أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شلال الشمري - الف باء الديمقراطية العراقية















المزيد.....

الف باء الديمقراطية العراقية


شلال الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 3091 - 2010 / 8 / 11 - 11:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تفتقر الديمقراطية في العراق إلى بيئة حاضنة على كافة المستويات الموسساتية والنخبوية والجماهيرية والاجتماعية والثقافية والتربوية باختصار فقد تلبَسها وتلبَسته وهو يفتقد إلى ابسط مقوماتها .
ومما زاد الطين بلَة هو تولي ناصيتها من قبل اشد العناصر السياسية تقاطعا وجهلا وعداءا لها واقلهم إيمانا بها وإذا تشكل لدينا بعد 2003 دستور وسلطة تشريعية وأخرى تنفيذية وثالثة قضائية ومؤسسات مجتمع مدني وثورة إعلامية (انفجارية ـ تفخيخية ـ طائفية ) في غالبيتها. يطغي على شاغليها الجهل بمكان الحصان من العربة.
وقد كان للراعي والعراب الأمريكي الدور الكبير في حشر التيارات والكتل السياسية في هذا (اللًبوس) الديمقراطي الضيق، (فبرَِز مفاتنها) وخلق منها مسخاً لا يتقولب مع أي وصف سياسي لاسلفا ولا حاضرا. استخدم هذا المسخ أبشع الوسائل وأقذرها للحصول على قاعدة جماهيرية، وكانت الوحدة الوطنية اول ما امتهن على ايديهم فهان ما دونها، مستغلين غفلة الجمهور وقبل أن يستفيق من مفاجئة سقوط الطاغية، فبثوا الحياة في جثة العشائرية، وأيقظوا الفتنة الطائفية، واثأروا الحمية الجاهلية الشوفينية، وعزفوا على أوتار الأحقاد الدفينة، ليستقطبوا شرائح معينة علهم يطاؤن رقابها لاعتلاء كراسي السلطة. وقد نجحوا إلى حد ما نتيجة للأمراض الاجتماعية والتحلل الاجتماعي وشيوع الفساد الذي آلت إليه الأوضاع بسبب عقود السيطرة الشوفينية الدكتاتورية للنظام البائد والحصار الأمريكي وطغيان الجمود العقائدي والفتنة الطائفية المشبعة بالزيت لامريكي0وقد جمع العراَب الأمريكي خيوط مسرح الدمى السياسي بيده لتسيير الديمقراطية وفق آليات الغرض منها التدريب والتثقيف والتسقيط والغربلة والفلترة والتمحيص وفصل (الجر باء عن الصحيحة) لا التطبيق الفعلي لان نتائج ومسارات العملية الديمقراطية إذا تركت على عواهنها سوف تشطح بعيدا عن مقاصدها الحقيقية، نتيجة للفهم الخاطئ والخطأ في الأدوات والخطأ في الزمان والمكان.وفي الوقت الذي انقضَت فيه الأطراف السياسية للسيطرة على السلطة والمال مثل الأجهزة الأمنية: الدفاع والداخلية والسيطرة على اجتثاث البعث ( المسائلة والعدالة ) فيما بعد والسيطرة على خزائن الأرض النفط والمالية والكمارك والموانئ و ثلاثي الرئاسات: البرلمان، والوزراء، والرئاسة. والدرجات الخاصة والسفارات والوزارات السيادية ( الدسمة) والقصور الرئاسية وقطع الاراضى ذات القيمة الدولارية العالية في بغداد والمحافظات، اكتفى العراب الأمريكي بالسيطرة على الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي زهدت فيها الأطراف لخلوها من المن والسلوى فكان فيها مقتلهم، وكانت الثعلب الذي (بال) على ذئاب (وعضامة الماّتم) السياسة قاطبةً، هؤلاء الذين استحوذوا ونهبوا على كل شيء (ترى لو كان سقوط الطاغية على ايديهم ماذا يفعلون أكثر مما فعلوا ؟) ونسجوا لنا الأحلام الوردية من خلال إتباع نظام (المغذي) بالتلويح بزيادة رواتب الموظفين والمتقاعدين والرعاية الاجتماعية، ومشروع 10×10 لمدينة الصدر، وبناء المولات التجارية‘ والقناة الجافة التي ستقضي على قناة السويس، وميناء البصرة العملاق الذي سيحيل موانئ الخليج على التقاعد، والخط الدائري حول مدينة بغداد الذي سيكون معلما سياحيا وفتحا جديدا في عالم المواصلات، والقطار المعلق الذي سيتجاوز الحواجز الكونكريتية، ومترو الأنفاق الذي سيكون منفذا جديدا لأصحاب البسطيات.أما وعود الاستثمار في مجال السكن فقد حيرت المواطن في اختياره للمكان والحجم ونوع الشركة التي ستنجز العمل، كما إن مغذياتهم شملت السيارات بأنواعها الحمل والخصوصي، وتعدتها إلى سلف المصارف المتنوعة، وقانون النفط الذي سيخصص لكل مواطن حصة شهرية من إيرادات النفط0 لقد قلب هؤلاء العراق إلى جحيم وذهبوا يديرونه من خارج الحدود تغطي ايفاداتهم أيام السنة على مدارها مناضلون من النوع القاروني ومن الطراز الشيراتوني تاركين الشعب سجين التخلف و الصبات الكونكريتية لايعي من الديمقراطية إلا التناحر تساوى أمام أنظاره من صعد إلى قبة البرلمان بالأصوات الفائضة للقائمة مع الذي لديه نصف مليون صوت والقائمة التي لها سبعة مقاعد مع القائمة التي لها تسعون مقعد والنكرة الذي ليس له قاعدة جماهيرية مع من يمتلك إمكانية تحريك الشارع .لقد عمق الزعماء السياسيون حالات الفساد فأصبحنا بأزمة حقيقية تغلغلت إلى مفاصل المجتمع وأصبح شيوع الفاحشة شيئا مألوفاً يلقى تسامحا و مثار إعجاب وتبجح وشجاعة لابل يفتى به فكشف عن آلاف المواطنين ممن لديهم بطاقتين تموينيتين، وأكثر منهم من تقاضى رواتب الرعاية الاجتماعية إلى جانب راتب وظيفته، وآلاف مؤلفة ممن ادعى النضال والجهاد والكفاح وأصبح بقدرة قادر من السجناء السياسيين الذين أضيفت لهم عشرات السنين خدمة لأغراض التقاعد والترقية، وآلاف المتجاوزين الذين نزحوا هربا من جنة الحكومات المحلية ومشاريع الفدراليات الطائفية وحطوا رحالهم أينما شاؤا، وعشرات الآلاف من أصحاب الوثائق المزورة لإغراض التعيين ولإغراض الدراسة، وآلاف المتجاوزين على شبكتي الكهرباء والماء، وتجاوز أصحاب المحلات على الأرصفة، وإذا راقبنا أصحاب المركبات في الشارع فهم مرآة لما الت إليه أخلاقيات المجتمع، أما إذا كان هناك طابوراً فلا يوجد من يحترمه، ولا يتحرج البعض من دفع الرشوة لكي يظهر اسمه ضمن حجاج بيت الله الحرام!!! وحدث ولا حرج عن الغش الدراسي والرسائل والاطاريح المسروقة من الانترنيت، وبيع السلع والأدوية المنتهية الصلاحية ، وكيف يستغفلك الباعة ويدسون لك الرديء عندما تكون مشغولا بتسديد ثمن ما اشتريت، هذا ما كان على يد السواد العام. أما الخاصة فقد تمت السرقات وعلى أعلى المستويات واقرب مثال ما فضحته الصحافة الاميريكية ببيع المشتقات النفطية التي يستوردها العراق وهو بأمس الحاجة لها إلى إيران عن طريق كردستان ومن قبل قمة الهرم السياسي هناك. وما أشارت إليه هيئة النزاهة بتربع محافظة النجف على رأس الهرم في الفساد. وكان من أشكال حماية الفاسدين منع هيئة النزاهة من الدخول إلى مجلس الوزراء وأمانته ومجلس النواب ومجلس الرئاسة ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية وإقليم كردستان. إنكم كالذئاب التي تريد أن ترعى الغنم باسم الديمقراطية فلا الذئاب مؤهلة ولا الغنم مؤهلاً لذلك .لقد غادرنا صحفكم وفضائياتكم وإعلامكم الاسود وأصبحنا نتابع الراعي الأمريكي وبوصلته لأنها المؤشر على مدى تأهلنا لمرحلة الديمقراطية الحقيقية وماحصل لحد آلان والى حين علمه عندا لله من انتخابات وأصوات وأصابع بنفسجية فانه لعبة شطرنج يتحكم بها الراعي الأمريكي من خلال الهيئة العليا(الأمريكية) المستقلة للانتخابات وهذا هو ألف باء الديمقراطية في العراق.



#شلال_الشمري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكومة الوحدة الوطنية
- حقوق المرأة مقياس لحقيقة الديمقراطيه
- الديمقراطية بين حقول الألغام وتعاويذ السحرة
- اجتثاث البعث مقابل اجتثاث الإسلام السياسي
- تعطيل السنة
- النخب السياسية ومأزق حلب الثور الأمريكي
- انتخابات الشرق الأوسط في العراق
- امريكا وجوكر الوقت الضائع
- ( فريادمن )عندما يغلب التصحيف على الأصل في القول والفعل
- الحرباء والسياسي
- المسؤولية بين حذاء غاندي واراضي الوزراء في منطقة المسبح
- كرة النزاهة في ملعب الشعب
- المالكي واخوة يوسف
- الامن التوافقي
- تاثيرات السيكولوجيا السياسية على قيم النزاهة
- الحشد والتعبئة السياسية والمزمار الأمريكي
- انتصار الديمقراطية هزيمة للفساد
- اضواء على ثقافة مكافحة الفساد
- مصائد المغفلين
- فتح المندل لما سيكون عليه المستقبل


المزيد.....




- بالفيديو.. -حارس الأسرار-.. اكتشاف أثري جديد في مصر
- في ذكرى المحرقة.. رئيس إسرائيل يدعو الاتحاد الأوروبي إلى تعز ...
- ما تحديات وفرص تحول راديو بي بي سي إلى المنصات الرقمية؟
- كشف أسلحة وذخيرة أوكرانية بجمهورية لوغانسك مخصصة لتنفيذ أعما ...
- هل تفجر عملية الجيش الإسرائيلي بجنين انتفاضة فلسطينية جديدة؟ ...
- نيسان تكشف عن GT-R الجديدة كليا لمحبي القوة والسرعة
- السوداني يعلن توقيع اتفاقية للشراكة الاستراتيجية مع فرنسا
- تشير للأستاذ المتحرش والمسيء للدين.. تذكير بلائحة الوظائف ال ...
- الرئيس الكرواتي: تزويد أوكرانيا بالدبابات لن يغير شيئا وستحت ...
- الإمارات تدين اقتحام القوات الإسرائيلية مخيم جنين


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شلال الشمري - الف باء الديمقراطية العراقية