتي - أحتمي بك يا وطني ...من تعبك














المزيد.....

أحتمي بك يا وطني ...من تعبك


ئاشتي

الحوار المتمدن-العدد: 2935 - 2010 / 3 / 5 - 18:29
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


(( يا أيها الوطن المتشاغل عنا،
لنا بعض دين عليك،
نباعُ وثانية نـُشترى أو نباع
لكي لا تباع)) عواد ناصر
أصدقك القول يا وطني،أنني قد تعبت، وغادرني هاجس الفرح القروي،فنزعت اشتياقك عن رئتي،وأوهمت روحي بنسيان كل جراحك، فما عاد في زمن الموت،فسحة حزن لبعض الجراح،مثلما لم يعد في زمن القتل المجاني، فسحة لمعرفة المقتول!! رغم أن المقتول عراقيا كان!!امرأة ،صبيا، شيخا فأشلاء القتلى تفقد خصوصية انتمائها حين يكون التفجير بحزام ناسف،وتتلاشى هذه الأشلاء حين يكون التفجير بسيارة مفخخة،فمثلما يكون الأجر على قدر المشقة،يكون التلاشي على حجم التفجير.
أصدقك القول يا وطني،فقد باتت جراحك تؤلمني،أو تفيض بصديدها على وسادتي دمعا من كل خلاياي،كأني أحارب فيك انهزام جيوشك. منذ أن وطأت أرضك قدم إنسان،أسبغوا عليه انتماءه لك،فأستبشر حبا بالحزن وبالضيم وملَ الشكوى،لكنه ماانفك يـُقبل ذرات الرمل على شواطئ نهريك،ويتوضأ كل مساء بحنين الشوق إلى كل بقاياك،كي تغدو سدرة عشق،نتفيأ من حر الصيف اللاهب تحت أغصانها، ونطهر أجساد الموتى منا برغوة أوراقها،لكن الموتى أضحوا بالمجان،والتفجيرات هواية مأفونين،لا يشملهم قانون الاجتثاث ،فمن أين نجئ بأوراق السدر لهذا الحشد من القتلى؟؟.
(( إلى أين تمضي، إلى أين يا وطني الممتنع؟؟)) ورياح التخلف تذري على أعذاق نخيلك غبار التكلس لا غبار الطلع،فاهتدى النخيل إلى السير على قدميه من كل جهاتك كي يقتل َبالمجان،حيث الارتواء من الوهم،عنوان لهبوب رياح التخلف،وأنسنة الجوع تعويذة لارتقاء ناصية الثواب.
أصدقك القول يا وطني،من أنني أحتمي بك من تعبك،فجراحك تؤلمني حد الموت مرارا،وبكاءك يستنزف موجات الفرح الساكن بين الأضلاع،وصمتك بوابة حزن لضجيج العالم من حولك،فأمسى تفاؤلك بعضا من يأسي.
أصدقك القول يا وطني،رغم تباشير الفرح القادم،إلا أنها ((غدت جنهه إتداوه بضركَة اللكَلك))






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صور وشعارات....شعارات وصور
- على حافة قائمة اتحاد الشعب....شيوعيون(4)
- على حافة قائمة اتحاد الشعب(3) ....شيوعيون
- على حافة قائمة اتحاد الشعب(2) شيوعيون
- على حافة قائمة اتحاد الشعب....شيوعيون
- إبراهيم أحمد....وانحناءات الزمن
- جريمة 8 شباط...8 شباط الجريمة
- صدق الشهادة...حجم الاضطهاد
- ظلام الأمية...أمية الظلام
- ابو سعيد ...صحفيٌ من طراز جديد
- انت لوحدك أبهى ...أنت لوحدك أجمل
- خواء الذاكرة ...خواء الروح
- بمناسبة مرور أربعين يوما على رحيل الفنانة سهام علوان


المزيد.....




- توب 5: مليون طن نفط عراقي إلى لبنان.. وميدالية أولمبية للعرب ...
- التحالف العربي يعلن عن اعتراض وتدمير 3 طائرات مسيرة مفخخة أط ...
- فرنسا: فصل إمامين بسبب خطب -منافية- لقيم الجمهورية
- فرنسا: فصل إمامين بسبب خطب -منافية- لقيم الجمهورية
- العراق- هل يبدأ الكاظمي حملته الانتخابية من واشنطن؟
- -غازبروم- لا تستبعد زيادة نقل الغاز عبر أوكرانيا بعد 2024 وف ...
- ماكرون يطالب بينيت بـ -توضيحات- حول برنامج التجسس الإسرائيلي ...
- عضو لجنة متابعة كورونا بالجزائر: الوضع الوبائي مقلق جدا ولم ...
- مقتل ?6? جنود على الأقل في هجوم شنه مسلحون في الكاميرون
- مسؤول بالانتقالي اليمني: لن نقف مكتوفي الأيدي إزاء استمرار ح ...


المزيد.....

- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 1 - 11 المدخل / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ئاشتي - أحتمي بك يا وطني ...من تعبك