أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - عُمرٌ يمضي أم يتماضى ؟!














المزيد.....

عُمرٌ يمضي أم يتماضى ؟!


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 2993 - 2010 / 5 / 2 - 13:06
المحور: الادب والفن
    




صداقة
*-*-*

قالت لي بقلقٍ : تبدو متعَباً شاحباً .
قلتُ : تشرَّدتُ على أكمل صورةٍ , حتى الرصيف لدرجة تعلقي به وصداقتي له
فكرتُ أن لا أسيرَ عليه بل بجانبهِ !


زهور
*-*-*

عرفتُه حالماً حائراً يحسُّ دوماً بأن شيئاً ما ينقصهُ وقبل فترة قصيرةٍ سافر عائداً إلى وطنه وبيته بعد سنين طوال رغم أنه ظلَّ يشك بأن أحداً منهم مازال مثلما كان , كما شكَّ من قبل بمكوث أعمدة الضوء هكذا متهالكةً على أقدامها النحيلة في مساءٍ مُلتحٍ بالثلوج ..... !
أحسستُ وكأنه سافرَ في قارب يُقلق سطحَ النهر الهاديء بما يبتكره من أمواج , وأنظاره هي الأخرى تقلق الأفق بأسئلة لا سبيل للإجابة عنها .
لم يبقَ هناك سوى شهرٍ وبعد عودته من عودته ! قرَّرَ :
كل ما لا يَهِبُ سعادة حقيقة لا تطمئنَّ له مهما بدا عملاقاً في إمكاناته ووعوده ولا تعوِّلْ عليه لذا فما حلمتُ به هو كيان هلامي بلا وسائل دفاع .
قلتُ له : ها أنت عدتَ بكلام حقيقي كله رونق فهل في العودة للوطن مَنجى ؟!
ردَّ : لا , ليس لي ولا لك ولكن قد يكون هذا لآخرين وفي أزمنة أخرى ,
أما أنا وأنت فيكفي أن نلامس زهور الحلم بأنامل دامعة !



عقد مضى
*-*-*

في بداية تسعينيات القرن الماضي وعن طريق المصادفة تذكرتُ أن يوم مولدي سيحلُّ في الأسبوع القادم فكتبتُ :

بعد أسبوع سيحلُّ عيد ميلادي
ولكني سوف لا أدعو أحداً غير الشموع !

والآن أتذكَّرُ يوم مولدي قبل حلوله بأسبوع أيضاً ... تُرى ما الذي تغيرَّ ؟
لا شيء سوى إدراكي أنَّ سنواتي المتبقية في نقصٍ
والمدعويين ( الشموع ) في ازدياد !


ثلاثة
*-*-*

عن الربيع فرغم أنه شهر مولدي ولكني لم أتنعم به وفيهِ ! فما أن أحاول جذب مراكبه إلى مرسى أغنيةٍ أو قصيدةٍ حتى تتلاشى مع الموج بينما الآخرون ينفون ذلك ويصرون على أن الربيع مازال .
ولكني كحَلٍّ ناجعٍ ذهبتُ إلى صديقة من مدينة أم الربيعين وأنا أفكر أن صديقتي هي وحدها ربيع لهذا حين التقيتها قلتُ لها : إذا أجزتِ لي فأحِبُّ أن أطلق على مدينتك أم الثلاثة أربِعَة - والأربِعَة جَمعُ ربيع - !


--------
نيسان -- 2010
برلين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هجرة الفوانيس !
- غناء أمام كُحلِ الظباء !
- عشر إطلاقات لعودة الزمن الجميل !
- أفترحلين بدوني ؟
- تحية لنفسي بمناسبة عيد المرأة !
- نكهة الشبابيك
- القلبُ إذا تَلَكَّأ
- أعذاق النوافير !
- ضفة لأقمارٍ جوالة
- حوار مع الشاعر والأديب والناقد سامي العامري
- شموس أخرى على طاولة الكون
- فناجين تحتَ نعاس الشموع !
- أوراق خريف في نيسان !
- الهبوط في ساحة المَرْجة !
- منحوتة من دمٍ ونسيم !
- مدائح لأيامي العتيقة !
- في ضيافةِ بَجَعة !
- تميمةٌ لفخرِكَ الجريح !
- أنا أعشقُ والدانوبُ يُدوِّن !
- حُبٌّ بكفالة الريح !


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...
- تمثال بيرسيفوني المسروق يعود إلى ليبيا
- أخنوش لرئيس الحزب الشعبي الإسباني: شعرنا بخيبة أمل
- دولي شاهين: -خالد يوسف شخصية مهمة جدا في حياتي-
- لماذا ظهر إسماعيل ياسين في -موسى- بدلا من أم كلثوم؟... فيديو ...
- وزارة الثقافة تعلن عن عروض إبداعية حية وإلكترونية فى عيد الف ...
- الفنانة المصرية حلا شيحة تفاجئ متابعيها بعد زواجها من معز مس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - عُمرٌ يمضي أم يتماضى ؟!