أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - علبة أمي الفارغة- قصة قصيرة















المزيد.....

علبة أمي الفارغة- قصة قصيرة


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3086 - 2010 / 8 / 6 - 08:47
المحور: الادب والفن
    


عندما سحبوني سحبا من فوق البلانكيت العتيق المفروش تحتي بلا مبالاة على جانب من ارضية الغرفة القذرة و الفارغة إلا من حبال تعليق و كلاليب لضغط الرأس و أشياء أخرى لقلع الأظافر و الأضراس و هراوات بمسامير في رؤسها ، كان مؤخر رأسي في تلك اللحظة يؤلمني بشدة و عندما رفعت يدي إلى موضع الألم تحسست دما جافا لكنني لا أتذكر مم كان ذلك و لم أعد أتذكر من أنا و ماذا يريد هؤلاء مني، و أظن أنني لا أدري ما الذي حدث حتى إنني عندما سألوني أأنت فلان؟ لم أكن متأكدا، صار يتناوب برأسي النفي و الموافقة وكان رأسي كالعلبة الفارغة ، قلت ها.. نعم ، ربت أحدهم، على كتفي ثم قادني من ذراعي اليمنى ..لا بل اليسرى ، الحقيقة لا أعلم أكانت هذه أم تلك ، ثم أجلسني على الكرسي الأمامي في السيارة ، لابد إنها سيارته ، نعم علمت ذلك على الرغم من أن رأسي كان كالعلبة الفارغة، علمت أنها تعود له لأنه بعد إن أغلق علي الباب بحذر شديد دار حول السيارة من جهة الأمام وهو يرمقني بنظرة لا أفهمها ثم فتح الباب و جلس خلف المقود , أنا بالحقيقة لم أكن أعلم من أين أخذني، و إلى أين يريد أن يذهب بي ، حينها لم أكن خائفا لأنني ما كنت أملك خوفي ، لم يعد لي أي شيء ، ألا ترون ، أنا لا أملك كيقية الخوف ، كل الذي أستطيع قوله إن رأسي كان كعلبة فارغة، أأنتم تعرفون العلبة الفارغة؟ ها ؟ لست متأكدا من إنكم تعرفون العلبة و هي فارغة ، لقد رأيت علبة فارغة مبكرا في حياتي التي أجهل كيف بدأت و إلى أين تتجه بي، الشيء الوحيد الذي بقي في رأسي هو العلبة الفارغة و رأسي مثلها تماما.. هل أكون دقيقا عندما أقول ذلك، كيف لي أن أكون دقيقا، هل إن رؤوسكم علب فارغة أيضا ، أولئك الذين جعلوا رأسي علبة فارغة ، لايسمحون بقول ذلك ، لكنهم الآن لا يعلمون فأنا داخل علبتي الفارغة أتكلم كثيرا ، الصوت لا يخرج من العلب الفارغة المغلقة ، ذلك ماكنت أقوله للذي يقود السيارة، هو لا يسمع ما أقول ، أنا أتحدث من العلبة الفارغة ، أنا لست متأكدا هل إنني كنت بجانبه الأيمن أم إنه كان بجانبي الأيسر و أيهما الجملة اللائقة ، أربكني ذلك و صرت في حيرة، استمرت ترن في رأسي الذي هو كالعلبة الفارغة ، التي كنت قد رأيتها عندما حاولت أن آخذ شيئا من النقود التي كانت أمي تدخرها في العلبة ولكنها كانت فارغة، استطاعوا انتزاع كل شيء من علبة رأسي الا علبة أمي الفارغة لم يستطيعوا انتزاعها ولازالت في رأسي ، لا شيء آخر فيه ، إن ذلك مدعاة لأن يصاب السامع الذي بجانبي بنوبة ما ، صداع، أو نوبة ضحك ، إنني أرجح أنه لم يصب بنوبة صداع و لا يبدو عليه إنه يضحك، لكن لا بد من نوبة ضحك هائلة بداخله مثلما إني أتكلم كثيرا بداخلي .
وددت لو أسأله عني ، من أنا ؟ من هو ؟ أين كنت؟ و إلى أين يأخذني؟ ولو أجابني ماذا كنت سأفعل بكل هذه الأجوبة؟ عند ذلك أحجمت عن النطق ، كنت أنوي لكني امتنعت ذلك لا يعني إنني لم أسألها ، بلى أنا سألت ولكن في داخل رأسي ، لذلك فإن الأسئلة موجودة وستكون راسخة منذاللحظة في العلبة، وعندما كانت السيارة تسيرعلى طريق خارجي كنت أشعر براحة ، بيد إنني لاحظت إن من أخذني إلى مالا أعلم ، كان لا يبدو مرتاحا ، ينتابه قلق، ينظر في المرآة التي فوق رأسه ثم يمينا و شمالا بحركات منتظمة عيناي ،كانتا ثابتتين نحو الأمام بأتجاه زجاج السيارة الأمامي ، سألت نفسي لم ذلك؟ لم علي أن لا أتحرك مثله، و عندما تفقدت اللحظة التي كنت فيها رأيت نفسي بوضوح، رأيت يدي اليمنى تتكيء على ذراع تمتد على طول الباب الذي على يميني و يدي اليسرى داخل حضني، و نظرت إلى الأسفل كانت قدماي قذرتين، حافيتين و كان فرش السيارة رمادي اللون نظيفا ، قدماي لم تكونا نظيفتين ، أحسست بحرقة اللإفرازات الملتصقة على جفني و رأيت قميصي وسخا فيه آثار دم ، ربما كان هذا الدم من جرح رأسي الملتئم ، ومن أين صار هذا الجرح و لِمَ ألبسُ هذا القميص الوسخ أأنا شحاذ؟ اانا متشرد؟ أسئلة كثيرة راودتني لكنني وضعتها سريعا في علبة رأسي الفارغة التي تتسع لكثير منها، وعندما نظرت مرة أخرى لقذارة قدمي خجلت، ثم سألت نفسي ولمَ أخجل؟ فأنا لا زلت لا أعرف من أنا ، و من هذا ؟ و ماذا يريد؟ وأين يذهب بي؟ فقرفصت ساقي إلى أقصى الخلف محاولا إخفاء قدمي لكنني لاحظت أنه هو أيضا لاحظ ذلك ، فمد يده اليمنى ، نعم اليمنىو ربت على كتفي وهو يبتسم وقال: خذ راحتك سنصل قريبا...، لماذا قال ذلك و إلى أين يريدنا أن نصل؟ أزعجني ذلك قليلا لأنني كنت مرتاحا في تلك اللحظة بعد ما قال لي خذ راحتك ، مددت جسمي وكنت قبل ذلك لا أجرؤ على أن أسند رأسي على ظهر الكرسي ، قال سنصل ، أزعجني ذلك فأنا هكذا أشعر براحة و أعيش بلحظات لذيذة من الهدوء كمن يتذوق حلوى بنكهة طيبة لدرجة أنه لا يريد أن يقضم منها قضمات كبيرة ، أتعلمون أنا كنت أريد أن آخذ نقودا من علبة أمي ، لم أكن أعلم أنها فارغة أتعلمون لمَ ذلك ..إنني كنت أريد أن أشتري تلك الحلوى من بسطة صبرية داخل السوق، كانت حلوى جديدة لم أر مثلها من قبل، لم أستطع خلال يومين أن أخمن مذاقها ، حتى حينما كنت نائما تحت السماء ليلا في حوش الدار ، أنظر إلى النجوم التي كانت لامعة و كبيرة، سماء سوداء و نجوم بيضاء و مع ذلك لم أستطع التوصل إلىتخمين مذاق حلوى صبرية إلا بفتح علبة أمي المخبأة جيدا لكنها كانت فارغة كان قاعها أصفر مثل قاع رأسي هو كذلك أصفر، لقد أزعجني عندما قال سنصل قريبا كنت هكذا مرتاحا وكنت أتمنى أن يستمر هذا الرجل الطيب سائقا على الطريق إلى أمام دون أن ينتهي الطريق و دون أن تغرب الشمس لكنني بالحقيقة الان أحتاج إلى أن أحك أعلى ظهري، لم تتحرك يدي اليسرى لتفعل ذلك لأنني ظننت أن الرجل ربما لا يرضى بذلك لكن الحكة بالغت في الألحاح فحككت ظهري بسرية تامة ولما أرجعت كفي إلى حضني لاحظت كم كانت أظفاري طويلة و سوداء و مع ذلك فإن السير هكذا جعلني أشعر و كأنني في حضن أمي قلت له في داخلي لماذا نصل؟ ألا يمكن أن لا نصل ؟ أأنت منزعج مني و عندما سألته بداخلي هذا السؤال أجاب بنعم بداخلي أيضا بسبب الرائحة النتنة التي كانت تنبعث مني و عجبت كيف لم أشمها طوال تلك الفترة في غرفة الكلاليب و الهراوات إنني لم أقل أنه كان وقحا عندما نبهني بداخلي على عفونتي حيث سألته بداخلي عن سبب انزعاجه مني لأنني بالحقيقة وجدت له العذر و أعطيته الحق فيما قاله في داخلي على الرغم من أنه لم يتكلم قط لكنه كان يبتسم لي و ما تكلمت أنا أيضا لكن كلينا فكر في ذلك فجأة سألت نفسي مالذي حدث فأنا لا أتذكر مطلقا بحثت في علبة رأسي الفارغة فلم أجد شيئا و علمت أن ما لا يوجد لم يحدث, .لم أفهم عندما وصلنا رأيت أناسا كأني شاهدتهم من قبل و لكنني لست أكيدا و كانت إحداهن تزغرد و تنثر الحلوى وقال صاحبي الذي كان يسوق السيارة لأحدهم لقد دفعنا الفدية و لولا ذلك لقتلوه ، لم استمر في الإنصات لأن ذلك لا يبدو أنه يعنيني .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,781,034
- الحلقة الرابعة(4) من سيرة المحموم في زمن الحمى
- الحلقة الثالثة من السيرة الذاتية لمحموم في زمن الحمى(3) ((ال ...
- السيرة الذاتية لمحموم في زمن الحمى- الحلقة الثانية
- السيرة الذاتية لمحموم في زمن الحمى
- العنقاء بغداد -قصيدة
- قرار السيد الوزير -قصة قصيرة
- مرثية-لبغداد
- ذات الوشاح
- السر-قصة قصيرة
- سلاما لبغداد- قصيدة
- صديقي فارع الطول-قصة قصيرة
- رهاب- قصة قصيرة
- وظيفة محترمة - قصة قصيرة
- حصيات شيرين الجميلات- قصة قصيرة
- مياه ضحلة- قصة قصيرة
- ريب الضباب-قصيدة
- الفقاعة-قصة قصيرة
- يوميات
- سل الفؤاد-قصيدة
- مولعون بالوهم


المزيد.....




- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة
- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - علبة أمي الفارغة- قصة قصيرة