أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ئاشتي - ابو سعيد ...صحفيٌ من طراز جديد














المزيد.....

ابو سعيد ...صحفيٌ من طراز جديد


ئاشتي

الحوار المتمدن-العدد: 2887 - 2010 / 1 / 13 - 22:11
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


الذاكرةُ...كائن هلامي يلتهمُ كل الأحداث،ويخزنها في تجاعيد انحناءته، كي تورقَ ثانيةً، أو تختبئ إلى زمن ٍلا يعرف فيه المرء ،غير انتشاء أحزانه ،أو ربما تتجاوز حدود الفرح،فتصبح شعارا يردده منْ لمْ يكن ْ مولودا حينذاك،عندها تتألق في العيون شمسُ الأمل،وتزهر بين الحناجر أغنية للتفاؤل.
والذاكرة...ذاكرتك أنت أبن المدينة الجنوبية، يوم كنت تقف في عز الظهيرة،تنتظر السيارة التي تحمل لكم طريق الشعب،وقبلها الفكر الجديد،كي تقرأ عمود (أبو كَاطع)لأنك كنت ولازلت مولعا،بما يلامس شغاف القلب،وهو جوابك للرفيق الذي كان يقول ،عندما تتأخر الجريدة عن الوصول، (اليوم البنات ينامن بلايه غطه)،ولكنه يستدرك معك القول بسؤال توضيحي ( جا شلون لو جنت تقره عمود أبو سعيد بإتحاد الشعب)
الذاكرة...وذاكرتك حين تأخذك إلى زواياها ،يروي لك رفيقك هذا،( المعلم الذي سحبت يده من التعليم فعمل إسكافيا،) قصة سارق الأكفان( التي كتبها أبو سعيد في أحد أعمدته) وملخصها ضجرت الناس من الشخص الذي يقوم بدفن الموتى،وعندما مات فرحوا كثيرا، لأنه كان يسرق أكفان الموتى،عندها جاء خلفا له أبنه وهو على علم بشتائم الناس لأبيه، لهذا قرر أن يجعل الناس تترحم على أبيه، فأخذ يسرق الكفن ويدق قازوقا في مؤخرة الميت.
والذاكرة...ذاكرتك حين تأخذك إلى زواياها،ويروي الفنان يوسف العاني حادثة عندما سأله أبو سعيد عن إمكانياته في أن يكون ممثلا،ولكن يوسف العاني أخبره بعدم إمكانية صلاحيته كممثل ،مرت الأيام وجاء انقلاب شباط الأسود،يقول الفنان يوسف العاني:
وبينما كنت أسير في رأس القرية ،ألح بائع (بذور الرقي) في أن أشتري منه،وكنت أرفض في كل مرة،ولكنه كان يتابعني( حب عيني... حب ركَي)،وإذ زجرته بقسوة،ابتسم لي وقال (ها أنه أصلح للتمثيل)
الذاكرة...ذاكرتك تأخذك إلى قصائد النواب ،وهو يصوغ علاقته،بموعد ثابت مع أبو سعيد في كل عام،ولكن عام 1963 يختلف في انتمائه فيكتب:
( عودتني ،أنتظر وأرسم عله الأيام موعد،
كَتلي من يعتك جرح ..جرحين،
يتلاكَه وجعهه،
وعودتني أترك أبيتك
بطاقة عيد وموعد
وأكتب ببابك إذا مسافر جلمتين
ولكيتك سافرت من غير رجعه
وعودتني)
ذاكرتك... ذاكرة الزمن المر، ولكنه سيغدو عسلا ، حين يحتفي الصحفيون، والشيوعيون في مقدمتهم، بالعيد التسعين لميلاد كاتب أجمل عمود صحفي ، أنه أبو سعيد ..ذلك الصحفي الذي هو حقا من طراز جديد.








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انت لوحدك أبهى ...أنت لوحدك أجمل
- خواء الذاكرة ...خواء الروح
- بمناسبة مرور أربعين يوما على رحيل الفنانة سهام علوان


المزيد.....




- أحمد بيان // من يبرر الخيانة خائن..
- تحذير إلى شغيلة القطاع الخاص: مكاسب تقاعد الضمان الاجتماعي ف ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل المناضل قائد الطيري
- أبو وليد الصحراوي.. من مقاتل البوليساريو إلى قيادة تنظيم الد ...
- بدء الإزالات في «المكس».. والأهالي يقدمون مطالب وبدائل ويشتك ...
- بعد ورود اسمه بقائمة مسربة لليسار الإسلامي.. دومينيك فيدال: ...
- أبو وليد الصحراوي.. من مقاتل البوليساريو إلى قيادة تنظيم الد ...
- النبي المسلّح: الفصل الحادي عشر (81)
- 199 شبكة ومؤسسات حقوقية تحمل دولة الاحتلال المسؤولية الكاملة ...
- العدد 425 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ئاشتي - ابو سعيد ...صحفيٌ من طراز جديد